8:10:45
تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية كربلاء في عهد الخروف الأسود الندوة العلمية الإلكترونية الموسومة: البعد التاريخي والكلامي واثرههما في مرويات اهل البيت ع العتبة الحسينية تعلن المباشرة بتنفيذ خطة لأنشاء سلسلة من المستشفيات الجراحية في عدد من المحافظات عباد الرحمن.. كتاب جديد يصدر عن المركز مكتب المركز في بغداد يعلن آخر تحضيراته لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ندوة إلكترونية عن الإمام الجواد (عليه السلام)
اخبار عامة
09:11 AM | 2021-02-22 1150
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الدواعي المؤدية الى إرتكاب جريرة الكذب... الجزء الأول

نشر مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة وعبر كتيّب "30 يوماً لترك الكذب" الصادر عنه، مجموعة من التحليلات التي تكشف عن الأسباب والدواعي وراء إرتكاب المرء لجريرة الكذب المقيتة.

وجاء في هذا الفصل أن "أولى هذه الدواعي هي (العادة)، فقد يعتاد المرء على ممارسة الكذب بدافع الجهل، أو التأثر بالمحيط المتخلف، أو لضعف الوازع الديني، فيشبّ على هذه العادة السيئة، وتمتد جذورها في نفسه، ولذلك قال الحكماء إنه (من إستحلى رضاع الكذب عسر فطامه)"، مشيراً الى أن "ثاني الدواعي المذكورة هو (الطمع) الذي وصفه الكتيّب بـ (أقوى) الدوافع على الكذب والتزوير، فقد يحاول الانسان تحقيقاً لأطماعه، وإشباعاً لنهمه، الحصول على الأشياء وإمتلاكها، وحيث لا يجد طريقاً للوصول الى ذلك الشيء إلا بإختلاق الأكاذيب، فيسهل عليه الكذب، وهذا ينشأ عن سوء الظنّ بالله في تقسيم الأرزاق وغيرها".

أما الداعي الثالث الى الإقدام على الكذب حسبما جاءت في المصادر المعتبرة، فهو "العداء والحسد"، فطالما سوّلت هاتان الصفتان لأربابهما تلفيق التهم، وتزويق الإفتراءات والأكاذيب، على من يعادونه ويحسدونه.

 

المصدر:- تأليف أحد طلبة الحوزة العلمية في النجف الأشرف، "30 يوماً لترك الكذب"، أحد منشورات مركز كربلاء للدراسات والبحوث، 2017، ص 12-13

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة