8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
اخبار عامة / أقلام الباحثين
01:21 PM | 2023-09-04 2424
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

كربلاء.. جدليَّة الاسم..ح2

بقلم/ محمد طهمازي

رأينا الذي أوردناه في الحلقة الماضية يؤكده الدكتور مصطفى جواد خريج جامعة السوربون والمتخصص في التاريخ العربي حيث يقول: (إن رجع الأعلام "أسماء العلم" الأعجمية إلى أصول عربية كان ديدناً لعلماء اللغة العربية منذ القديم، فقلّما اعترفوا بأن علماً من الأعلام أصله أعجمي، دون أسماء الجنس فإنهم اعترفوا بعجمتها وسمّوها (المعرّبات)، لأن الذين يعرفون اللغة الفارسية كثير ولأنهم يدرون أصول المعربات على التحقيق والتأكيد..) إذن هناك قصديّة، وفق رأي الدكتور جواد، في دفع أسماء العلم غير العربية وإلصاقها بمصادر عربية لا تقربها إلا باللفظ، وليّها لتبدو عربية.

إن المشكلة هي أكبر من عملية نسب مصدر اسم مدينة لأصل لا صلة له به لغويًّا لأن الكارثة العلمية الأكبر هي العبث بتاريخ تلك المدينة وتغييره وهذا يشابه من حيث المبدأ فعل المترجم غير الأمين الذي يعبث بكلمات وعبارات الرواية أو الكتاب الذي يترجمه فيقلب العبارات والمعاني والأحداث والحوارات ويصنع نصًا ممسوخًا عن النص الأصلي كذلك يفعل هؤلاء حينما يمسخون اسم مدينة أو دولة فهم إنما يمسخون تاريخها.

ويضيف الدكتور جواد قائلاً: (وكان الذي يُسهّل عليهم اجتيال الأعلام وغيرها إلى اللغة العربية كونها مشابهة وموازنة لكلمات عربية، كما في (كربلا) والكربلة والكربل فهم قالوا بعروبة تلك الأعلام الأعجمية ثم حاروا في تخريجها اللغوي فبعثهم ذلك على التكلف كما فعلوا في كربلا وغيرها من الأعلام الأعجمية.).

وأشير هنا للقصد من وراء استخدام مصطلح الكلمات أو أسماء العلم (الأعجمية) حيث يقصد بالأعجمية ليس فقط اللغات غير العربية إنما يقصد بها أيضًا، بعلم أو من غير علم من المستخدم، اللغات التي هي من أصول اللغة العربية أي تلك اللغات التي تطورت عنها اللغة العربية وصارت كلمات العربية مختلفة بشكل أو بآخر عن شكل الكلمات القديمة فاعتبرت لاحقًا غريبة عن اللغة العربية وقالوا بأعجميتها!

ويواصل الأستاذ مصطفى جواد هنا ليقسم الدوافع التي حدت بهؤلاء لاتخاذ هذا المسار غير العلمي في الكتابة عن كربلاء: (إنها من باب الظن والتخمين، والرغبة الجامحة العارمة في إرادة جعل العربية مصدراً لسائر أسماء الأمكنة والبقاع) وأركز هنا على تيار قديم حديث يحمل الصفة الأخيرة في جعل كل شيء في الكون يدور حول اللغة العربية حتى الملائكة والجن وحتى سكان العوالم الأخرى وتلك التي لم تخلق بعد أو لم يصلها البشر كلهم يتكلمون العربية وهم, لعطب في عقولهم, يغفلون عن كون أغلب بلدان الكرة الأرضية هذا الكوكب الصغير بين كواكب الكون لا يتكلمون اللغة العربية ولا يفهمونها.

يتبع...

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2020-09-24 1312
2020-10-05 1412
2020-10-05 1315
زاد أبو علي
2020-10-05 1315