8:10:45
في الليلة الثامنة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: عمرو بن ضبيعة وعمرو بن عبد الله الجندعي البلاغ المبين في زيارة الأربعين.. إصدار جديد عن المركز في الليلة السابعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس برنامج بعيون كربلائية: التكيات الحسينية في كربلاء المقدسة أبطال الطف: مسعود بن الحجاج وعبد الرحمن بن مسعود استمرار الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الثامن لزيارة الأربعين في الليلة السادسة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس ندوة إلكترونية  ابطال الطف : نصر بن أبي نيزر  في الليلة الرابعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف : عمار الدالاني في الليلة الثالثة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: عمرو بن خالد الاسدي الصيداوي ابو خالد في الليلة الثانية من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: حنظلة بن أسعد الشبامي جمعية الهلال الأحمر في  كربلاء  تستقبل وفد المركز عدسة المركز توثق أجواء الليلة الأولى من محرم الحرام في منطقة ما بين الحرمين الشريفين نهر الهداية زيارة الاربعين 1446 هــ استمرار الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الثامن لزيارة الأربعين
اخبار عامة / أقلام الباحثين
11:56 AM | 2020-06-23 3093
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

تربة السجود والتسبيح الكربلائية...نظرة على الجذور التاريخية لصناعتها والاتّجار بها

 من المعلوم أن الأرضين ليست متساوية كلها في الشرف والقداسة، ولا متناظرة كلها في الفضل والعطاء، سواء في ذلك من الجنبتَين المادية والروحية، ولقد عُدّت أرض كربلاء من أقدس الأمكنة وأشرفها وأكثرها عطاءً للعالم، فكان والحال هذه أن صارت قضية ربط المؤمنين بها وبمَن شرّفها بدمائهم الزكية التي سالت لإعلاء كلمة الدين ضرورة مُلحّة.

 ولما كان المؤمنون يعملون بسُنّة الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله ومن ذلك قوله: ((جُعِلَت لي الأرض مسجداً وطهوراً)) ومنتشرين في مختلِف أصقاع مُدن العالم، مفضّلين أقدس تربة يضعون عليها جباههم في صلواتهم، مع استخداماتها الأخرى كالتداوي وطلب الأمان وغيرهما، كما دلّت على ذلك الأحاديث الإمامية الكثيرة، لذلك اقتضت الحاجة إلى أن يكون في بيت كل واحد منهم شيئاً من تلك التربة الطاهرة المرويّة بدماء شهداء عاشوراء، ومن هنا بدأت عالمية انتشار التربة الكربلائية، وكان الذي ابتدأ بهذا النشر فعلياً، كما نُقِلَ في بعض المصادر، هو الإمام زين العابدين عليه السلام الذي عاش في المدينة المنورة، إذ كان يحمل معه تربة كربلاء في خريطة فإذا حضر وقت الصلاة صبّها وسجد عليها، واستعمال كلمة (الصب) في الرواية يدل على أن التربة لم تُعجَن بعدُ بالماء وتصبح طينة متماسكة في شكل معيّن، أي لم يجرِ عليها التصنيع الذي جرى في ما بعد، ويظهر أن هذا الأمر استمر دهراً، إذ نجد شبيه هذه الرواية في حياة الإمام الصادق (ع)، ولكن ما يدعو للتأُّمل والمراجعة، أن هناك حديثاً للإمام الصادق عليه السلام، جاء فيه: ((مَن كان معه سبحة من طين قبر الحسين عليه السلام كُتِبَ مُسبّحاً وإن لم يُسبّح بها))، فهل يُمكِن أن نتصوّر حصول التصنيع للتربة على شكل خرز صغيرة مثقوبة ومنظومة بخيط، ولا نتصوّر صناعة لوح من الطين وهو أسهل من تصنيع السبحة؟!

على أية حال، إننا نجد ضالتنا في ما بعد في إحدى مسائل الحميري التي وجّهها إلى الإمام المهدي (عج) سنة (308هـ) يسأله فيها عن جواز السجود على لوح طين قبر الإمام الحسين (ع)، والذي أجابه: ((يجوز ذلك وفيه الفضل))، في هذه المسألة يتضح أن تربة كربلاء كانت تُصنّع على شكل ألواح من قبل أشخاص مُوالين وتلك هي حرفتهم، نعم، هي حرفة كان يحترفها البعض، الذين كانوا يأخذون التراب من قبر سيد الشهداء عليه السلام ويبيعونه على مختلف الناس القادمين إلى كربلاء من بقاع شتى، كما ذكر ذلك الإمام الصادق عليه السلام بقوله: ((مَن باع طين قبر الحسين عليه السلام فإنه يبيع لحم الحسين ويشتريه))، فبغض النظر عن الجنبة الفقهية في هذا الحديث، فأنه يحمل معني آخر وهو عملية البيع والشراء للتربة الكربلائية يومذاك.

 ظلّت التربة الكربلائية على مكانتها السامية في قلوب المؤمنين، بل هي تزداد بتقادم الأيام والسنين، حتى إذا ما جاء عصر الآلة المتطوّرة، ودخلت في كافة ميادين الحياة، نالت التربة الكربلائية نصيبها من ذلك التطور، وهذا ما شاهده الرحالة "كارستن نيبور" الذي زار كربلاء عام (1765م)، فذكر أن تربة كربلاء كان لها معملاً خاصاً يقوم بتصنيعها على شكل طرات (تُرَب) ومسابح، وهي تكون منحوتة بأشكال جميلة وأحجام مختلفة، وكانت إحدى العوائل، تمتلك ذلك المعمل، وتبيع بضاعتها في بناية خاصة قرب الحرم الحسيني المطهّر، وكان الناس يُقبِلون على شرائها بشدّة، وكان هو ممن اشترى منها، واشتراها غيره من الرحالة والزوّار، لأغراض متعددة، منها للصلاة وأخرى كتذكار.

بناءً على ما تقدّم، يمكن القول: إن جذور صناعة التربة الكربلائية لغرضَي السجود والتسبيح تمتد عميقاً، إذ جرت في وقت مبكّر على أيدي الشيعة الموالين، الذين وجدوا فيها تجارة مُربِحة نظراً لشدّة الطلب عليها، فتفننوا في صناعتها بأشكال جميلة مختلفة وأحجام متعددة، ومن هنا صارت لكربلاء خاصية في هذا الجانب وهو صناعة التُّرَب. 

المصادر: ابن حنبل، مسند أحمد، ج2، ص240؛ ابن قولويه، كامل الزيارات، ص461، 466، 479؛ الصدوق، مَن لا يحضره الفقيه، ج1، ص268؛ الطبرسي، الاحتجاج، ج2، ص312؛ نيبور، رحلة إلى شبه الجزيرة العربية وإلى بلاد أخرى مجاورة أخرى، ج2، ص223-224؛ مركز تراث كربلاء، كربلاء في مذكرات الرحالة، ص40، 53، 122، 142، 203.

أحمد مهلهل

 

Facebook Facebook Twitter Whatsapp