8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / الموقع الجغرافي
01:10 PM | 2024-02-05 137
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

هضبة كربلاء .. نقوش القبائل والحروف الآرامية في منطقة الطار

عُثِرَ في كهوف الطار والمنطقة المحيطة بها على العديدِ من العلامات والنقوش العائدة إلى القبائل البدوية، التي استقرت في البوادي المحيطة بكهوف الطار. فهذه العلامات المنتشرة هناك هي نفس العلامات التي وُسِمت بها أفخاذ ووجوه الجِمال التابعة ملكيتها إلى تلك القبائل، وهي للدلالة على عائدية تلك الحيوانات . 
كما عملت البعثة اليابانية على إجراء مسح ميداني خاص بالقبائل التي سكنت المنطقة المحيطة بالكهوف، والعلامات الخاصة بها. كان ذلك في سنة 1975، وقد تم التعرّف على العلامات الخاصة بعدد من القبائل الكبيرة والمشهورة التي سكنت بالقرب من كهوف الطار مثل قبيلتي : (شمَّر وعنزة). أما قبيلة (شمَّر الزكَاريط) فتمتد بالقرب من الطار، وعلى طول وادي العبيد الأبيض، وهي من القبائل العائدة إلى قبيلة شمَّر. 
والبعض الآخر من القبائل ينتقل في فصل الشتاء فقط إلى منطقة الطار، مثل (أبعيج)، أما قبيلة (عنزة) فهي تعيش في منطقة بندر القريبة من حصن الأخيضر في منطقة الطار. ولم يقتصر الأمر على نقوش القبائل، بل وُجِدت نقوش لحروف آرامية في (حفنة) الواقعة في وادي العبيد، التي من المحتمل أن تشير إلى الهجرة الآرامية من جزيرة العرب إلى بلاد الرافدين عبر هذه المنطقة، وأن معظم النقوش الصخرية التي وُجِدت تعود إلى العصور الساسانية والإسلامية.
ويوجد نص كتابي منقوش على الصخر يعود إلى العصر العباسي، عُثِرَ عليه على حافة الوادي الصخري، المعروفة بـ (حفنة الأبيض) على بعد 30 كم من حصن الأخيضر الأثري، والنقش مكتوب بالخط الكوفي، ويتكون من أربعة أسطر من دون نقاط، ويعود إلى ضبّة بن محمد الأسدي، أحد قطاع الطرق، الذي امتلك عين التمر والمناطق المحيطة بها بما يزيد عن 30 عاماً، ولم تسلم مدينة كربلاء المقدسة من نهبه وسلبه، وتم القضاء على تمرده سنة 365 هـ، على يد جيوش العباسيين.

المصدر: موسوعة كربلاء الحضارية، المحور التاريخي القديم، إصدارات مركز كربلاء للدراسات والبحوث ص123 - 1224

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email