8:10:45
إعلان ورشة علمية حول مشاكل النقل في زيارة الاربعين إعلان ملتقى كربلاء الحضاري الأول الندوة العلمية الالكترونية الموسومة (الإمام الرضا (عليه السلام) سيرة عطاء وفداء). إشادات واسعة بمشاريع العتبة الحسينية بمحافظة البصرة العتبة الحسينية المقدسة تفتتح أكبر مدينة لإسكان الفقراء في البصرة روبرتاج تعريفي عن مهام شعبة الدراسات التخصصية في زيارة الأربعين المركز يقيم ندوة حول (الابتزاز الالكتروني ) المركز يعقد اجتماعاً تحضيرياً لمعرض الأربعين التشكيلي الدولي الثالث  بذكرى ولادته الميمونة.. المركز يعقد ندوة إلكترونية عن حياة الإمام الرضا (عليه السلام) تهنئة المركز يعقد ورشة علمية لمناقشة مشاكل النقل في زيارة الأربعين ندوة الكترونية ماذا تعرف عن مستشفى الحسيني القديم في كربلاء؟ روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / محطات كربلائية
02:17 PM | 2023-06-11 1279
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

العيون والينابيع المائية في محافظة كربلاء

تعد العيون والينابع المائية من أهم المظاهر الجيومرفولوجية المائية في محافظة كربلاء المقدسة في المناطق ذات المناخ الصحراوي، وتتوزع جغرافياً ضمن حدود مركز قضاء عين التمر (شفانا أو شثاثا) الواقع مسافة ۸۰/ كم غربي مدينة كربلاء والمحدد للجهة الغربية من منخفض الرزازة.

وسبب تدفق هذه المياه ناجم على الأغلب نتيجة عاملين الأول وجود الصدور والفوالق والإنكسارات على امتداد منطقة الوديان السفلى من هيت إلى السماوة والعامل الثاني ناجم من الضغط المسلط من جهتي الشرق (نهر الفرات) والغرب (هضبة البادية الشمالية)، وإنَّ ذلك يسمح على الدوام بتدفق المياه طبيعياً فوق سطح الأرض وبالتالي إمكانية الإفادة منه لأغراض شتى.

وبسبب الجفاف الذي تمر به منطقة الشرق الأوسط ومنها العراق فقد تراجع تصريف مياه العيون والينابيع في السنوات الأخيرة فضلاً عن جفاف الأعم الأكثر منها، إذ لم يبق منها حالياً سوى أربع عيون مائية وعدد قليل جداً من الينابيع ليست لها قيمة اقتصادية تُذكر، بعد أن كانت تناهز (الخمس والخمسين) عيناً مائية.

ومن تلك العيون (العين الزرقاء) وتعد من أكبر العيون التي تقع وسط قضاء عين التمر وتسمى ايضاً (العربيد) كما يُسميها سكان البدو، وذالك لسرعة جريان الماء الُمتدفق منها، وعين (السيب) وهيه تسمية تعني باللغة الفارسية (مجرى الماء)، و(عين الحمرة) سُميت بهذا الاسم نسبة الى الأرض المسماة بالحمراء وتقع بجانب العين الكبيرة، وعين (أم الكواني) وتقع ملاصقة للعين الحمرة وهي صغيرة الحجم قطرها (15) متراً، ولكن مستوى الماء فيها اعلى من حيث المنسوب من العيون الأخرى.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2017-09-26 2564
2017-09-28 2939
2017-09-28 2129
2017-09-29 2086