العراقيون و لحظة الانطلاق .. الجزء الثاني موسوعة الأذان بين الأصالة والتحريف مركز كربلاء للدراسات والبحوث يُعلن إصدار موسوعة الأذان بين الأصالة والتحريف نص فتوى المرجع الديني محمد تقي الشيرازي للدفاع عن مقدسات الوطن زراعة كربلاء تكشف احصائيات المساحات الموزعة لمحاصيل الخضر الصيفية في المحافظة الإسعاف الفوري .. أكثر من (14) ألف حالة مرضية خلال النصف الأول من العام الحالي البعد العالمي لزيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) زيارة الأربعين مثالٌ لحوار الحضارات الانسانية اثر زيارة الأربعين في ايديولوجية المرأة المسلمة الحجاب إنموذجاً العراق يسمح بدخول الزائرين الإيرانيين بشكل فردي عبر حدوده البرية دور الخدمة الحسينية لطلبة الجامعة في تفعيل مسيرة الاربعين الابعاد العقائدية في زيارة الاربعين وعلاقتها بالحشد الشعبي زيارة الأربعين في الصحافة النجفية ((صحافة العهد الملكي نموذجاً)) بالوثيقة | نص الفتوى الأولى للمرجع الديني محمد تقي الشيرازي أهمية الزيارة الأربعينية في محاربة الارهاب والحفاظ على الشباب من منظور النهضة الحسينية فلسفة ثورة الإمام الحسين(عليه السلام ) وتجليات زيارة الأربعين النشرة الاحصائية للزيارة الشعبانية المباركة مركز كربلاء للدراسات والبحوث يعلن صدور النشرة الإحصائية للزيارة الشعبانية المباركة الجزء الاول || الفتوى المباركة .. أظهرت الوجه الحقيقي والمشرق للإسلام المحمدي دعوة استكتاب للباحثين (قراءة نقدية للتصاميم الحضرية الأساس لمدينة كربلاء المقدسة للمدة من (1920-2013 م)

التجارة في الذاكرة الكربلائية

11:47 AM | 2022-06-20 183
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

يروي الدكتور هاشم جعفر قاسم في كتابه (سوق التجار الكبير .. شاهد لألف عام)، تفاصيل التجارة الكربلائية وكيف كانوا التجار يتبضعون من المدن الاخرى، بقوله "سابقاً، كان التجار والكسبة عادة لا يذهبون إلى التسوق بمفردهم لأسباب من بينها توفير الأمن النفسي، وتوزيع الأموال على الجميع بطريقة أكثر أمناً وسرية، فضلاً عن رفقة الطريق والمؤانسة"

وذكر الدكتور هاشم" وينطلق التجار نحو بغداد بعد أن يغلقوا محالهم، فيتوجهون إلى مرآب النقل نحو المحافظات الواقع في محلة باب بغداد، فيستقلوا السيارات المناسبة لهم، سواء كانت كبيرة (دك النجف)، أو صغيرة (تورن)، ليصلوا ليلا إلى مرآب بغداد، يتجهون إلى شارع الرشيد" مضيفاً، " كان شارع الرشيد دائم الحركة على مدار اليوم، ولا تغلق محاله طيلة ٢٤ ساعة يومياً، فيتوجه التجار إلى المطاعم و المقاهي البغدادية و التجوال بين محال الشارع، وقد يشترون ما يرونه مناسباً لاحتياجاتهم الشخصية أو العائلية، وبعد هذه الجولة الترويحية يتجهون إلى مرآب السيارات ليذهبوا إلى الكاظمية المقدسة، فيصلوا الفجر هناك، ويغادرون المرقد المطهر و يتوكلون على الله وهم يذهبون إلى التسوق والتبضع"

ومن المفارقات أنه عند فيضان دجلة عام 1954م وغرق بغداد، تحول الطريق بين كربلاء المقدسة وبغداد إلى الفلوجة، حيث ينتقل المسافرون من كربلاء إلى الفلوجة أولاً، ومنها إلى بغداد، وهكذا بالنسبة لطريق العودة، وكان سواق السيارات يتجنبون الطرق التي أغرقها الفيضان.

ويكمل هاشم جعفر قاسم قائلاً " يبدأ التجار والكسبة يومهم في أسواق الأقمشة بالجملة بتسديد ما بذمتهم من ديون أولاً، بعدها يأخذ التجار والكسبة جولة في السوق للتعرف على أنواع الأقمشة الجديدة وأسعارها، وبعد أن يتخذ التاجر قرار الشراء في ضوء احتياجات محله وإمكاناته المادية، يتوجه إلى شراء تلك البضائع من تجار الجملة، وبعد انتهاء عملية التسوق، يعودون أغلب التجار الى كربلاء، إن لم تكن لديهم التزامات اجتماعية او شخصية أخرى"

 

يتبع ....

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com