8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / محطات كربلائية
02:16 PM | 2017-10-07 2755
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

جون مولى ابي ذر الغفاري

 

يعد جون او حوي مولى ابي ذر الغفاري ، من الشخصيات المهمة التي ر افقت الامام الحسين عليه السلام في نهضته المباركة، وكان حضوره فاعلاً سيما قبيل المعركة ، وقد دل على عظيم إخلاصه لآل محمد ( صلى الله عليه وآله ) قربه من الامام الحسين ودخوله معه في خيمته .

كان جون خبيراً بإصلاح بعض آلات الحرب كالسهام والسيوف ، وهذا ما ورد في رواية الامام زين العابدين عليه السلام ، إذ قال : (( إني جالس في تلك العشية التي قتل ابي صبيحتها، وعمتي زينب عندي تمرضني ، إذ اعتزل أبي أصحابه خباءٍ له، وعنده حوي ، مولى أبي ذر الغفاري، وهو يعالج سيفه ويصلحه وأبي يقول :

يادهر أف لك من خليل ... كم لك بلإشراق والاصيل

 

ومما فيه دلالة عظمى على معرفة جون ذاك العبد الأسود بحق الامام الحسين عليه السلام حق المعرفة ، أن الامام قد سمح له بالانصراف ليسلم من القتل ، إلا أنه رفض ذلك قائلاً : (( يا بن رسول أنا في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة أخذلكم، والله إن ريحي لمنتن وحسبي للئيم ولوني لأسود فتنفس علي بالجنة فيطيب ريحي ويشرف حسبي ويبيض وجهي ، لا والله لا أفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم )) .

 عندها أذن الامام بالقتال ، فبرز وهو يرتجز :

كيف ترى الفجار ضرب الأسود..... بالمشرفي القاطع المهند

بالسيف صلنا عن نبي محمد ..... أذب عنه باللسان واليد

أرجو بذاك الفوز يوم المورد ...... من الاله الواحد الموحد

إذ لا شفيع عنده كأحمد

ثم حمل على القول فلم يزل يقاتل حتى قتل رحمه الله

 

 

 

يراجع : تاريخ الرسل والملوك للطبري،ج5 ، ص420 .

كتاب الفتوح لابن أعثم الكوفي،ج5، ص108 .

مثير الأحزان لابن نما الحلي ، ص47 .

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة