مشاريع مستدامة للقضاء على التصحر في كربلاء المقدسة والعتبتان تعيدان الحياة للمساحات الخضراء دعوة حضور دعوة حضور في الندوة العلمية (الميرزا الشيخ محمد تقي الشيرازي زعامة مرجعية دينية وقيادة ثورية ضد المحتل البريطاني ) سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء السادس نظراً لانتشارها بشكل كبير في المحافظة مركز كربلاء للدراسات والبحوث يعلن استطلاعاً للرأي حول ظاهرة الحوادث المرورية وفد مركز كربلاء يشارك في حضور المؤتمر العلمي السادس عشر لجامعة اهل البيت عليهم السلام في الذكرى الأليمة لهدم المراقد المباركة .. مركز كربلاء ينظم ندوته الالكترونية الموسومة "قباب الائمة منارة التوحيد/ ذكرى فاجعة البقيع" عمادة كلية التربية للعلوم الإنسانية تستقبل وفد مركز كربلاء للدراسات والبحوث إهتمام إقليمي ودولي واسع بأخبار مركز كربلاء ووكالة محلية تصفه بـ "واجهة المدينة الحضارية الناصعة" سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الخامس دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية بالصور... فعالية شعبية كبرى في بنغلادش بمناسبة حلول ذكرى جريمة هدم مقبرة البقيع التباين المكاني لخدمات النقل في زيارة الاربعين لسنة 2017م وعلاقته بكثافة الزائرين التخطيط لاستثمار اجواء زيارة الاربعين في تنشئة الشباب الرساليين باستخدام تحليل swot انعكاسات الزيارة الاربعينية في تهذيب اخلاق الشباب دور التضامن الاجتماعي في تحقيق زيارة الاربعين سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الرابع شاعر إندونيسي شهير يزور كربلاء المقدسة وينظم قصيدة عنها!! نشاطات مركز كربلاء للدراسات والبحوث في عدسات وأقلام الإعلام المحلي والدولي!! الابعاد الاقتصادية لزيارة الاربعين بمنظور التنمية المستدامة في العراق

التوسيع العمراني لمدينة كربلاء عام 1869م

11:02 AM | 2019-01-21 849
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

لم تشهد مدينة كربلاء أي تغيير عمراني أبان الحكم العثماني للعراق، ولم يهتم أي من الولاة العثمانيين الذين حكموا العراق طيلة القرون الخمسة من عمر الإمبراطورية العثمانية، إلا في حكم الوالي مدحت باشا سنة (1869م)، الذي اشتهر بولعه بمظاهر الحياة العمرانية والإصلاح العمراني متخذاً من تطوير الحضاري الاوربي سبيلاً لإصلاحاته.

وقد شهدت فترة حكمه إصلاحات عمرانية مهمة في العديد من المدن العراقية، ومن ضمنها مدينة كربلاء التي زارها في سنة (1869م) فأمر بهدم جزءٍ من السور المحيط بها، وتحديث جزئها الجنوبي لكي يفسح المجال أمام جميع الإصلاحات العمرانية في المدينة، وذلكَ لتخفيف حدة الازدحام والكثافة السكانية التي شهدتها المدينة في تلك الفترة.

فأحدث توسيعاً عمرانياً جديداً على الطراز الحديث في التخطيط، إذ اتيحَ للمدينة الخروج من عزلتها داخل السور وسمح لها بالتوسع نحو أجزائها الجنوبية بكل حرية.

وعلى أثر ذلك التوسع العمراني تم إنشاء محلتين جديدتين أضيفت إلى محلات المدينة القديمة هما محلة العباسية الشرقية والعباسية الغربية، إذ أسست على مستوى عالٍ من التخطيط الحديث، ذات الشوارع الواسعة والمستقيمة أكثر تطوراً قياساً الى محلاتها القديمة.

المصدر: موسوعة كربلاء الشاملة، المحور الجغرافي، مركز كربلاء للدراسات البحوث، ج2، ص176- 177.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com