مسجد الزينبية الأثري... معلم كربلائي بارز ضاع في طيّات التاريخ لماذا لجأ "فيثاغورس" الى الصيام وأوصى تلامذته بممارسته؟ التراث الإسلامي المغلوط والتشويه الإستشراقي للسيرة النبوية –الجزء الثاني- مركز الوارث الخيري التابع للعتبة الحسينية... تقنيات متطورة وخدمات صحية مجانية العلاقات الاجتماعية بين أبناء مدينة كربلاء خلال شهر رمضان المبارك صورة لزائري مرقد الإمام الحسين "ع" ضمن أفضل لقطات شهر رمضان في صحيفة عالمية من شعراء كربلاء الخالدين... السيد "محمد صالح القزويني" دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية دراسة عالمية: الصيام يساعد في إتخاذ قرارات أفضل بالحياة مؤسسة بحثية عالمية توثّق الهجوم الوهابي على كربلاء كأحد الجرائم التاريخية لهذا الفكر المتطرف سلسلة المحطات التي نزل فيها الإمام الحسين "ع" من مكة الى كربلاء... موضع "السليلة" التراث الإسلامي المغلوط والتشويه الإستشراقي للسيرة النبوية –الجزء الأول- قرية هندية تقيم مراسيم عاشوراء سنوياً من قبل سكانها المتعددي الطوائف!! عهد كربلاء لأمير المؤمنين (ع) منذ 1360 عام –الجزء الثاني- الاتجاهات الدينية في مناحي الحياة …تأصيل ثنائية الحذر والإحسان تجاه الآخر وكالة إخبارية دولية تنشر مشاهد مؤثرة لأجواء رمضان في كربلاء وباقي محافظات العراق "الشباب والهوية الإسلامية في العراق"... ندوة علمية إلكترونية برعاية مركز كربلاء للدراسات والبحوث صدر حديثاً عن المركز ... كتاب "صور ودراسات أدبية في شعراء وأدباء كربلاء" ماذا تعرف عن القنطرة "البيضاء" التاريخية في كربلاء؟ دراسة علمية: الصائم أكثر يقظةً وإنتباهاً من غيره!!

الاتجاهات الدينية في مناحي الحياة …أنواع التهديدات الأمنيّة ودرجة خطورتها

08:37 AM | 2021-04-15 76
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

ان الدين فضلاً عن الحقائق الثلاث الكبرى التي ينبئ عنها -من وجود الله سبحانه ورسالته الى الانسان. وبقاء الإنسان بعد هذه الحياة، وهي القضايا الأهم في حياة الإنسان على الإطلاق-يتضمن بطبيعة الحال جملة من التعاليم التي ينصح بها في ضوء تلك الحقائق مع اخذ الشؤون العامة لحياة الانسان بنظر الاعتبار. وحينئذٍ يقع التساؤل عن اتجاه هذه التعاليم، ورؤيتها للجوانب الإنسانية العامة، ومقدار مؤونة مراعاتها او معونتها للإنسان.

يزيد مشروعيّة إجراءات الحذر في حال تعرّض مجموعة معيّنة -يمتازون في قوميّة أو عقيدة خاصّة -لتهديد وجوديّ، فإنّ التهديدات التي يمكن أن تتعرّض لها دولةٌ ما على أنواع عديدة...

(الأول): أن يكون أذىً محدوداً من قوى داخليّة أو خارجيّة مجاورة.

(الثاني): أن يكون إزالةً لكيان الدولة الحاكمة من أصلها الساعية في المحافظة على مصالح أهلها.

(الثالث): أن يكون إزالةً لكيان عقائديّ من أصله، بحيث يصفّى هذا الكيان تماماً، ويمنع الإذعان بتلك العقيدة.

(الرابع): أن يكون إزالةً لكيان قوميّ من أصله، بحيث يُستأصل هذا الكيان وينقرض أو يذوب في الكيان الآخر.

ومن المعلوم أنّه كلّما كان التهديد أكبر تكون الإجراءات الحذرة السائغة أوسع بحسب اقتضاء الحياة.

 

المصدر / محمد باقر السيستاني، اتجاه الدين في مناحي الحياة، ص، 236.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com