8:10:45
تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية كربلاء في عهد الخروف الأسود الندوة العلمية الإلكترونية الموسومة: البعد التاريخي والكلامي واثرههما في مرويات اهل البيت ع العتبة الحسينية تعلن المباشرة بتنفيذ خطة لأنشاء سلسلة من المستشفيات الجراحية في عدد من المحافظات عباد الرحمن.. كتاب جديد يصدر عن المركز مكتب المركز في بغداد يعلن آخر تحضيراته لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ندوة إلكترونية عن الإمام الجواد (عليه السلام)
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / محطات كربلائية
02:28 PM | 2017-10-08 2986
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

شخصية من الطف سعيد بن عبد الله الحنفي

هو أحد الشخصيات المهمة التي كان لها الحضور الفاعل سواء أكان قبل يوم عاشوراء أم فيه، فقد كان سعيد الحنفي وهانئ بن هانئ السبيعي آخر رسولَين حملا كتب أهل الكوفة إلى الإمام الحسين (عليه السلام) يستحثّونه على القدوم عليهم، ولمّا وصلا إلى الإمام أرسل (عليه السلام) معهما آخر كتبه إلى الكوفيين جواباً على ما كتبوه إليه.

وقبل بدء المعركة سمح الإمام الحسين (عليه السلام) لأصحابه بالانصراف، فرفضوا وتكلّموا بكلام، ومنه ما قاله سعيد الحنفي: ((والله لا نخليك حتَّى يعلم الله أنّا حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه و[آله] فيك، والله لو عَلِمتُ أني أُقْتَل ثُمَّ أحيا ثُمَّ أحرق حيا ثُمَّ أُذَر، يُفْعَل ذَلكَ بي سبعين مرة مَا فارقتك حَتَّى ألقى حمامي دونك، فكيف لا أفعل ذَلكَ! وإنما هي قتلة واحدة، ثُمَّ هي الكرامة التي لا انقضاء لها أبداً)).

وروي أن سعيد بن عبد الله الحنفي تقدَّم أمام الإمام الحسين (عليه السلام)، فاستهدف لهم يرمونه بالنبل كلما أخذ الإمام يميناً وشمالاً، قام بين يديه، فما زال يُرمى به حتى سقط إلى الأرض وهو يقول: اللهم العنهم لعن عاد وثمود، اللهم أبلغ نبيك السلام عني وأبلغه ما لقيتُ من ألَم الجراح، فاني أردتُ بذلك نُصرة ذرية نبيك ثم مات رضوان الله عليه ، فوجد به ثلاثة عشر سهما سوى ما به من ضرب السيوف وطعن الرماح.

يُراجع:

تاريخ الرسل والملوك للطبري، ج5 ص419.

بحار الأنوار للمجلسي، ج45، ص21.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2017-09-23 2263
2017-09-24 2085
2017-09-25 2119
2017-09-25 2877