8:10:45
فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية كربلاء في عهد الخروف الأسود الندوة العلمية الإلكترونية الموسومة: البعد التاريخي والكلامي واثرههما في مرويات اهل البيت ع العتبة الحسينية تعلن المباشرة بتنفيذ خطة لأنشاء سلسلة من المستشفيات الجراحية في عدد من المحافظات عباد الرحمن.. كتاب جديد يصدر عن المركز مكتب المركز في بغداد يعلن آخر تحضيراته لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ندوة إلكترونية عن الإمام الجواد (عليه السلام) زواج النورين.. مثال للحياة الأُسرية المتكاملة ندوة الكترونية استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث
اخبار عامة / أقلام الباحثين
10:44 AM | 2023-09-20 1623
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

المخيم الحسيني.. مواقد نيران ودموع غمام.. الحـــــــروفية والبكـــــتاشية(الحلقة الحادية والثلاثون)

الحروفية والبكتاشية

طريقة معروفة على يد فضل اللّه الحروفي ومن كتبها جاودان، وعلى يد نسيمي البغدادي وأتباعه... وطريقة البكتاشية في الحقيقة كانت طريقة زهد وتقوى، لم تدخلها البدع، ولا الأبطان إلّا من حين دخل الحروفية والأخية بين صفوفهم.

 وكان السلطان محمود الثاني قد ألغى تكايا البكتاشية سنة ١٢٤١ هـ عندما قضى على الينكچرية ولكن ذلك لم يتم إلّا أيام رئيس الجمهورية التركية السابق أتاتورك (مصطفى كمال)، فكان القضاء المبرم. لم تنل هذه الطريقة رواجاً في العراق ولا في البلاد العربية. ومؤسسها الأصلي الحاج (بكتاش ولي) المتوفى سنة ٧٣٨هـ. والكلمة متفقة على أنّه كان من أهل الصلاح والتقوى، إلّا أنّ الحروفية دخلوها فأفسدوها من جراء أنّ هؤلاء استغلوا شهرة بكتاش فمالوا إليها. وبدخول العثمانيين تأسّست في العراق، فاتخذت جملة تكايا فتمكنوا من تكوين طريقتهم في بغداد والأنحاء العراقية الأخرى، فتكونت لهم (تكية خضر الياس) و(تكية بابا گور گور). كان مسجداً، فصار تكية لهم. وتكايا أخرى في النجف وكربلاء وغيرهما.

وهؤلاء أهل أبطان تستروا بالتشيع، وإنّ مؤلفاتهم التي عرفت لحدّ الآن تنبى‏ء عن أنّهم من الغلاة؛ دخلوا من طريق التصوف، بل إنّ تصوفهم كان غالياً، وفي العراق؛ ظهرت بعض حوادثهم. وتأتي في حينها. وعندنا من أهل العناصر القريبة منهم (العلي اللهية)، والكاكائية، والقزلباشية، والباباوات، ولا يفرقون عن غيرهم إلّا بما دخل هذه الطوائف من أمور دخيلة مما فرضه الرؤساء، وقد تكلمنا عنهم في كتاب (الكاكائية في التاريخ). وكلهم اليوم في قلة. وفي كركوك تكية للبكتاشية يقال لها: (تكية مردان علي)، وفي دقوقا (تكية دده جعفر). وهم في العراق لم يحدثوا تأثيراً كبيراً على الأهالي على الرغم من وجود مؤسساتهم، فهي ضعيفة الأثر.

 إشتهروا في حكاياتهم التي ينددون بها بالأمور الشرعية، والفرائض المكتوبة، ويقولون بترك الرسوم الدينية، وتتداول بين الناس هذه الحكايات يحفظها الكثيرون في مقام يعين وضعهم في شرب الخمر وسائر المنكرات والتهاون بالعبادات، إلا أنّهم يتظاهرون بأنّهم اثنا عشرية، وهم بعيدون عنهم، فأبطنوا ما أبطنوا. ولو لا ما قامت به السلطة من التنكيل بهم، أو القضاء عليهم فأدّى إلى انتشار كتبهم، لبقوا على هذا التكتم مدة أطول).

وقال عنهم الكيلاني: البكتاشية نسبة إلى (بكتاش ولي) وتسمى أيضاً (البكطاشية)، وهذه الطريقة دعمت من السلطة العثمانية، حتى أنّهم أقرّوا عقيدتها على جيوش الدولة العثمانية، وفي السلم والحرب، ودخلت معهم إلى بغداد، وسجلت في بغداد تكية للبكتاشية غرب بغداد في منطقة خضر إلياس، وتكية في الكاظم، وفتحت تكايا أخرى في كركوك وكربلاء والنجف، غير أنّ ذروة انتشارها كان بين (الجندرمة) وأغوات الجيش الانكشاري، وجرى القضاء عليها من قبل السلطان العثماني بنفسه بحدود سنة 1241هـ في عهد السلطان محمود الثاني، وسمي هذا الحدث بـ(الانقلاب العثماني) وشنّت حملة ضدهم وصودرت تكاياهم، واعتقل قادتهم، وانعكس ذلك على تكاياهم في بغداد، فصودرت تكيتهم في بغداد، واُعيد لها الاعتبار في زمن السلطان عبد المجيد 1265هـ. وهذه الطريقة لم تجد لها رواجاً وقبولاً لدى أهل بغداد؛ بسبب تصرفات شيوخها ووجود غلو عقائدي لديهم، فاستمرت محصورة في الترك والأغراب ممن استوطنوا بغداد، وبالذات بين أفراد الجيش العثماني[1].

 ولما كانت البكتاشية هي من المتصوفة لا بدّ لي أن اذكر مقتطفات من آراء علمائنا في الطريقة.

 قال الحر العاملي: إجماع جميع الشيعة الإمامية، واتفاق الفرقة الاثني عشرية، على ترك هذه النسبة -الصوفية - واجتنابها مباينة أهلها في زمن الأئمة عليهم السلام ، وبعده إلى قريب من هذا الزمان لم يكن أحد من الشيعة صوفياً أصلاً، كما يظهر لمن تتبع كتب الحديث والرجال وسمع الأخبار، بل لا يوجد للتصوف وأهله في كتب الشيعة وكلام الأئمة عليهم السلام ذكر إلّا بالذم، وقد صنفوا في الردّ عليهم كتباً متعدّدة؛ ذكروا بعضها في فهرست كتب الشيعة، وقد نقل الإجماع منهم جماعة من الأجلاء - يأتي ذكر بعضهم إن شاء الله - فكيف جاز الآن لضعفاء الشيعة الخروج عن هذا الإجماع وعن طريقة أهل العصمة؟!

وقال بعض المحققين من مشايخنا المعاصرين: اعلم أن هذا الاسم، وهو اسم التصوف كان مستعملاً في فرقة من الحكماء الزايغين عن الصواب، ثمّ بعدهم في جماعة من الزنادقة وأهل الخلاف من أعداء آل محمد صلى الله عليه وآله كالحسن البصري، وسفيان الثوري، ونحوهما. ثمّ جاء فيمن جاء بعدهم، وسلك سبيلهم كالغزالي رأس الناصبين لأهل البيت عليهم السلام ، ولم يستعمله أحد من الإمامية لا في زمن الأئمة عليهم السلام ، ولا بعده إلى قريب من هذا الزمان، فقد طالع بعض الإمامية كتب الصوفية، فرأى فيها ما يليق، ولا ينافي قواعد الشريعة، فلم يتجاوزه إلى غيره؟.

ثم سرى الأمر إلى تعلق بعضهم بجميع طريقتهم، وصار من تبع بعض مسالكهم سنداً لهم، ثمّ انتهت الحال إلى أن جعل الغناء والرقص والصفق أفضل العبادات، وصارت اعتقاداتهم في النواصب والزنادقة أنّهم على الحقّ فتركوا أمور الشريعة، وأظهروا للعوام حسن هذه الطريقة، وساعدهم رفع المشقّة في تعلم علوم الدين وأكثر التكاليف حتى أنّهم يكتفون بالجلوس في مكان منفرد أربعين يوماً، ولا يحتاجون إلى شيء من أمور الدين، وساعدهم ميل الطبع إلى اللّذة حتى النظر إلى صور الذكور المستحسنة والتلذذ به، وأتعبوا أنفسهم في الرياضيات المنهي عنها في شرعنا لعل أذهانهم تصفوا، وليت شعري لو حصل ذلك، فأيّ فرق بين المؤمن والكافر؟ فإنّ كفار الهند وغيرهم كذلك يخبرون بمثل ما يدعونه، بل بما هو أبلغ منه، وأهل التسخير والشعبذة تظهر منهم ما يدعي هؤلاء وأهل الكرامات؛ كانت تظهر منهم من غير هذه الرياضة وأهل التقوى لم يدعوا شيئاً من ذلك، ثمّ انتهى الأمر إلى أن صار التصوف غير مشروط بالعلم، بل بمجرد تغيير اللباس المتعارف عند أكثر أهل الناس، وتلبيس الظاهر بذلك، وترك الباطن أما فارغاً أو حملوا مما يعلم الله وصار من زهده وصلاحه بطريق الشريعة المطهرة، ممقوتاً عندهم لأنّه إذا سئل: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ، وهؤلاء يدعون أنهم يقولون: قال الله بلا واسطة وربما يقولون: قال رسول الله ويدعون المشافهة مع أن بينهما ألف سنة فما زاد. 

 

 

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة