8:10:45
الشيخ الكوراني يشيد بجهود مركز كربلاء للدراسات والبحوث تعزية بذكرى هدم مراقد أئمة البقيع (عليهم السلام) وفد من المركز في ضيافة المرجع الديني الكبير الشيخ جعفر السبحاني جامعة الزهراء للبنات تستقبل وفد المركز لمحات من جوامع وحسينيات كربلاء القديمة اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين || جليل جوغندو اعلامي تركي المرجعية التاريخية لخطبة الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن
اخبار عامة / أقلام الباحثين
08:33 AM | 2023-09-16 2090
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

المخيم الحسيني.. مواقد نيران ودموع غمام.. المخيم الحسيني - إعادة مجد وعمارةً(الحلقة السابعة والعشرون)

مشروع تسقيف المخيم الحسيني الشريف

من أجل توفير أجواء آمنة ومريحة للزائرين الكرام الوافدين الى المخيم الحسيني المطهر، تقيهم حرارة الشمس اللاهبة في الصيف والبرد القارس والأمطار شتاءً أقرت إدارة العتبة الحسينية المقدسة مشروع تسقيف مقام المخيم الحسيني بأحدث التصاميم الهندسية المعمارية وبأرقى المواصفات، وعلى هذا الأساس بدأ العمل بمشروع التسقيف في بداية شباط 2014م بعد استحصال الموافقات كافة من إدارة العتبة الحسينية المقدسة، إذ كانت الجهة المشرفة على المشروع هي قسم المشاريع الاستراتيجية والاستثمارية، فيما كان المقاول الرئيس هو شركة خيرات السبطين، أما الشركة المنفذة وهي المقاول الثانوي هي شركة النواميس، علما أنَّ الكلفة الاجمالية للمشروع ثمانية مليارات دينار عراقي وكان العمل بمراحل ثلاثة هي:

مرحلة الاعمال المدنية

تمثلت هذه المرحلة بتسقيف المخيم الحسيني الشريف بأبعاده (35م   × 50م) بهيكل حديدي رئيس ثم هيكل حديدي ثانوي مغطى بطبقة بليت وبعدها عملية الصب بـ (الكون كريت) ويتخلل السقف ست خيم، واحدة كبيرة بأبعاد 12×12م وخمسة خيم بأبعاد 11 × 12م.

 ثم جاءت عملية التغليف بالكاشي الكربلائي، إذ استخدمت الشركة المنفذة طريقة جديدة في التغليف من خلال تصنيع الكاشي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأبعاد 1 × 1م على هيكل حديدي ومن ثم جلبه للنصب والتثبيت في الخيم من الداخل والخارج وهذه طريقة جديدة لا تتأثر في خلال الزمن بالظروف الجوية المختلفة.

مرحلة أعمال التبريد

اُستخدمَ في المخيم الحسيني الشريف منظومتا تبريد مركزية جديدة إيطالية الصُنع بسعة 260 طن لكل واحدة بمجموع 520 طن إذ يتوزع الهواء من خلال 18 دافعة موضوعة على سطح المخيم الحسيني واستخدمت فيها منظومة ذكية للتحكم بنسبة التبريد على وفق درجات الحرارة لغرض زيادة درجة التبريد أو تقليلها. والمعيار المعتمد لحساب مجموع 520 طن للتبريد جاء على وفق معيار الزيارة الأربعينية، وهو ستة أشخاص في المتر المربع الواحد.

مرحلة الأعمال الكهربائية

  في هذه المرحلة تم نصب محولتين جديدتين بلغارية الصنع فضلاً عن وجود محولة واحدة قديمة ليصبح العدد ثلاث محولات كهربائية بسعة 1000 كيلو واط لكل واحدة منها، وأجريت العديد من عمليات استبدال الأسلاك وتنظيمها فضلاً عن زيادة الإنارة في مختلف جوانب المخيم الشريف.

 

وقد افتتح المشروع في الثالث عشر من 13 كانون الثاني 2019م المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه) بحضور جمع غفير من رجال الدين وطلبة الحوزة العلمية ومسؤولي العتبات المقدسة في كربلاء فضلاً عن مسؤولي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في النجف والكاظمية والكوفة كما وحضر الاحتفال محافظ كربلاء وبعض المسؤولين في الحكومة المحلية ووجهاء المدينة ورؤساء العشائر والشخصيات البارزة في المحافظة.

احتفاءً بذكرى ولادة الحوراء زينب (ع)واحتفالاً بإعمار المخيم الحسيني نظم  الشاعر  الأديب علي الصفار الكربلائي قصيدة تؤرخ إنجاز مشروع تسقيف صحن المخيم، وخيامه الشاهقة والمموجة بالآيات القرءانية الكريمة والمكسؤة بالقاشاني المعرق، وكذلك تؤرخ بها إعادة تجديد شبابيك الخيام الداخلية الأربعة للإمام الحسين والامام السجاد والحوراء زينب والقاسم بن الإمام الحسن(ع) مع ذكر مواقف الطف الخالدة.

عَلى أًفْقِ المُخَيَّم هَلَّ عِيدِي  

 

وَطَابَ بحَضْرَةِ الحَورا قَصِيدي

وَأَرْدَفْتُ القَوافيَ وارِداتٍ  

 

وَكانَ صُدورُهُنَّ صَدَى نَشِيدي

وَوَزَّعْتُ الحُروفَ على مَداها

 

لترْقى في ذُرا القَولِ السَّدِيدِ

بَسَطْتُ مَقالَتي في سَاح قُدْس  

 

خُشُوعاً مِنْ مُسَلَّمَ بالوَصيدِ

وَأَرْسَلْتُ الكلامَ الى سَنَاها

 

بِنَبْضَةِ  مُهْجَتِي لا بِالبَريدِ

فَعَادَ مُحَمَّلاً وَرْداً نَدِيّاً  

 

وَنَشْرُ  شَذاه  طافَ بلا حُدودِ

فَلِلْحَوراء مِيـــــــلادُ جَدِيدُ  

 

بأرضِ الطَّفَّ رَغمَ بني الجُحودِ

وَكانتْ في المُخيَّم بِنتُ طه 

 

شُمُوخاً ذَلَّ طُغيانَ الحَقودِ

يُجَمَّلها مِنَ الزَّهراءِ صَبْرُ 

 

وَقلبُ حَيدَرِيٌّ كالحَديدِ

وَكانَ لها المُخيَّم سُوح عِزً  

 

بِها تَحيا على خَفْق البُنودِ

وكانَ هُنَا المُخَيَّم لايُضَاهَى 

 

عُلُوًّا بِالقِيامِ وبِالسّجُودِ

هُنَا ترنيمة الأَطهارِ تَعلُو 

 

ويَشْدو مَنحرُ السَّبْطِ الشَّهيدِ

هُنَا العَبَّاسُ إيثارٌ وَعَزْمٌ

 

 إذا ما قَامَ قُلْ يا أرضُ مِيدِي

هُنَا السَّجَّادُ يَجْتَاحُ الليالي 

 

بإكسيرٍ مِنَ النَّظْم الفَريدِ

هُنَا لِلآلِ في التَّاريخ سفْر  

 

طَريف قدْ تَداخَلَ في التَّليدِ

فَهَلْ شَمْسُ الُحسَينِ هُنَا تُغَطَّى  

 

بغربَالِ الدَّعَايَةِ مِنْ يَزيدِ

وَهَلْ للَّيلِ أنْ يَطَوي صَباحاً 

 

يَطُلَّ على الأنَامِ مِنَ الوريدِ

وَهَلْ لِلنَّارِ أنْ تَجتَاحَ بَرْداً  

 

وتَغْتَالَ السَّلامَ عَلى الصَّعِيدِ

فَحَاشا أنْ يُخَلَّقَ وَعْدُ رَبَّي   

 

بإرْجَافِ  الطَّليقِ وَبِالوَعيدِ

فَأينَ النَّارُ يا نمرودَ شَامٍ  

 

وَيَا فِرعَونَ رَبَّاتُ الجُحُودِ

وَأَينَ عَدِيدُكَ المَمْلُوُء حِقْداً 

 

وَأَينَ العَادِيَاتُ عَلى العَمِيدِ

وَأَينَ العِيرُ وَالحَادي وَشِمْرٌ 

 

وَزَجْـــــــــرٌ أَينَ وَلَّى بِالقُيُودِ

وأَينَ مَضَيتَ يا أسْقَاطَ عِلْجٍ 

 

صَفُوريّ وَمِنْ أصْلٍ شَريدِ

مَضَيتَ الى الحِسَابِ وَأنتَ عارٍ 

 

مِنَ الحسَنَاتِ وَالذَّكرِ الحَمِيدِ

فَلا نَسَب لَدَيك شَرُفْتَ فيهِ  

 

وَلا حَسَب وَلا عَالي جِدُودِ

وَلا عَمَلاً أتيتَ بهِ صَلاحاً 

 

يُفيُدك مِنْ قَريبٍ أو بَعيدِ

وَهَذي كربَلا قُرْءانُ رَبَّي 

 

تُرَتَّلهُ الدَّما مِنْ كُلَّ جِيدِ

وتَحفَظُ آيهٌ رَغمَ المَنَايا 

 

وَتَسْحَقُ كُلَّ جَبَّارٍ عَنيدِ

وهذا مَولدُ الحَوراءِ ذِكرَى

 

تَنَسَّمَها المُخَيَّمُ مِنْ جَديدِ

وَعَادَ تَرَنمُ الحَوراءِ آياً

 

 يُبَدَّدُ رَنَّةَ القيدِ العَتِيدِ

وَعَادَ مُخَيَّمُ الأطهار يَزهُو 

 

ليُرْغِمَ أنْفَ مَنبُوذٍ طَرِيدِ

وَهذا اليَومَ أفراحُ وَسَعْدُ 

 

وَمَولِدُ زَينبٍ - وَاللهِ - عِيدِي

وَإعمَارُ المُخَيَّم حَيثُ سَقْفُ 

 

يُغَطَّي كُلَّ إعمَار مَشِيدِ

فَصَحْنُ قَدْ عَلَتْه خِيامُ عِزً  

 

بِهَا الآياتُ كالدُّرَّ النَّضِيدِ

تُعَانِقُهَا قِبَابُ شَامِخَاتُ 

 

عَلى رَغمِ  الأذِلَّةِ وَالعَبيدِ

وَتَحْتَ ظِلالِهَا هالاتُ نُورٍ 

 

مَقَاماتُ لِعالِينَ الجِدُودِ

لِكُلّ رمزُهَا شُبَّاك فَخْرٍ  

 

كَمِحْرابٍ يَطُلُّ على الوجودِ

يُشِيرُ لموضعٍ فيهِ إعْتصَامُ

 

بأمْرِ اللهِ بِالحَبْل المَديدِ

وَهذا اليَومَ جَدَّدَتِ المَعَالي 

 

شبَابِيكَ المَلاحِم وَالصَّمُودِ

وَأوَّلُهَا بَدا بِالسَّبْطِ يَزهُو

 

وَهَلْ يَزهُو بغَير دَم الشَّهيدِ

وَثانِيها إلى الحَوراءِ يَسْعَى 

 

بعسْجَدهِ على رَغمِ القُيُودِ

وَثَالثِهُا إلى السَّجَّادِ يَرْنُو  

 

فَيَأْتي بالنَّصيحَةِ والمُفِيدِ

وَرابِعُهَما إلى الحِنَّاءِ يَهفُو 

 

فَـ ( قَاسِمُهُ) يُطالِبُ بِالَمزيدِ

فَمِيلادَ لِزَينبَ عَادَ ذِكْرَى 

 

وَهذا اليَومَ مِيلادُ العُهُودِ

فَأرْبَعَة شَبَابيكُ تَجَلَّتْ

 

 سَنَاءً في الخِيَامِ عَلى الوُجُودِ

وَسَقْفُ بِالخِيامِ كَذا تَجَلَّى 

 

عَلى آفَاقِ مَلْحَمَةِ الخُلُودِ

فَخُذْ وْترَ الزَّمَانِ وَقُلْ سَلاماً 

 

هُنَا المِيلادُ حَقَّقَ مِنْ جَديدِ

وَأرَّخَّ: في المُخَيَّمِ سَقْفُ عِزًّ 

 

عَلا فَوقَ الأسِنَّةِ وَالحَدِيدِ (2019)

 

 علي الصفار الكربلائي فجر الخميس 3/جمادى الأولى /1440هـ الموافق 10/1/2019م.

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة