8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
اخبار عامة / أقلام الباحثين
03:16 PM | 2023-09-03 2003
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

المخيم الحسيني.. مواقد نيران ودموع غمام.. المخيم الحسيني - إعادة مجد وعمارةً(الحلقة الثانية والعشرون)

المحامل:

يطلق عليها أيضاً؛ (الهوادج، أو الظعينة). فأمّا المحامل والحمولة بالفتح: فالإبل التي تحمل، وكذلك كل ما احتمل عليه الحي من حمار أو غيره، سواء كانت عليه الأحمال أو لم تكن.

 والحمولة بالضمّ: الأحمال. وأما الحمول بالضمّ بلا هاء، فهي الإبل التي عليها الهوادج؛ كان فيها نساء أو لم يكن.

 قال ابن سيده: الحمولة ما احتمل عليه الحي من بعير أو حمار أو غيره، إن كان عليها أحمال، وإن لم يكن، والحمولة التي عليها الأحمال خاصة وقيل الحمولة: الإبل، والحمولة الأحمال بأعيانها، والحمل المحمول؛ وهي الأحمال، ولا يقال: حمول إلّا لما عليه الهودج من الإبل.

أما الهوادج فهي: مركب لنساء الأعراب، وليس بفودج، ويجمع: الهوادج. وقواعد الهودج: خشبات أربع معترضات في أسفله. في حين أنّ الظعينة إذا كانت المرأة في الهودج فتسمى الظعينة، قال الدينوري: والظعينة الهودج، وسميت المرأة ظعينة؛ لأنها تكون فيه.

 وقال الزيادي عن الأصمعي: حدثني بعض الأعراب فقال في حديثه: خرج فلان مجروحاً، فعثر في ظعينة فلانة؛ أي في مركبها، ولا أحسب المركب سمّي ظعينة إلا من الظعن، وهو الخروج؛ يراد أنّ المرأة تظعن فيه. وحدثني السجستاني عن أبي زيد أنه قال: الظعن والأظعان الهوادج كان فيها نساء أو لم يكن ولا يقال: حمول، ولا ظعن، إلا للإبل التي عليها الهوادج، وإنّ لم يكن فيها نساء.

 وأما بناء المحامل في المخيّم فيرمز إلى المحامل والهوادج والظعينة على مختلف تسمياتها؛ وهو يعطينا دلالة رمزية لما كان يحويه ركب الإمام الحسينعليه السلام من النساء والأطفال عند نزوله كربلاء. وأنّ عدد هذه المحامل (عشرة)؛ خمسة منها في كل جانب، وارتفاع كل محمل من المحامل (2)م وعرضه 98سم وعمقه 98سم  ويبلغ طول المحامل العشرة مجتمعا (4.87)م مغلفة بالمرمر البني المعرق. ومن المعلوم أنّ المحامل؛ كان عددها (ستة عشر) محملاً[1]، وقد أزيلت (ستة) محامل؛ منها (ثلاثة) من كل جانب بسبب التوسعة لاستيعاب أعداد الزائرين من العراقيين والأجانب، وليس من إخلال في تلك الإزالة؛ لأنّ للموضوع بمجمله دلالة رمزية.

خيمة علي الأكبر عليه السلام:

وموقعها بعد المحامل مباشرة  وهي بناية تتوسط المخيم الحسيني يتقدمها إيوان مساحته (36.5) م2، وارتفاعه (15)م. سقفه على شكل قوس مدبب مزين من الداخل بالكاشي الكربلائي يقع أمام الباب الرئيس (باب الذهب)، المؤدي إلى خيمة الإمام الحسين وأهل بيته الأطهار عليهم السلام ، وهذا الإيوان يرمز لخيمة شهيد الطف علي بن الحسين الأكبر عليه السلام.

 إنّ الواجهة الأمامية للإيوان من الخارج مغلفة من الجانبين بالكاشي الكربلائي المزخرف، تعلوه كتيبة من الكاشي الكربلائي؛ كتب عليها الآية القرآنية ƒبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَالْفَجْرِ1 وَلَيَالٍ عَشْرٍ2 وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ3 وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ4 هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ5 أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ 6 إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ 7‚. وأما القوس؛ فتزينه ضفيرة خضراء اللون من الكاشي الكربلائي. 

أمّا الجهة اليمنى فمزينة بالكاشي الكربلائي المعرق في وسطها شباك خشبي على شكل قوس إسلامي بديع الشكل فوقه كتيبة من الكاشي الكربلائي  كتب عليها (قال سيد الكونين صلى الله عليه وآله: حسين منّي وأنا من حسين). والجهة اليسرى بتفاصيل الجهة اليمنى نفسها غير أن الكتيبة التي فوق الشباك الخشبي كتب عليها قول النبي صلى الله عليه وآله، (بورك لولدي الحسين في ثلاث في ولده وقبره ومشهده)

وأمّا سقف الإيوان من الداخل؛ فتعلوه أربع قباب مقلوبة مزينة بالكاشي الكربلائي المقرنص يطلق على النقش الموجود عليه (النقش الرسمي والنباتي). وعلى الجوانب الثلاثة للإيوان؛ أقواس إسلامية مغلفة بالكاشي الكربلائي أيضاً، في قاعدتها كتيبة؛ يبلغ ارتفاعها (80) سم، كتب عليها ƒفَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ اللهِ وَاللهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ‚. وتحتها من الجهة اليمنى للداخل إلى الإيوان زخرفة توسطتها طرّة (طغراء) كتب فيها: ƒوَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا‚. وتحت الآية كتب اسم الباني (المعمار الحاج حسن الحاج جواد المعمار، 1428هـ/2007م)،

أما الطرّة (طغراء) في الجهة اليسرى، فكتب فيها (تمّ إكمال مشروع تطوير المخيّم الحسيني الشريف على نفقة المرحوم الحاج محمد حسن عبد الرزاق الصائغ)، وما تبقى من مساحة الجدران بجهاته كافة؛ مغلفة بالمرمر المعرق الأخضر الأونكس. وعلى اليمين؛ توجد غرفة صغيرة لطلبة العلم للإجابة على المسائل الشرعية.  

خيمة الإمام الحسين وأهل بيته عليهم السلام:

هي بناية واسعة، تضمّ مواضع لخيام رمزية لكلّ من الإمام الحسينj، وعقيلة الطالبيين زينب الكبرى عليها السلام ، والإمام زين العابدين عليه السلام ، وتبلغ مساحة البناية (354)م2  .

 

 

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2021-02-04 1887
وقفة أسلوبية
2021-02-04 1887
2021-03-19 1317
 كيف نتواصل؟
2021-03-19 1317