8:10:45
اجواء كربلاء المقدسة في عيد الغدير || تغطية المركز من اصدارات المركز... الشيخ محمد تقي الشيرازي رسول الحرية ندوة الكترونية في ذكرى عيد الغدير: أحاديث نبوية تؤكد خلافة أمير المؤمنين (عليه السلام) فلسفة المواقف القولية.. عيد الغدير أنموذجاً ندوة الكترونية تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية
اخبار عامة / أقلام الباحثين
06:42 PM | 2017-06-15 2850
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

يا غاية آمال العارفين خواطر من وحي الألم الإنساني

بقلم: أحمد رضي (كاتب بحريني

كلمات بسيطة أهديها إلى كل القلوب المتألمة المظلومة والصابرة على البلاء.. وإلى ذوي الشهداء والمعتقلين والمفقودين والمحاصرين والمهجرين قسرا.. وإلى كل متألم وحزين وفاقد لحبيب يجد بكلماتي العزاء والصبر الجميل وباب للدعاء بالفرج.

أتساءل.. لماذا يتألم الإنسان؟!

هل الألم قرين الإنسان منذ لحظة ولادته؟! هل هو قدر يرسم حياة البعض منا؟ ما هو ألمك.. لماذا تخفيه في قلبك.. لماذا تهرب منه؟! 

هناك شي مشترك بين أناس كثيرين، أنهم يتألمون بصمت ولا يفهمون لماذا ولأجل ماذا؟!

ألم إنساني عميق يتجاوز فهمنا العقلي ويمس أرواحنا، لهذا تعذبنا مشاعر الفقد والغياب والانتظار والتوق الروحي للعدالة والكمال.

تأخذنا مشاعر الألم لننظر بصورة عميقة في صفحات أنفسنا لنفهم معنى الحياة وفلسفة الوجود، ونكتشف معنى الحب الحقيقي.. مفهوم الحرية.. التوق لعالم أفضل.

كل إنسان تمر عليه لحظات ألم، يكشف عن صراع في نفسه أو عمله أو حياته.. يجلب له الهم والأرق والحزن الشديد. ولكل ألم حكاية وقصة لم تروى بعد لأنها تظل حبيسة قلب صاحبها.. ذكرياتها تجلب العذاب والشقاء ودواؤها النسيان ومتابعة الحياة بأمل وإيمان وصبر والتعلم من تجارب الحياة.

أن تعيش الألم يعني أن تموت في كل حين.. عند اقترابك لذاتك تفزع وتخاف من الحقيقة.. جوهرك غامض وعزلتك تزيد وحدتك. الألم يجعلك تعيش صراع أفكار ومشاعر متناقضة.. لا تفهم نفسك ولا أحد يفهمك كما أنت.. لا يفهمون صمتك ولا يفقهون وحدتك ولا يدركون سبب غربتك.

الألم يفتح بصيرة قلبك للمستقبل.. يجعلك أقوى وأكثر عزماً وصبراً وقوة. الألم قد يكون وهماً عليك تجاوزه وعدم التفكير به.. كثيرة هي الآلام التي يخلقها الوهم ويجعلها واقع.

الألم حكاية من الحكايات في كتاب الحياة، تقرأها بروحك وقلبك وعقلك.. الألم قد يكون أحياناً نقطة البداية للتغيير ومسك الختام لكل إنسان نجح بالتعامل معه بحكمة وتخلص منه، وتخلص من أفكاره السلبية وأوهامه.

الألم مثل المعلم الذي يقسو عليك أحيانا، يعلمك فلسفة الحياة.. قد ترفض الألم في البداية ولكنك تتقبله لاحقاً وتتعايش معه وتتفهم ضرورته وحسناته وسيئاته.. لتكتشف أسرار ذاتك وقوة صبرك وإيمانك.

لماذا نتألم.. لماذا أرواحنا تتعذب حباً وعشقاً.. لماذا تتجرع قلوبنا الغصة والشوق والحنين.. لماذا ترسم دموعنا خواطر أفكارنا.. هل سيطول ألم الفقد والفراق والانتظار.. ومتى يبزغ نور الفجر ويفصح القدر عن أسراره؟!

يحيرني مولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام من بين كل عظماء البشرية.. حياته قصة ألم وعذاب من أجل الحبيب الأوحد.. كان الدعاء لسان حاله.. عجز أصحابه المقربين عن فهم معدن حكمته وكشف أسراره.. كان يعيش وحدة الغرباء في هذه الأرض، يحمل شعور السجين بين الأحياء.. يبث حزنه وهمه لأحبابه بعد أن فارقه الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم.. وحزن أكثر بعد وفاة زوجته سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام، وهو القائل: فَقْدُ الاْحِبَّةِ غُرْبَةٌ. 

كان عليه السلام يخرج وحده ليلاً.. يناجي ربه ويدعوه متضرعاً.. ماذا يقول روحي فداه.. هل سجلت السماء حديثه.. وهل تفقه النجوم كنه صمته وتأمله وهو يدرك سر العالم الأكبر.. وهل أنصت ورق الشجر لأنينه.. وهل يفقه الحجر والتراب والماء أنين فؤداه الحزين؟ وبماذا أبلغ القرآن الناطق ليوصل رسالته لأوصيائه وآخر سلالته الشريفة.. كيف لقلب يحمل علم الأولين والآخرين أن يعيش هذه الغربة والوحدة القاتلة؟ كيف لقلب موحد أن لا يتألم وهو يطلب رضا ربه والفوز برضوانه ولقائه بدار السلام. 

أتساءل كيف يتحمل القلب والعقل ما يستبصره من علوم ومعارف وأنباء المستقبل؟! كان يعلم بمقتل أولاده واستشهادهم بين مسموم وقتيل وسجين.. كان يعلم أن آخرهم سيغيب طويلاً، وما أدراك ألم الغياب وفقد الحبيب ووحشة الطريق.. ألمُ عظيم بحجم اتساع الكون وامتداد التاريخ البشري وسعة القلب الإنساني.

كان قلب الإمام علي روحي فداه منبع للحنان والرحمة والعاطفة الإنسانية.. كان يتألم لجوع الأيتام ويخرج ليلا يتفقد أحوال الفقراء.. يلاعب الصغار الذين فقدوا آبائهم في الحروب.. يساعد إحداهن على تجهيز الطعام.. يتذكر نار الآخرة وهو بالدنيا تقيا ورعا نقيا.. يتكلم بلسان الغرباء وخطبة المتقين وفصاحة نهج البلاغة.

ينظر للسماء ويتأمل النجوم.. لعله يستقرأ المستقبل ويستبصر أحوال الأمم القادمة.. ولعله يعرف بأنه سيستشهد في بيت الله كما ولد في بيت الله.. لعله يعلم بأن ولده الإمام الحسن عليه السلام سوف يستشهد مسموماً.. وأبنه سيد الشهداء الإمام الحسين يستشهد قتيلا عطشانا جائعا مظلوماً في ساحة كربلاء، ويبكيه أبنه علي السجاد بكاء الفاقدين.. ولعله يعلم أن ابنته السيدة زينب سوف تسبى كأسيرة من بلد إلى بلد مع أهل بيتها.. لعله يعلم بأن جميع الأئمة الاثنا عشر من صلبه قضوا شهداء لله بكرامة وعزة، وسيخلد شيعتهم ذكرهم بحسينيات ومآتم خالدة حتى يومنا هذا.. وستتم مطاردة شيعته ومحاربة محبيه بالقتل والتعذيب والتصفية بشتى الوسائل طوال سنوات وقرون.. ولعله يعلم أن آخر أبناءه غائب وينتظر الظهور حسب وصايا الأولين والآخرين. 

أو لعله يحزن ويتألم في محيط وجوده المفتقر بذاته لكمال خالقه وغاية وجوده.. هل هو حيّ أم ميت حين يفوته جمال معرفة ربه ونفسه بعمره القصير، أم يحزن حزن النبي يعقوب ويفقد بصره حين غاب ولده النبي يوسف عليهما السلام.. وهو مولى الموحدين الحزين العاشق لبعده عن سيده وفراق حبيبه حين يناجيه يا ربي.. يا غاية آمال العارفين. ويبث بعض أحزانه بلسان الدعاء لمريديه كميل بن زياد وأبي حمزة الثمالي. وحتى لحظة ضربه بالسيف على رأسه وهو ساجد لله يصلي، أنفصل عن ذاته بلحظات الألم وقال كلماته المشهورة: فزت ورب الكعبة.. فكيف لا يتألم المحب الموالي لصاحب هذا القلب الإنساني العظيم ويبكيّه حباً ودماً.. يحتار الفكر لعظمة أمير المؤمنين عليه السلام ..السلام عليك يا سيدي ومولاي.

الألم درس عظيم يدفعك لمقاومة الفشل.. كن أنت أقوى منه.. توقف عن الرثاء لنفسك ومعاتبة الآخرين. قد تكون وحيداً وغريباً بين البشر، ولكنك لست وحدك.. هناك كثيرون يتألمون ويصارعون لفهم ألمهم.. هناك من يخسر نفسه وتضيع حياته بحثاً عن الهدف، وهناك من ينجح بالتعامل مع الألم وفهم نفسه والتعايش مع مشاعر الوحدة والغربة.. ويصبح أقوى لأنه انتصر على ألمه ولا يخاف منه.. الألم ربما يكون أكبر معلم لك لتواصل طريقك وترافق الغرباء أمثالك وتعيش لله بحثاً عن الحكمة والحقيقة.. الألم مثل الشمعة اجعلها نور يضيء طريقك ولا تجعلها نار تحرق روحك وحياتك القصيرة.

لا تعش وحيدا بعد اليوم.. أطوِ صفحة الألم بروح التحدي والأمل بالله، ولولا الأمل لمات الإنسان. أزرع الحب والخير في نفسك ليثمر زهراً طيباً. الحب والدعاء والصلاة أقوى علاج للألم.. لا تهرب منه. أفتح قلبك وأطرد الحزن وأحلم بالغد السعيد.. فالألم يصنع العظماء والحلم يصنع الغد الجميل الذي لم نعشه بعد. ثق بالله وبنفسك وآمن بحكمة القدر وأحسن الظن بجميل فعل الخالق، وسترى العجائب تلون صفحة حياتك وقلبك.. هنيئاً للغرباء وحدتهم وألمهم.. لا تنسوني من دعواتكم الطيبة.

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2023-03-26 1142