8:10:45
إعلان ورشة علمية حول مشاكل النقل في زيارة الاربعين إعلان ملتقى كربلاء الحضاري الأول الندوة العلمية الالكترونية الموسومة (الإمام الرضا (عليه السلام) سيرة عطاء وفداء). إشادات واسعة بمشاريع العتبة الحسينية بمحافظة البصرة العتبة الحسينية المقدسة تفتتح أكبر مدينة لإسكان الفقراء في البصرة روبرتاج تعريفي عن مهام شعبة الدراسات التخصصية في زيارة الأربعين المركز يقيم ندوة حول (الابتزاز الالكتروني ) المركز يعقد اجتماعاً تحضيرياً لمعرض الأربعين التشكيلي الدولي الثالث  بذكرى ولادته الميمونة.. المركز يعقد ندوة إلكترونية عن حياة الإمام الرضا (عليه السلام) تهنئة المركز يعقد ورشة علمية لمناقشة مشاكل النقل في زيارة الأربعين ندوة الكترونية ماذا تعرف عن مستشفى الحسيني القديم في كربلاء؟ روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول
اخبار عامة / أقلام الباحثين
01:33 PM | 2021-02-04 1955
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

وقفة أسلوبية

بقلم : د.أمل الأسدي

التقابل الصوتي في القرآن الكريم:

إن التقابل من الظواهر الأسلوبية التي لا تكاد سورة من السور القرآنية تخلو منها، ومن شان التقابل أن يثير ذهنية المتلقي  ونفسيته فهو ليس مجرد صنعة بديعية تضفي على الكلام جمالاً ورونقاً ؛ بل له أبعاده الدلالية والصوتية, وهو بوصفه من المحسنات المعنوية يهدف إلى المعنى الدلالي، ولكنه أحياناً يهتم بالجانب اللفظي أو الصوتي فضلاً عن الدلالي.

إن الحديث عن التقابل بمعزل عن السياق يجعله جافاً مبنياً على أساس معجمي، فلا قيمة له إلاّ بدراسته في سياقه، ومعية الألفاظ المجاورة له وما يتولد منها من دلالات صوتية ومعنوية،  ويتجلى التقابل الصوتي في قوله تعالى: ((سَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ *الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)) سورة آل عمران, الآيتان 133-134

تشكل سياق الآيتين أعلاه بوحدات دلالية وصوتية مختلفة ومنها: التقابل بين السماوات والأرض، فعلى الرغم من تباعد السماوات والأرض حتى كأن السماء تشكل عملية السمو والرفعة والأرض تشكل عملية الدنو والإنخفاض، إلاّ أن هذا التقابل أصبح يجسد صورة الجنة التي وصف الله عرضها بمقدار عرض السماوات والأرض، وهذا التجسيد أعطى صورة أفقية بدلاً عن الصورة العمودية التي تشكل حجم التباعد بينهما، ويمكن توضيح ذلك من خلال الشكل الآتي:

 

أما الصورة التي تشكلت بعد التقابل وصوّرتها الآية فهي كما في الشكل الآتي:

 

 

وربما يعكس هذا المعنى الأسباب وراء جعل هذا النسق التقابلي المتغير من العمودي إلى الأفقي، وأهم هذه الأسباب هو تحصيل التقوى، لأن هذه الجنة أعدت للمتقين، ولا يمكن تحصيل التقوى إلاّ بالمسارعة إلى المغفرة الربانية، ولا يمكن تحصيل المغفرة إلاّ بالرجوع إلى الله ورسوله، إذ قال تعالى: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)) سورة النساء , الآية 64

 

وللوقفة تتمة

 

المصدر : الخصائص الأسلوبية في آيات القيم الخلاقية: 63

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2020-10-22 1700