8:10:45
اجواء كربلاء المقدسة في عيد الغدير || تغطية المركز من اصدارات المركز... الشيخ محمد تقي الشيرازي رسول الحرية ندوة الكترونية في ذكرى عيد الغدير: أحاديث نبوية تؤكد خلافة أمير المؤمنين (عليه السلام) فلسفة المواقف القولية.. عيد الغدير أنموذجاً ندوة الكترونية تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية
اخبار عامة / أقلام الباحثين
11:00 AM | 2020-09-13 1458
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الحسين صوت الحق الإلهي (الجزء الثاني)

 بقلم العبد عبد

كانت رائعة لأبي عبد الله الحسين (ع) وكان أهم شيء كان الفوز بالرضوان، ومن هنا، ومن هنا في حياته الشخصية، والحساب، الروح، الظافرة والعالية الهمة مضحياً بنفسه وبأهل بيته وأصحابه.

ولهذا كانت كل الإختبارات الفانية في الدنيا بحسبان سيد الشهداء لأن سكرة العشق الإلهي هي التي أزاحت كل تلك الأمور، فلا يرى إلا معشوق الحسين العظيم بعقله وفؤاده وليتقبّل الله سبحانه هذه القرابين على مذبح الدين والإسلام والحرية، ولي رفعها أعلى عليين، ولهذا يقول الإمام الشهيد محمد باقر الصدر بهذا الخصوص "خاض الحسين تلك المعركة الهائمة مندفعاً يملأ ذاته مشعل الحياة والنور، ولكن شاء صانعوا الموت للشعوب الذين لا يمكن أن تطفؤوا إلا في ظلام أن يقضوا على ذلك النور.

معركة واقعة، معركة دامية بكل معنى الكلمة فيها معسكريّن معسكر النور وهو المعسكر والركب الحسيني، ومعسكر الظلم والطاغوت والكفر هو معسكر يزيد وإبن مرجانة وعمرو بن سعد.

هذا صحيح، وهو دليل منه، ليكون جاهلاً بعقله ومعرض عنه بشعوره، لأنهم يعلمون موقفهم ظلاماً مطبقاً ليس فيه من شعور الواجب بصيص نور، مقارنةً مع موقف الإمام الشهيد، صراعاً بين رجليّن يظهر بإستشهاد أحدهما ونصر قد فازوا به.

فكان خير وعام الحسين (ع) ذلك الخلق الرفيع والسمات العظيمة التي ترتقي إلى مصاف الأنبياء والرسل والعباد الصالحين فكان خير عباد الله بعد جده وابيه وأخيه وعرض رفعته يشهد بها أعداءها قبل غيرهم.

ولهذا كان يحمل الاسم نفسه في الأمام للحسين الإمام المعصوم الجامع للكمالات الإنسانية بكل معانيها من قيم الحق والشجاعة ورفض الباطل والظلم بكل معانيه، من هنا كانت عاشوراء تحمل كمال الإخلاص والوفاء للإسلام والحق والامامة المتمثلة في الحسين (ع)، كانت تحمل النصرة لله في أنصاره ونصرة للإسلام والنصرة للخلافة الشرعية.

قال "هربرت سبنسر" إن "أرقى ما يأمل الوصول إليه الرجال في إنشاء المشاركة في صناعة الإنسان الآدمي، أي: إنشاء جيل صالح، في مدرسة الحسين ليست فقط مدرسة تنبذ المذنبين ولا يمكن لها أن تكون من صانعيهم".

ولهذا، كان الحاكم العادل والقائم بأمر الله، ومن هنا، وقيم الحق والمنزلة، وذلك يجعل الله تعالى مصدر للسلطة الوحيد في جهاز ذلك الحكم، الشعب عياله، ويقيم الامام أميناً على تنفيذ قوانينه.

ومن هنا كان ابي الشهداء الإمام الحسين "ع" يؤمن الضمانات لتطبيق أحكام الإسلام بالأمة الإسلامية في حاضرها ومستقبلها والإسلام نفسه، ووجد العقيدة المحمدية في وجدانه حيث القدسية الخاصة التي لا يرقاها اي شيء ليثبت الإيمان بالله والحق ورسوخه وقوته في نفسه.

كان هناك اعتراضه ورفضه قيم الزيف والتحريف في الأمة الإسلامية، وكان غضبه من ثمار والانحراف بالقيم التي قام بها يزيد ومن قبله أبوه معاوية بن ابي سفيان "عليهم لعائن الله".

 

 

المصدر:  https://www.akhbaar.org/home/2020/8/274743.html

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة