8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
اخبار عامة / الاخبار المترجمة
09:59 AM | 2023-11-26 1185
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

لون أدبي نادر يحتفي بذكرى كربلاء في قرى هندية مختلطة الأعراق!!

نشرت صحيفة "ديكان هيرالد Deccan Herald" الهندية شبه الرسمية، تقريراً مفصّلاً أشادت فيه بمشاركة جميع طوائف وأديان إحدى مدن بلادها، في مراسيم إستذكار فاجعة إستشهاد سبط النبي الأكرم، الإمام الحسين بن علي "صلوات الله عليهم".

وذكرت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمه مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة، إن "عدداً من القرى في شمال مدينة (كارناتاكا)، تواظب على إحياء مناسبات دينية مختلفة، أبرزها ذكرى عاشوراء الإمام الحسين (عليه السلام) ضمن ما أسماها التقرير بـ (بوتقة الانصهار) بين أتباع الطوائف والأديان المختلفة في المدينة ذات الأغلبية العرقية الكنادية".

وأضاف التقرير أن " من بين الأمثلة على هذا التوحّد الشعبي، هو ظهور الأدب المحلي المسمى بـ (رفايات) أو (محرم بادا) والذي يكون على شكل قصائد دينية تُنشد باللغة الـ (كانادية) السائدة في مدينة (كارناتاكا)"، مشيراً الى أن "هذه القصائد تصف موقعة كربلاء الخالدة التي دارت رحاها سنة 680 م، والمعنية بترجمة شخصيات إسلامية بارزة مثل الإمام الحسين، والإمام القاسم، والسيدة سكينة (سلام الله عليهم أجمعين)".

وأوضح كاتب التقرير "ديفياشري موداكافي"، أن " قصائد الـ (رفايات) هي تقليد شفهي يتم إنشاده عادةً خلال الأيام العشرة الأولى من شهر محرم الحرام عبر تهيئة جوقة مكوّنة من منشد رئيسي متبوعاً بمجموعة من خمسة إلى ستة منشدين آخرين"، مبيّناً أن "من بين أبرز طرق إلقاء هذه القصائد هي على شكل أسئلة وأجوبة، حيث يقوم أحد أفراد المجموعة بطرح السؤال، ليجيب عنه أعضاء المجموعة الآخرين ضمن إطار سرد حكاية متزامنة".

وينقل "موداكافي" عن عالم الأبحاث الشعبية، "آرون جولاداكودليجي"، تأكيده عبر لقاء خاص، أن "قصائد الـ (رفايات) الفلكلورية تعتبر مصدراً عظيماً لدراسة التاريخ"، فيما يشير الباحث المحلي المتخصص بهذا النوع من القصائد، ومؤلف المشروع البحثي المعنون بـ "ذاكرة كربلاء في الخطابة الكانادية"، "تشاند باشا إم"، الى أنه "على الرغم من قلة الدراسات التي تثبت تاريخ الكتابة عن موقعة كربلاء في قصائد الـ (رفايات)، إلا أنه يقال إن الشاعر الصوفي (شريف شيشونالا)، هو من قام بنظم أول قصيدة (رفايات) عن كربلاء".

وضمن نفس الإطار، فقد بيّنت صحيفة "ديكان هيرالد"، أن التسمية الكانادية لقصائد "رفايات"، بالإضافة الى الصوتيات المعتمدة فيها، تتوافق مع كل من الأسلوب الشعري للأدب الفارسي المسمى بالـ "رباعيات"، والقصائد الحسينية الناطقة بلغة الأردو، الـ "مرسيات".

وإختتمت الصحيفة تقريرها المفصل، بالإشارة الى دعوة الكاتب المحلي ومؤلف كتاب "محرم باداغالو" حول هذا النوع من الأدب، "داستاجير أليبهاي"، الى بذل المزيد من الجهود البحثية والعلمية عن الـ "رفايات" بسبب كونها "غير موثقة إلى حد كبير" حسب وصفه.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة