8:10:45
في الليلة التاسعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس المركز يقيم ندوة إلكترونية عن القصائد الحسينية أبطال الطف: نعيم بن العجلان الأنصاري في الليلة الثامنة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: عمرو بن ضبيعة وعمرو بن عبد الله الجندعي البلاغ المبين في زيارة الأربعين.. إصدار جديد عن المركز في الليلة السابعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس برنامج بعيون كربلائية: التكيات الحسينية في كربلاء المقدسة أبطال الطف: مسعود بن الحجاج وعبد الرحمن بن مسعود استمرار الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الثامن لزيارة الأربعين في الليلة السادسة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس ندوة إلكترونية  ابطال الطف : نصر بن أبي نيزر  في الليلة الرابعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف : عمار الدالاني في الليلة الثالثة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: عمرو بن خالد الاسدي الصيداوي ابو خالد في الليلة الثانية من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: حنظلة بن أسعد الشبامي جمعية الهلال الأحمر في  كربلاء  تستقبل وفد المركز
اخبار عامة / الاخبار المترجمة
11:15 AM | 2022-07-14 1365
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

شبكة إندونيسية: صحابي جليل نصر أمير المؤمنين (ع) في صفين وخذل الحسين (ع) في كربلاء ثم قاد جيشاً للثأر له!!

سردت شبكة "أكورات Akurat" الإخبارية الإندونيسية شبه الرسمية، وعبر مقال إفتتاحيٍ لها على موقعها الإلكتروني الرسمي، بعضاً من سيرة أحد صحابة النبي الأكرم محمد "صلى الله عليه وآله" والأحداث التي شهدها في عصر ما بعد الرسالة وحتى إندلاع موقعة كربلاء الخالدة.

وقالت الصحيفة في مستهل مقالها، إن "هذا الصحابي هو (أبو مطرف سليمان بن صرد)، والذي شارك في عدد من الأحداث التاريخية الكبرى"، مشيرةً الى أن "هذا الصحابي كان قد أشتهر بالعلم البالغ والشجاعة الفائقة، والتي كان من أبرز دلائلها، مشاركته الفاعلة في حرب صفين".

وأضاف المقال أنه "على الرغم من شجاعة (أبي مطرف)، إلا أنه كان أيضاً كثير الشك والوقوف"، مبيناً أنه "بسبب هذا المزيج من الصلابة والتردد، فأنه إتخذ خطوة خاطئة بعدم نصرة حفيد رسول الله، الإمام الحسين بن علي (صلوات الله عليهما) بالرغم من كونه هو شخصياً، أحد الذين كتبوا الى الإمام (عليه السلام) للورود الى الكوفة".

وينقل كاتب المقال عن بعض الروايات التأريخية، تأكيدها إن "هذا الصحابي كان قد شعر الى جانب مجموعة من كبار شيعة الكوفة بينهم (المسيب بن نجبة الفزاري)، بالندم الشديد على موقفهم الأخير تجاه سيد شباب أهل الجنة (عليه السلام) فكان من تبعات هذا الندم أن قام هؤلاء القادة عام 65 هـ، أي بعد أربع سنوات من إستشهاد الإمام الحسين في كربلاء، بتشكيل قوة مؤلفة من (4000) جندي عُرفت حينها بأسم (قوة التوابين) بهدف الثأر لشهداء معركة كربلاء".

وبيّنت شبكة "أكورات" أن "هذه القوة كانت قد قابلت الجيش الأموي في مكان يسمى (عين الوردة) شمال شرقي سوريا، حيث تم كسر هذه القوة آنذاك، فيما قُتل (أبو المطرف) أثناء المعركة ودُفن في موضع قتله".

Facebook Facebook Twitter Whatsapp