8:10:45
الشيخ الكوراني يشيد بجهود مركز كربلاء للدراسات والبحوث تعزية بذكرى هدم مراقد أئمة البقيع (عليهم السلام) وفد من المركز في ضيافة المرجع الديني الكبير الشيخ جعفر السبحاني جامعة الزهراء للبنات تستقبل وفد المركز لمحات من جوامع وحسينيات كربلاء القديمة اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين || جليل جوغندو اعلامي تركي المرجعية التاريخية لخطبة الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن
اخبار عامة / الاخبار المترجمة
10:02 AM | 2020-12-21 1304
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

كتب عالمية عن كربلاء ... سيدة كربلاء ذات قلب الأسد

 بقلم :عطية رضوي (الهند)

دار (بلو روز) للنشر، 2019

 

زينب، سيدة كربلاء ذات قلب الأسد، هي ابنة فاطمة وعلي. كانت حفيدة الرسول محمد "صلى الله عليه وآله"، وشقيقة الحسن والحسين. لقد لعبت هذه السيدة دوراً بارزاً في حماية الإسلام وفي الحفاظ على ذكرى استشهاد حفيد وحبيب النبي، الحسين في كربلاء متجددة في عقول الأجيال القادمة.

لقد وقفت بكل كبرياء وغير خائفة أمام الخليفة يزيد الذي كان مثالاً للاستبداد الزمني والاستبداد والفجور، فيما تمكنت القوة البليغة لخطابها في إركاعه. لقد كانت تضحيات الحسين الكبرى في كربلاء لتنسى لولا شجاعة الإنكار التي أبدتها زينب ضد للنظام "الإسلامي" القمعي الذي سعى إلى إجتثاث النسب المقدس للنبي محمد وتشويه الإسلام بحسب الرغبة. زينب هي مصدر إلهام لجميع النساء ومثال كبير للحركة النسوية منذ عام 721 م.

لقد كانت واقفة بدون حماية، بعد أن فقدت جميع أقاربها الرجال في الحرب غير المقدسة التي شنت ضد آل بيت محمد، حيث نهضت من وسط رماد الخراب وانتقدت الخليفة بلا خوف. كانت بلاغتها في البلاط الملكي المليء بالحشود المتهكمة والشامتة، غير مسبوقة ونالت من خلالها نصراً معنوياً للإسلام. إن الشهادات الجليلة التي ظهرت في كربلاء وفي خطب وزينب قد أنقذت الإسلام لجميع الأجيال القادمة.

يتتبع هذا الكتاب تاريخ الإسلام من خلال عيون زينب ويستكشف كيف نالت لقب باسم السيدة ذات قلب الأسد في الإسلام.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة