لوحات تعريفية مصنوعة من النحاس والذهب والمينا تُزين شبابيك أنصار الامام الحسين عليه السلام مشاريع مستدامة للقضاء على التصحر في كربلاء المقدسة والعتبتان تعيدان الحياة للمساحات الخضراء دعوة حضور دعوة حضور في الندوة العلمية (الميرزا الشيخ محمد تقي الشيرازي زعامة مرجعية دينية وقيادة ثورية ضد المحتل البريطاني ) سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء السادس نظراً لانتشارها بشكل كبير في المحافظة مركز كربلاء للدراسات والبحوث يعلن استطلاعاً للرأي حول ظاهرة الحوادث المرورية وفد مركز كربلاء يشارك في حضور المؤتمر العلمي السادس عشر لجامعة اهل البيت عليهم السلام في الذكرى الأليمة لهدم المراقد المباركة .. مركز كربلاء ينظم ندوته الالكترونية الموسومة "قباب الائمة منارة التوحيد/ ذكرى فاجعة البقيع" عمادة كلية التربية للعلوم الإنسانية تستقبل وفد مركز كربلاء للدراسات والبحوث إهتمام إقليمي ودولي واسع بأخبار مركز كربلاء ووكالة محلية تصفه بـ "واجهة المدينة الحضارية الناصعة" سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الخامس دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية بالصور... فعالية شعبية كبرى في بنغلادش بمناسبة حلول ذكرى جريمة هدم مقبرة البقيع التباين المكاني لخدمات النقل في زيارة الاربعين لسنة 2017م وعلاقته بكثافة الزائرين التخطيط لاستثمار اجواء زيارة الاربعين في تنشئة الشباب الرساليين باستخدام تحليل swot انعكاسات الزيارة الاربعينية في تهذيب اخلاق الشباب دور التضامن الاجتماعي في تحقيق زيارة الاربعين سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الرابع شاعر إندونيسي شهير يزور كربلاء المقدسة وينظم قصيدة عنها!! نشاطات مركز كربلاء للدراسات والبحوث في عدسات وأقلام الإعلام المحلي والدولي!!

مراحل تطوّر البنى التحتية في كربلاء خلال القرن العشرين

02:00 PM | 2019-04-10 1293
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

منذ عام 61 هـ، والحائر الحسيني الذي يضم قبر سيد الشهداء "ع" هو رمز لقدسية وحضارة هذه المدينة الموغلة في التاريخ، والواقعة على بعد 64 ميلاً عن العاصمة العراقية بغداد.

وتشير المصادر التأريخية الى أن كربلاء كمدينة حديثة قد ظهرت خلال عهد المصلح الكبير مدحت باشا سنة 1285هـ، حيث تغيّر شكل الأبنية والعمارات كلياً عن السابق، بالإضافة الى تنظيم الطرق وغرس الأشجار الخضراء في الساحات وعلى جانبي الشوارع، مع إنشاء مباني مختلفة متعددة الطوابق وبمواصفات صحية وهندسية رصينة.

ونظراً للأهمية المتزايدة لهذه المدينة المقدسة سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، فقد تم في عام 1925، مدّ خط للسكك الحديد بين كربلاء وبغداد، في حين توسعت البنى التحتية المختلفة المحيطة بالحائر الحسيني الشريف تباعاً، فيما جرى لاحقاً إنشاء مدينة جديدة، ومن ثم ربطها بالمدينة القديمة عبر شقّ الطرق الكبيرة والواسعة وإكساؤها وبناء عمارات متعددة الطوابق على جانبيها، ناهيك عن النمو الزراعي في البساتين والمزارع المحيطة بالمحافظة المشهورة بمحاصيلها المختلفة من الحبوب والتمور والعديد من أصناف الفواكه والخضروات، مما زاد من عدد زوار المدينة والسائحين الواردين اليها، الى أكثر من 700,000 زائر عربي و60,000 أجنبي خلال الفترة بين عامي 1949 – 1953 طبقاً لإحصائيات مديرية الشرطة المحلية آنذاك (1).

المصدر:

(1) دليل كربلاء – قراءة في الجغرافية التاريخية لمدينة كربلاء المقدسة: لمؤلفه عماد الدين حسين أصفهاني، ص70.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com