8:10:45
المركز يصدر دراسة عن حوادث الدراجات النارية في محافظة كربلاء المقدسة ركضة طويريج ماذا تعني وما دلالاتها؟ الناجون من الهاشميين: الحسن بن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليه السلام ) الوحدة الإسلامية والتعايش السلمي.. إصدار جديد عن المركز أبطال الطف: سويد بن عمرو بن أبي المطاع الانماري وعمران بن كعب بن الحارث الاشجعي أبطال الطف: زوجة الكلبي، وقاسم بن حبيب الأزدي إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري من منطقة ما بين الحرمين.. عدسة المركز توثق إحياء ذكرى دفن الأجساد الطاهرة. إعلان تأسيس مجلة (العطاء في حوزة كربلاء) يوم الثالث عشر من محرم الحرام : نستذكر دفن الأجساد الطاهرة لأبطال كربلاء أبطال الطف: عبد الله وعبد الرحمن ابنا قيس بن أبي غرزة الغفاري  الندوة الإلكترونية الموسومة القصائد الحسينية بين التراث والتجديد تقرير عن مشاركة الجهات الرسمية وغير الرسمية في إحياء زيارة عاشوراء ملايين المعزين يشاركون في شعيرة ركضة طويريج الخالدة بمشاركة نحو 6 ملايين زائر.. العتبة الحسينية تعلن نجاح مراسم زيارة عاشوراء في كربلاء المقدسة أبطال الطف: قاسط ومقسط ولدا زهير بن الحرث التغلبي في الليلة التاسعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس المركز يقيم ندوة إلكترونية عن القصائد الحسينية أبطال الطف: نعيم بن العجلان الأنصاري في الليلة الثامنة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس
مشاريع المركز / خطب الجمعة / خطب المرجعية / ملخصات الخطب
12:00 AM | 2016-07-30 2163
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

ممثل المرجعية وإمام جمعة كربلاء ... نقف إجلالا واعظاما أمام من بلغ القمة في الإيمان والإخلاص والتضحية من العراقيين

ابدت المرجعية الدينية العليا أسفها عمن ما زال يلهث وراء الامتيازات الدنيوية ويسعى الى المزيد من المنافع المادية قبالة نماذج عراقية رائعة من شهداء الحشد الشعبي ممن بلغ القمة في الأيمان والإخلاص والتضحية .

وقال ممثل المرجعية الدينية العليا وإمام جمعتها في كربلاء المقدسة سماحة الشيخ الكربلائي ـــ في مورد مقارنته بين من لبنى نداء المرجعية الدينية في فتواها بالجهاد المقدس وبين من يلهث وراء المناصب وامتيازاتها الدنيوية ـــ بــ " أننا نستصغر انفسنا ونشعر بالخجل أمام هذه النماذج الرائعة من العراقيين الذين بلغوا القمة في إيمانهم وإخلاصهم وتضحيتهم ، ونقف لهم إجلالا واعظاما وهم اهل ليكونوا قدوة وأسوة لنا جميعاً " .

واستغرب سماحته ــــ خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة التي أقيمت بإمامته في الصحن الحسيني الشريف اليوم الجمعة 24 شوال 1437هـ الموافق 29 تموز 2016 م ــــ عن خلو هؤلاء اللاهثون خلف الامتياز والمغنم الدنيوي من مضح ٍ ، في وقت كان المؤمل فيهم والمتوقع منهم ولو بأدنى حد أنه يشابهوا هؤلاء الكرام عطاء وتضحية .

وفي مورد سرده لأحدى قصص شهداء الحشد الشعبي ممن ترك الأهل والأطفال مرضى وبلا معيل ، مستذكرا ما ذكرّته به زوجته من تضحيات البيت النبوي الكريم ، اكد الكربلائي بأن هذه القصص " تحمل أنبل معاني التضحية والإيثار والصبر والترفع عن الدنيا وزينتها سيما وأنها لمواطن عادي لم يحصل في هذا الوطن ومن حكومته على الحد الأدنى من مستلزمات العيش الكريم ، ولم يمنح حتى ما يوفر به العلاج لأولاده المرضى ولكن لم يمنعه ذلك من تلبية نداء الدين والوطن ؛ فترك زوجته وصبيته تحت رعاية الله تعالى ولطفه ومضى باذلا مهجته ليصون وطنه ومقدساته وأعراض مواطنيه " . 

وبعد ان وظّف سماحته ايات الجهاد معطوفة بمأثور البيت العصموي عن الجهاد والقتال في سبيل الله ومنازل الشهداء عند مليك مقتدر ، أكد سماحته بأن الله تعالى قد كتب على العراقيين ان يجاهدوا بأنفسهم وبأموالهم دفاعاً عن الارض والعرض والمقدسات أمام هجمة المتوحشين الدواعش " ، معتبرا أنهم أوفوا ما كتبه الله عليهم " فهبّوا شيباً وشباناً وتسابقوا للحضور في جبهات القتال للقيام بهذه المهمة العظيمة ، وقدموا تضحيات كبيرة وحققوا انتصارات مهمة " .

وتضرع سماحته الى الله بأن يمن على العراقيين بتخليص وطنهم من الإرهاب الداعشي بالقريب العاجل .

Facebook Facebook Twitter Whatsapp