بعد ارتفاع حصيلة الإصابات في العراق .. إدارة مركز كربلاء توجه المنتسبين بالالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فايروس كورونا إصدار كتاب متخصص عن موقعة كربلاء باللغة التركية!! مؤرخ فرنسي يزور مركز كربلاء ويشيد بجهود ادارته العلمية كربلاء في الشعر العربي .. أحمد أمين المدني العراقيون و لحظة الانطلاق .. الجزء الثاني موسوعة الأذان بين الأصالة والتحريف مركز كربلاء للدراسات والبحوث يُعلن إصدار موسوعة الأذان بين الأصالة والتحريف نص فتوى المرجع الديني محمد تقي الشيرازي للدفاع عن مقدسات الوطن زراعة كربلاء تكشف احصائيات المساحات الموزعة لمحاصيل الخضر الصيفية في المحافظة الإسعاف الفوري .. أكثر من (14) ألف حالة مرضية خلال النصف الأول من العام الحالي البعد العالمي لزيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) زيارة الأربعين مثالٌ لحوار الحضارات الانسانية اثر زيارة الأربعين في ايديولوجية المرأة المسلمة الحجاب إنموذجاً العراق يسمح بدخول الزائرين الإيرانيين بشكل فردي عبر حدوده البرية دور الخدمة الحسينية لطلبة الجامعة في تفعيل مسيرة الاربعين الابعاد العقائدية في زيارة الاربعين وعلاقتها بالحشد الشعبي زيارة الأربعين في الصحافة النجفية ((صحافة العهد الملكي نموذجاً)) بالوثيقة | نص الفتوى الأولى للمرجع الديني محمد تقي الشيرازي أهمية الزيارة الأربعينية في محاربة الارهاب والحفاظ على الشباب من منظور النهضة الحسينية فلسفة ثورة الإمام الحسين(عليه السلام ) وتجليات زيارة الأربعين

توزع السكان في مدينة كربلاء المقدسة وكثافتهم خلال التعدادات القديمة (1947-1965م)

09:45 AM | 2020-08-20 882
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

ورد أقدم تقدير لعدد سكان مدينة كربلاء المقدسة في عام ۹۷۸م حيث قدر الرقم بنحو (5000) نسمة. واخذ العدد يتزايد من مرحلة زمنية لأخرى، وقد يتناقص احيانا في بعض السنوات لأسباب مرضية او غيرها. وقدر العدد خلال القرن التاسع عشر وحتى الربع الأول من القرن العشرين بما كان يتراوح من(000،50-000،60) نسمة. اما ابان مرحلة التعدادات السكانية فقد ازداد العدد من44150نسمة الى 81539نسمة بين تعدادي 1947مو1965م.

ومن خلال ملاحظة الأحياء السكنية الموجودة في التعدادات السكانية الثلاثة (1947،1957،1965م)، وعددها ثمانية احياء يظهر ان محلة العباسية الشرقية وباب بغداد قد تزايدت نسبتها بين عامي (1947م،1957م) ثم تناقصت في تعداد عام1965م. وعلى نقيضها العباسية الغربية التي تناقصت نسبتها في التعدادين الاولين ثم تزايدت في آخر تعداد.

بينما يلاحظ في المحلات الخمس المتبقية (باب الخان، باب النجف، المخيم، باب الطاق، باب السلالمة) قد تناقصت نسبتها من عام لأخر في التعدادات الثلاثة. كما أن هناك (حي الحسين ومحلة السعدية) كانا موجودين في آخر تعدادین (1957/ 1965م) فقط وان نسبتها قد تزايدت. اما الأحياء الثلاثة المتبقية (المعلمين، الثورة، الحر) فظهرت في تعداد عام 1965م ولم يكن لها وجود في التعدادین السابقين، وقد احتلت المراتب الاخيرة مما يدل على انخفاض نسب سكانها، على نقيض محلات أخرى كانت قد شغلت مراتب متقدمة في هذا التعداد (عام 1965 م) مثل العباسية الشرقية فقد شغلت المرتبة الأولى.

 وشغلت ایضا مثل هذه المرتبة في تعدادي 1947م، 1957م حيث ازداد نصيبها من السكان، من حوالي خمس العدد الى ربعه، اذ ان اغلب دوائر الدولة يقع فيها، مما يجعل لها اهمية سكنية عالية وقد تقلص نصيبها قليلا في عام 1965م. ثم تأتي باب الحان بالمرتبة الثانية (عام 1965م) واحتفظت بمثل هذه المرتبة في التعدادين السابقين.

 وشغل حي الحسين -الذي لم يكن موجودا في تعداد 1947م -المرتبة الثالثة قافزاً اليها من المرتبة التاسعة في تعداد عام 1957م. على حين شغلت محلة العباسية الغربية المرتبة الرابعة بعد أن قفزت اليها من المرتبة الثامنة ثم الخامسة (في تعدادي 1947م، 1957م)، ثم جاءت محلة باب السلامة بالمرتبة الخامسة بعد ان تخلف عن مرتبتها الثالثة في تعداد عام 1957م وبمرتبتها نفسها في تعداد 1947م.

 کما تخلفت محلة باب الطاق عن مراتبها المتقدمة في التعدادین السابقين إلى المرتبة السادسة في آخر تعداد (1965م). اما مجلة باب بغداد وان تقدمت مرتبة واحدة عن تعداد عام 1947م لكنها تخلفت عن مرتبتها الخامسة في تعداد عام1957م.

 وتخلفت محلتها المخيم وباب النجف عن مراتبها السابقة (عامي1947م و1957م) وبقيت محلة السعدية في المرتبة العاشرة في تعدادي 1957م و1965م بينما لم يكن لها وجود في تعداد عام 1947م.

المصدر/ موسوعة كربلاء الحضارية، المحور الجغرافي، ج2، ص123-124.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com