8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
اخبار عامة / الاخبار
02:18 PM | 2024-02-27 188
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

العتبة الحسينية المقدسة: تقنيات حديثة وجهود 6700 عنصر ساهمت بإنجاح الزيارة الشعبانية

أعلن رئيس قسم حفظ النظام في العتبة الحسينية المقدسة عن نجاح زيارة النصف من شعبان للعام الجاري بحضور ملايين الزائرين دون حصول أي خرق أمني أو حادثة تذكر، بفضل التقنيات الحديثة المستخدمة في الاتصالات وكاميرات المراقبة، واستخدام تقنية الذكاء الصناعي بالتعرف على الوجوه، وجهود (6700 عنصر من المنتسبين والمتطوعين والنساء.
وقال رئيس القسم المهندس رسول عباس فضالة إن القسم له باع طويل يمتد إلى عشرين عاماً في التعامل مع حشود الزائرين المليونية والمسؤولي القسم خبرات تراكمية في العمل وأدخلوا دورات تدريبية مكثفة وكل رقعة جغرافية مقسمة الى قواطع وعليها مسؤولين، وتمتد مسؤولية القسم لحماية العتبة المقدسة ومحيطها وعدد من المواقع الخارجية، حيث بذل حوالي (6700) عنصر بينهم (2000) منتسب في العتبة الحسينية و (4000) متطوع، و (700) امرأة جهوداً جبارة في اكمال الزيارة بنجاح كبير، وبوضع امني مميز دون وقوع اي خرق او حادثة تذكر، بعد تطبيق خطط محدثة وسياسة جديدة وتقوية الامور الايجابية ومعالجة الثغرة او السلبية، مثلما حصل في معالجة باب الرجاء الذي تختلف ابعاده من الدخول الذي يبلغ عرضه (4،80) متر الى النفاذ منه والذي يصل الى (860) متر، وجعل الدخول منه يتم بانسيابية مرنة للزائرين دون حدوث اكتظاظ او تحشد مقلق، وتلك المعالجات تنفذ قبل شهرين او ثلاثة من بداية اي زيارة لمنح المسؤول والمنتسب الوقت والمساحة الكافية للنجاح في تنفيذ مهمته بعد توفير كل الاحتياجات والامور اللوجستية لهم.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2015-11-16 2758
2015-11-22 2227
تهنئة
2015-11-22 2227