8:10:45
تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية كربلاء في عهد الخروف الأسود الندوة العلمية الإلكترونية الموسومة: البعد التاريخي والكلامي واثرههما في مرويات اهل البيت ع العتبة الحسينية تعلن المباشرة بتنفيذ خطة لأنشاء سلسلة من المستشفيات الجراحية في عدد من المحافظات عباد الرحمن.. كتاب جديد يصدر عن المركز مكتب المركز في بغداد يعلن آخر تحضيراته لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ندوة إلكترونية عن الإمام الجواد (عليه السلام)
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / محطات كربلائية
01:26 PM | 2017-09-26 2624
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الشهداء قبل واقعة الطف (ع)

 

 

عبيد الله بن عمرو بن عزيز الكندي(رض)

 

فارس شجاع من الشيعة في الكوفة، ومن اصحاب امير المؤمنين (ع) وشهد مشاهده كلها ، وبايع مسلم وكان يأخذ البيعة له)))، وهو احد القادة الذين عقد مسلم بن عقيل (ع) لكل واحد منهم راية.فكان لعبيد الله ربع كندة وربيعة.

قال ابو مخنف: ( حدثني يوسف بن يزيد، عن عبد الله بن حازم، قال: انا والله رسول ابن عقيل الى القصر لأنظر الى ما صار أمر هانئ، قال: فلما ضرب وحبس ركبت فرسي وكنت اول اهل الدار دخل على مسلم بن عقيل (ع) بالخبر، واذا نسوة لمراد مجتمعات ينادين: يا عثرتاه! يا ثكلاه! فدخلت على مسلم بن عقيل (ع) بالخبر، فأمرني ان انادي في اصحابه وقد ملأ منهم الدور حوله، وقد بايعه ثمانية عشر الفاً، وفي الدور اربعة آلاف رجل، فقال لي:  نادِ يا منصور أمت، فناديت:  يا منصور أمت، وتنادى اهل الكوفة فاجتمعوا اليه، فعقد مسلم لعبيد الله بن عمرو بن عزيز الكندي على ربع كندة وربيعة، وقال: سر امامي في الخيل، ثم عقد لمسلم بن عوسجة الاسدي على ربع مذحج وأسد .فلما تخاذل الناس عن مسلم قبض عليه حصين بن نمير التميمي و كثير بن شهاب بن الحصين فسلمه الى عبيد الله بن زياد فحبسه وهو احد قواد ابن زياد وادخل السجن وبعد مقتل مسلم امر بن زياد بقتله. )

 

( الحاج عبد الامير القريشي , الشهداء قبل واقعة الطف , القسم الاول , غير مطبوع)

 


 

الشهداء قبل واقعة الطف

 

عبد الله بن يقطر(رض)

 

ذكر ابو جعفر الطبري انه قتل مع الحسين بن علي بكربلاء وكان رضيعه

ذكرة الشيخ في عِداد اصحاب الامام الحسين (ع) وقال كان رضيعه (ع) ونص على مقتله

بالكوفة

قال بحر العلوم : ما جاء في كلام الطبري وبعض المؤرخين : من أن عبد الله بن يقطر رضيع الحسين (ع) ليس له صحة، بل كانت أم عبد الله بن يقطر حاضنة للحسين (ع) وكان لدة الحسين (ع) كما ذكره ابن حجر في الإصابة واللدة بكسر-اللام-الذي ولد مع الانسان في زمن واحد

قال ابو مخنف: ( حدثني ابو علي الانصاري، عن بكر بن مصعب المزني، قال: كان الحسين لا يمر بأهل ماء الا اتبعوه حتى اذا انتهى الى زُبالة سقط اليه مقتل اخيه من الرضاعة، عبد الله ابن يقطر، وكان سرحه الى مسلم بن عقيل (ع) من الطريق وهو لا يدري انه قد اصيب، فتلقاه خيل الحصين بن تميم بالقادسية، فزج به الى عبيد الله بن زياد)لعنه الله(، فقال: اصعد فوق القصر فالعن الكذاب ابن الكذاب، ثم انزل حتى ارى فيك رأيي! قال: فصعد، فلما اشرف على الناس قال: ايها الناس، اني رسول الحسين بن فاطمة بنت رسول الله (ع) لتنصروه وتوازروه على ابن مرجانه ابن سمية الدعي فأمر به عبيد الله فألقي من فوق القصر الى الارض، فكسرت عظامه، وبقي به رمق فأتاه رجل يقال له عبد الملك بن عمير اللخمي فذبحه، فلما عيب ذلك عليه قال: انما اردت ان اريحه )

 

( الحاج عبد الامير القريشي , الشهداء قبل واقعة الطف , القسم الاول , غير مطبوع)


 

الشهداء قبل واقعة الطف

 

عبد الاعلى بن يزيد الكلبي(رض)

 

عبد الاعلى بن زيدبن الشجاع بن كعب بن امروء القيس الكلبي ، ونص على مقتله مع الامام الحسين (ع) بالطف))) ،كان فارسا شجاعا من الشيعة كوفيا ، خرج مع مسلم ابن عقيل فيمن خرج ، فلما تخاذل الناس عن مسلم قبض عليه كثير بن شهاب فسلمه إلى عبيد الله بن زياد فحبسه

قال ابو مخنف:  ( ثم ان عبيد الله بن زياد)لعنه الله( لما قتل مسلم بن عقيلوهانئ بن عروةدعا بعبد الاعلى الكلبي الذي كان اخذه كثير بن شهاب في بني فتيان، فأتي به، فقال له: أخبرني بأمرك، فقال: اصلحك الله! خرجت لأنظر ما يصنع الناس، فأخذني كثير بن شهاب، فقال له: فعليك وعليك، من الايمان المغلظة، إن كان أخرجك الا ما زعمت! فأبى ان يحلف، فقال عبيد الله: انطلقوا بهذا الى جبانة السبيع فاضربوا عنقه بها ،قال:  فانطلق به فضربت عنقه)

 

( الحاج عبد الامير القريشي , الشهداء قبل واقعة الطف , القسم الاول , غير مطبوع)

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة