8:10:45
روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول بحضور ممثلي الدوائر المعنية من ألمانيا.. مدير المركز يلقي محاضرة علمية أمام جمع من الأكاديميين الشيعة مكتب مفوضية حقوق الإنسان في كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لمركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وفد من المركز يزور قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري في قيادة شرطة محافظة كربلاء المقدسة قسم الحماية الاجتماعية في محافظة كربلاء المقدسة يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المهرجان السنوي الثالث بمناسبة اليوم العالمي للكتاب في جامعة الزهراء للبنات مدير الشرطة المجتمعية في محافظة كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من وزارة الثقافة في ضيافة المركز (كيف تصلي؟) إصدار جديد عن مركز كربلاء باللغة الألمانية عميد المعهد التقني في محافظة كربلاء المقدسة بضيافة المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث الندوة الالكترونية الموسومة "الإمام الصادق (عليه السلام) وارث النبوة والكتاب"
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / محطات كربلائية
09:02 AM | 2024-04-16 168
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

لمحات من جوامع وحسينيات كربلاء القديمة

بالرغم من أن المساجد تشيد أصلاً لإقامة الصلوات وأداء الفروض العبادية، كما أن الحسينيات تقام لإيواء الزائرين، وتنظيم الاجتماعات والاحتفالات الدينية؛ إلا أن المساجد والحسينيات في كربلاء معاً استخدمت الأغراض دراسية وبحثية وتثقيفية وفقهية. فالمساجد استخدمت في أوقات ما بين مواعيد الصلاة كمنتدى لإلقاء الدروس العلمية الدينية والمحاضرات الثقافية الإسلامية، كما أن الحسينيات لا تخلو من قاعات فسيحة تستخدم لهذه الغاية أيضاً.

إن المكان المقدس هو البيئة المناسبة جداً لإلقاء الدروس، وعقد المناظرات العلمية ذات الطابع الديني والروحي، وقد كان أئمة الجماعة في المساجد بكربلاء، وهم في العادة من المدرسين والعلماء المخضرمين يستغلون أوقات ما قبل قيامهم بإمامة المصلين أو ما بعد الصلاة لإلقاء دروسهم وأبحاثهم الفقهية والأصولية على تلامذتهم ومريديهم الذين كانوا يحضرون إلى المساجد لغرض الدرس والعبادة معاً.

ولذلك لابد من النظر إلى المساجد والحسينيات في مدن ذات حوزات علمية عريقة مثل النجف وكربلاء وقم، على أنها معاهد دينية إلى جانب كونها أماكن للعبادة، والملتقيات الدينية. وإن مدينة كربلاء المقدسة على صغرها في الماضي ضمت مساجد كثيرة ومتنوعة، فعلماء الدين ورؤساء الملة كانوا سباقين لإقامتها وتشييدها بدافع من نوازعهم الدينية، وميلهم الشديد نحو نشر الثقافة الإسلامية، والفقه المحمدي، ومنهج أهل البيت عليهم السلام، وكان يحذو حذوهم في ذلك الأثرياء المحسنين والصلحاء من الناس.

ومن الجوامع والحسينيات القديمة في كربلاء المقدسة:

جامع ابن شاهين: وهو من أقدم الجوامع الكربلائية وكان يستخدم على نطاق واسع لأغراض الدرس والبحث، حتى أنه عُرف لفترة طويلة على أنه معهد دراسي ديني رئيسي في الحائر الشريف، وذلك قبل أن تؤسس المدارس العلمية الدينية على صورتها الحديثة.

شيده عمران بن شاهين أمير البطائح في القرن الثامن الهجري، وكان ملحقاً بمباني الروضة الحسينية المقدسة، ذكره أبو عبد الله شرف الدين ابن بطوطة القاضي بقوله: زرت" كربلاء في أيام السلطان أبو سعيد بهادر خان بن خدابندة بعد أن تركت الكوفة قاصداً مدينة الحسين عليه السلام، والروضة المقدسة داخلها مدرسة عظيمة" وهذه المدرسة التي ذكرها ابن بطوطة هي جامع ابن شاهين.

جامع الأغا باقر البهبهاني: أقامه العالم النحرير، والفقيه عديم النظير، الأغا الوحيد البهبهاني أواخر القرن الثاني عشر الهجري، وهو كائن بجوار المدرسة الهندية، وكان ملتقى كبيراً للمناقشات العلمية والدروس البحثية والفقهية.

جامع الشيخ يوسف صاحب الحدائق: شيده العالم الجليل الشيخ يوسف البحراني مؤلف كتاب (الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة)، ويقع في الجهة المقابلة للمدرسة الهندية، وفي مقابل جامع الأغا الوحيد البهبهاني، وشهد المحاضرات والمناظرات الدينية بين المدارس الفقهية.

حسينية المازندراني: أسسها الخطيب الكربلائي المعروف الشيخ محمد مهدي المازندراني الحائري سنة 1372 هـ ، وهي حسينية كبيرة جداً تستخدم لأغراض الدراسة والمطالعة، وتشتمل على مدرسة دينية ومسجد ومكتبة، وكان موقعها خلف المخيم الحسيني، تم تجديدها أخيراً.

المصدر: نور الدين الشاهرودي، تاريخ الحركة العلمية في كربلاء، ص292-298.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2017-09-20 2718
2017-09-23 2207
2017-09-24 2031