8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
10:45 AM | 2024-02-28 193
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته

بجاذبية الشيخ الوحيد البهبهاني، وشخصيته العلمية الفريدة، ونشاطاته التدريسية والبحثية المكثفة؛ صارت كربلاء مركز استقطاب للعلماء وطلاّب العلم والمعرفة، وتحوَّلت حوزتُها إلى ساحةٍ تعجُّ وتزخر برهطٍ كبيرٍ من العلماء والفقهاء والمحققين.
ففي عهد الشيخ البهبهاني؛ فُتِحت صفحة جديدة من التحقيق، والبحث الاستدلالي، والمنطق البرهاني. وأصبح للفقه إطارُهُ العقليُّ المحدد، إلى جانب إطارِهِ النقليِّ، وتحددت الرؤية ووضح بالكامل مبدأ الاجتهاد الأصولي، وبذلك تكون حوزة كربلاء قد أسدت خدمةً كبيرةً لمسيرة الفقه الاجتهادي الأصولي، باحتضانها شخصيةً علميةً فريدةً مثل الشيخ الوحيد البهبهاني، ومن ثم انتقالها إلى النجف مع تلامذته الذين انتقلوا إليها في المراحل اللاحقة.
ويأتي في مقدمة الصفوة من تلامذته السيد محمد مهدي بحر العلوم الذي كان معيناً لا ينضب، حتى أنه اشتهر بعلمه الغزير؛ ولذلك لُقِّبَ ببحر العلوم.
وُلِدَ في كربلاء سنة 1155هـ، ودرسَ في حوزتِها، وتتلمذ على يد أستاذه الكبير الوحيد البهبهاني، مستوعباً أفكاره الاجتهادية.
ومن تلامذته أيضاً، المحقق النابه، العالم الشيخ محمد مهدي بن أبي ذر النراقي، أحد الأعلام المجتهدين في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الهجريين. له مؤلفات عديدة، منها: (جامع السعادات) و (معراج السعادة) و (معتمد الشيعة) و (مشكلات العلوم) و (الخزائن). 
وعندما فرغ الشيخ النراقي من دراسته في حوزة كربلاء، عاد إلى بلاده، فاستقر في بلدة كاشان، وأسس فيها مركزاً علميّاً كبيرا، ثم عاد إلى العراق، وتُوفي بالنجف سنة 1209هـ.
ومن مشاهير تلامذة الشيخ البهبهاني، العالم الرجالي الشيخ محمد بن إسماعيل بن عبد الجبار بن سعد الدين المازندراني الحائري، صاحب (منتهى المقال). ولد بكربلاء سنة 1159هـ، وتوفي فيها سنة 1215هـ. تتلمذ على يد أستاذه الشيخ الوحيد البهبهاني، والسيد علي الطباطبائي صاحب الرياض. وله من المؤلفات كتاب (منتهى المقال في أحوال الرجال)  المعروف بـ (رجال أبي علي). وقد ألَّفَهُ بإشارة من المحقق السيد محسن البغدادي، وعلَّقَ عليه أستاذُهُ البهبهاني. وقد اشتهر الكتاب في عصره؛ لاشتماله على تعليق الشيخ البهبهاني.
وللشيخ المازندراني مؤلفات ومصنفات عديدة أخرى منها: (رسالة عقد اللآلىء البهية في الرد على الطائفة الغبية) وكتاب في الرد على صاحب (نواقض الروافض).

المصدر: نور الدين الشاهرودي، تاريخ الحركة العلمية في كربلاء، دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع، بيروت – لبنان، 1990م، ص132 -134

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2019-04-01 2058
2019-04-05 3597