8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
09:36 AM | 2023-11-25 296
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من تجار كربلاء.. السيد رشيد نصر الله ( ١٩٠٥ - ١٩٨٨م)

هو السيد رشيد بن السيد حسين بن السيد هاشم، ينتمي إلى أسرة آل نصر الله الموسوية الفائزية الكربلائية العريقة، وكان يمتلك محلاً اشتراه من مديرية أوقاف كربلاء بعد أن مارس فيه تجارة الأقمشة لسنين عديدة. وعمل معه في المحل أولاده السادة: محمد (١٩٣٦ - ١٩٩١م) ( استشهد في احداث الانتفاضة الشعبانية ) وحسين وحسن ومصطفى.

كان السيد رشيد نصر الله مهيباً وقوراً، عرف بأخلاقه الرفيعة وصفاء قلبه، يسعى إلى تطييب النفوس إذا حدثت خصومة أو إشكال بين الباعة والزبائن، كما كان صاحب نكتة بليغة، يحترم الكبار والصغار، ويلاطفهم ببشاشة ومودة. ومن الطرائف أنه كان يعامل أولاد تجار السوق ومعارفهم من الأطفال بمودة واحترام، ويهديهم أقراص النعناع.

كما كان خيراً تقياً مخلصاً أميناً، حتى أوكله المرجع الديني الأعلى في عصره الإمام السيد محسن الحكيم (قدس سره) في استلام أموال الخمس وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين، وإرسال ما تبقى منها إلى مكتب المرجعية في النجف الأشرف. ومن هنا كان السيد رشيد صلة الوصل بين تجار السوق والمرجعية التي كان التجار في تواصل وزيارات مستمرة معها، سيما في المناسبات الدينية، وممن كانوا يترددون على محله الشيخ أحمد الوائلي ( عميد المنبر الحسيني) خلال إقامته مجالس العزاء بمدينة كربلاء المقدسة.

والتاجر عموماً، وبحكم مركزه التجاري والاجتماعي، يكون عزيز النفس ويأبى أن يطلب حاجة من أحد قد تحسب عليه، وكان يصدف أن أحد التجار قد لا يبيع شيئاً طوال اليوم، في وقت يفترض أن يعود فيه إلى البيت ومعه قوت عائلته، فكان من يقع في هكذا موقف محرج يلجأ إلى السيد رشيد نصر الله طالباً منه قرضة لا تتجاوز ديناراً لتمشية أموره، إذ لا ينظر إليه بصفته تاجراً مثله بقدر ما ينظر إليه على أنه عم أو أب كريم لا يراق ماء الوجه عنده.

وينقل أنه عندما انتقل إلى رحمة الله ، أغلقت محال سوق التجار الكبير أبوابها حداداً على فقدانه ، حيث كان رحيله خسارة كبيرة للسوق والعاملين فيه.

المصدر: هاشم جعفر قاسم، سوق التجار الكبير شاهد لألف عام، مركز كربلاء للدراسات والبحوث، 2021، ص 351-353.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة