8:10:45
ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته المركز يقيم احتفالاً بهيجاً بذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) العتبة الحسينية المقدسة: تقنيات حديثة وجهود 6700 عنصر ساهمت بإنجاح الزيارة الشعبانية وفد من مركز دراسات الكوفة يزور المركز إلى الأساتذة الباحثين الكرام اصدارات المركز - مداد الوفاء في شعراء كربلاء قسم الشعائر والمواكب الحسينية يعلن إحصائية بأعداد المواكب الحسينية المشاركة في الزيارة الشعبانية ممثل عن المركز يزور عدداً من الجامعات والكليات وزير الصحة يحدد موعد إنجاز مستشفى العقيلة في كربلاء المقدسة
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
12:42 PM | 2022-01-04 1810
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

بيوتات كربلاء الأدبية .. بيت البغدادي

يواصل الموقع الرسمي لمركز كربلاء للدراسات والبحوث في ‏العتبة الحسينية المقدسة، نشر وتوثيق معالم مدينة كربلاء الحضارية وبيوتاتها الادبية من خلال الإصدارات المختلفة الصادرة عن المركز.

ذكر الاستاذ موسى ابراهيم الكرباسي في (البيوتات الادبية في كربلاء) ضمن سطور الصفحة (149)، ان "الشيخ احمد بن درويش البغدادي يحتل المكانة الرفيعة والمنزلة العظمى بين النفوس لما امتاز به من علم ومقدرة على قول ونظّم الشعر و أفهام سامعيه"

واضاف الاصدار في سيرة البغدادي، بأنه" ولد في مدينة كربلاء عام (1262) هـ ودرس مختلف العلوم ‏تحت اشراف علماء عصره، ‏كان يرتاد الأندية الأدبية و الدواوين الفكرية ويحضر المناسبات العديدة حتى أصبح شاعرا رقيق الحس وتطرق إلى شخصيته العلمية ومكانته الأدبية عدد من المؤرخين، حتى توفي في 28 محرم لعام 1329هـ في مدينة كربلاء"

ومن آثاره الفكرية ( ‏كنز الأديب في كل فن عجيب، ‏الدرة البهية في هداية البرية، إرشاد الطالبين في معرفة النبي والأئمة الطاهرين)، كما له ديوان شعر يضّم مجموعة القصائد التي نظمها في حياته، إخترنا منها أبيات لرثاء للإمام الحسين عليه السلام ، فقال البغدادي :

 

فقضى غريباً بالدماءِ معفراً

ظلماً بأسياف العداة موزعُ

فأغبرت الآفاق والسبعُ العلى

والعرشُ والأملاك فيهِ افجعوا

والشمس اضحكت في كسوفٍ مزعج

والبدر في خسفٍ عليه مصدع

وتزلزلت شمّ الجبال لفقدهِ

والأرض كادت من ثراها تُقلعُ

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة