صحيفة عالمية تنشر قصة إحدى معجزات الإمام الحسين "ع" في سنوات عمره الأولى كربلاء تحتضن حسينية للزوار الباكستانيين برعاية المرجع محسن الحكيم "ره" مركز كربلاء ينشر دراسة مفصّلة عن الموقع الدقيق لمحافظة كربلاء وحدودها الإدارية كربلاء تاريخ خطّه دم الحسين... الحلقة الثالثة عشر مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة عدة مؤسسات حكومية لاغراض البحث العلمي رجال ثأروا لدم الحسين الشعور واللاشعور الانساني وعلاقته بالاعجاز القرآني ندوة الكترونية برعاية مركز كربلاء مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة الجامعة التقنية الوسطى لبحث وتطوير الشراكات العلمية كربلاء في الكتابات العالمية... المستشرق الإنكليزي "مارشال هودجسون" شذرات من حياة السيدة فاطمة المعصومة "عليها السلام" من علماء كربلاء الأعلام... الشيخ "عبد الأمير المنصوري" كربلاء تاريخ خطّه دم الحسين... الحلقة الثانية عشر تقرير عالمي يضع كربلاء ضمن أهم محافظات العراق المنتجة لمحصول البطاطس!! مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة كلية الزراعة بجامعة كربلاء وسائل إعلام إقليمية تتداول تقريراً لمركز كربلاء عن الإمام السيستاني "دام ظلّه"!! تهنئة.....ولادة السيدة معصومة - عليها السلام - دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية على قاعة مركز كربلاء للدراسات والبحوث... المفكر الإسلامي المصري "د. أحمد النفيس" يلقي محاضرة علمية متخصصة كيف كانت مدينة كربلاء في عهد المتوكل العباسي؟ دعوة حضور

من خطباء كربلاء الخالدين... السيد "طالب آل ماجد الموسوي"

09:32 AM | 2021-05-06 74
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

يواصل مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة، وعبر موسوعته الحضارية الشاملة عن مدينة سيد الشهداء "عليه السلام"، جمع وتحليل وتوثيق ونشر الإرث الحضاري والتاريخي لهذه البقعة الطاهرة، وخصوصاً في مجال ثروتها البشرية من خطباء وأدباء وشعراء وغيرهم من رموز العلم والمعرفة.

وذكرت الموسوعة أن "من بين هؤلاء الرموز هو الخطيب الفاضل السيد (طالب بن عاشور بن أحمد بن ماجد آل ماجد الموسوي الحائري)، المولود في مدينة كربلاء بحدود سنة 1270 هـ/1853م".

وأشار المحور التاريخي للموسوعة الى أن "آلسيد طالب كان قد نشأ في هذه المدينة المقدسة، نشأة علمية دينية، ولما بلغ العقد الأول من عمره، تعلّم القراءة والكتابة في الكتاتيب، ثم درس في المدارس الدينية علوم اللغة العربية والفقه وأصول الدين، ثم انتقل الى النجف الأشرف لتلقّي العلم على يد مجموعة من أعلامها قبل أن يرجع عائداً إلى كربلاء".

وأشار القسم الخاص بالتاريخ الإسلامي في الموسوعة، الى أن هذا الرمز الكربلائي "قد تتلمذ في علم الخطابة على يد الخطيب الشيخ (محسن أبو الحب الكبير)، وعقدت له مجالس عامرة في كربلاء وكانت أكثر مجالسه في دار المرحوم الحاج (علي أبو لبن)، كما كان يقرأ التعزية لخدمة الروضتيّن المطهرتيّن في شهر محرم الحرام".

وبيّنت موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة، أن "السيد طالب كان محباً للعلم، واسع الإطلاع، فقد كانت له مكتبة خاصة في بيته تحتوي على مجلدات كثيرة ومخطوطات نادرة في العلوم كافة، حتى وافاه الأجل في كربلاء سنة 1332هـ/ 1913م بعد أن تجاوز التسعين من عمره، حيث دفن في مقبرة السادة آل ماجد في الروضة العباسية المقدسة".

المصدر:- موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة، المحور التاريخي، قسم التاريخ الإسلامي، النهضة الحسينية، الجزء العاشر، أحد منشورات مركز كربلاء للدراسات والبحوث، 2020، ص 66.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com