8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
01:11 PM | 2020-07-18 1695
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من شعراء مدينة كربلاء... الشيخ حسين البيضاني

ولد الشيخ حسين بن صالح بن غالي البيضاني في النجف سنة 1339هـ الموافق 1920م ونشأ في كنف أخيه الشيخ نعمة البيضاني، وبعد أن نهل من توجيهه العلمي في مدارس النجف وعلمائها الاعلام صحب اخاه الشيخ نعمة الى كربلاء حيث آثر الاستيطان فيها واستكمال منهجها العلمي فاستوطن كربلاء عام 1365هـ، لما سكن كربلاء اخذ من علمائها ولازم العالم الشيخ "محمد الخطيب المتوفى سنة 1380هـ واشتغل بالتدريس والخطابة والتأليف.

لهذا الشيخ صفحة مشرقة في تاريخ الادرب والشعر، فهو واسع الثقافة، أحب اللغة العربية وآدابها، وبرع فيها، وألم بها وتعمق في الثقافة الإسلامية، فضلاً عن ذلك فكان خطيباً مفوهًا وكاتبا مؤثراً في بيانه الواضح والمبسط المقرب الى أذهان القراء كافة.

أدى دوراً فعالاً في تدريس اللغة العربية في مدرسة المهدية الدينية بكربلاء، وعرف عن ذكائه المتقد وظرفه وبلاغته، ان صوته الضعيف لم يخفت يوماً بعد يوم، ولم يتأخر عن القيام بما يفرض عليه من الواجبات الدينية طرفة عن عين أبدا، وهو يمتلك الحق والصدق بإبداء آرائه دون ان ينحرف عن جادة القصيد الحقيقي، وكان من حملة الفكر والادب منذ صدر شبابه، وعمل في نشر تعاليم الأئمة المعصومين (عليهم السلام)،

انتقل الى جوار ربه في كربلاء 15رمضان سنة 1395هـ الموافق 23 /9 /1975م، وشيع من قبل الادباء والشعراء والخطباء ورجال العلم والفضل الى مثواه الأخير، تارك خلال مسيرته العلمية والأدبية مجموعة كتب وهي (سلسلة الأعوام في وفيات الاعلام (عام الثمانين)، فرائد الادب 4اجزاء، ديوان شعره، الاعيان في الإسلام، الابوذية في الحسين(ع)وغيرها.

المصدر/ الحركة الأدبية المعاصرة في كربلاء، صادق آل طعمة، ج2، ص29-39.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2019-04-01 2058