8:10:45
اراء الباحثين الاجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الاربعين من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء موجز عن الأمسية الرمضانية الموسومة: (محلات كربلاء القديمة.. ذكريات لاتنسى) من كربلاء إلى بروكسل... مجلة "أيدين نيوز" البلجيكية تنقل لقرّائها تفاصيل المؤتمر العلمي الدولي لزيارة الأربعين اعلان دعوة للمشاركة في المسابقة الأدبية العالمية الثالثة بمناسبة زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) صحّة كربلاء المقدسة تُحصي مشاريع البناء والتأهيل لعدد من المستشفيات المركز يواصل اجتماعاته التحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن مسابقة علمية محلات كربلاء وذاكرتها في أمسية رمضانية المركز يقيم ندوة دور المراكز البحثية في تقديم الدراسات التخصصية في الزيارة الاربعينية مركز كربلاء للدراسات والبحوث يصدر المجلد الثاني من مجلة الأربعين المُحكَّمة (دراسات في الأدب الإسلامي) إصدار جديد للمركز آراء الباحثين الأجانب حول مشاركتهم في مؤتمر الأربعين.. المخرج الهولندي ساندر فرانكن إعلان نتائج المسابقة الرمضانية وفدٌ من المركز يزور قسم الحماية الاجتماعية في كربلاء المقدسة دعوة عامة من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي جامعة أهل البيت عليهم السلام تستقبل وفد المركز إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري الإمام علي.. الوعي الكوني
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
01:35 PM | 2019-04-27 2017
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من بيوتات كربلاء الأدبية العريقة... بيت البغدادي

إحتل بيت الشيخ "أحمد البغدادي" مكانةً كبيرة في نفوس أهالي مدينة كربلاء المقدسة وخارجها، نظراً لما قدّمه هذا البيت من نتاجات دينية وأدبية وثقافية نالت إعجاب واستحسان كل من اطلع عليها (1).

ولد الشيخ "أحمد بن درويش علي بن الحسين بن علي بن محمد البغدادي" في مدينة كربلاء سنة (1262هـ) حيث درس على يد أفضل علماء هذه المدينة المقدسة آنذاك، وكان لارتياده الأندية الأدبية والمناسبات الثقافية المختلفة، دور في تشكيل شخصيته الشعرية الفريدة التي وصفها الباحثون القدامى والمعاصرون بـ "السلسة المزينة بلون من الإبانة وخصوصاً في مجال رثاء الإمام الحسين (ع)".

ومن بين الإشادات الكبيرة بحق شاعرنا البغدادي هو ما ذكره العلامة السيد محسن الأمين العاملي في كتابه "أعيان الشيعة"، بالقول: "كان فاضلاً أديباً له كنز في كل فن"، فيما وصفه العلّامة الشيخ آغا بزرك الطهراني في كتابه "نقباء البشر" بـ "عالم متبحر وضليع، نشأ محبّاً للعلم والأدب فجدّ في طلبهما حتى حصل على الشيء الكثير".

إنتقل شاعرنا الكبير الى الرفيق الأعلى بتاريخ الـ 28 من شهر محرم الحرام سنة 1329هـ ودفن الى جنب معشوقه سيد الشهداء "ع" بعد أن ترك إرثاً غنياً من النتاجات الأدبية والثقافية المهمة.

المصدر:

(1) البيوتات الأدبية في كربلاء: سلسلة منشورات مركز كربلاء للدراسات والبحوث، ص150.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2019-06-12 1594