8:10:45
روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول بحضور ممثلي الدوائر المعنية من ألمانيا.. مدير المركز يلقي محاضرة علمية أمام جمع من الأكاديميين الشيعة مكتب مفوضية حقوق الإنسان في كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لمركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وفد من المركز يزور قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري في قيادة شرطة محافظة كربلاء المقدسة قسم الحماية الاجتماعية في محافظة كربلاء المقدسة يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المهرجان السنوي الثالث بمناسبة اليوم العالمي للكتاب في جامعة الزهراء للبنات مدير الشرطة المجتمعية في محافظة كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من وزارة الثقافة في ضيافة المركز (كيف تصلي؟) إصدار جديد عن مركز كربلاء باللغة الألمانية عميد المعهد التقني في محافظة كربلاء المقدسة بضيافة المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث الندوة الالكترونية الموسومة "الإمام الصادق (عليه السلام) وارث النبوة والكتاب"
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / كربلائيون
09:20 AM | 2024-04-04 181
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من خطباء كربلاء السيد جواد الهندي

السيد جواد بن السيد محمد علي الحسيني الأصفهاني الحائري الشهير بالهندي. وُلد سنة 1270هـ، وتوفي بعد مجيئه من الحج في كربلاء سنة 1333هـ ودُفِن فيها. كان من مشاهير الخطباء، طلق اللسان أديباً وشاعراً.
بدأ تحصيله العلمي بدراسة الفقه تحت إشراف العالم الكبير الشيخ زين العابدين المازندراني الحائري، وحينما وجد في نفسه الكفاءة في الخطابة تخصص بها لما يمتلكه من صوت قوي، وجودة في الإلقاء، وقد حاز قصب السبق بسعة الاطّلاع في الأدب والتفسير والحديث واللغة والتاريخ، وكان يجيد الخطابة باللغتين العربية والفارسية. ذكره السيد محسن أمين العاملي في (أعيان الشيعة) وقال: "رأيته في كربلاء وحضرت مجالسه، وجاء إلى دمشق ونحن فيها في طريقه إلى الحجاز لأداء فريضة الحج". وأشاد به أستاذ فن الخطابة الخطيب الشيخ محمد علي قسام قائلاً: "له المقدرة التامة على جلب القلوب وإثارة العواطف، واتباه السامعين، سيما إذا تحدث عن فاجعة كربلاء فلا يكاد السامع يملك دمعته، وكان يصوِّر الفاجعة أمام السامع وكأنه يراها رأي العين". وللسيد جواد الهندي ديوان شعر في جميع الأغراض، وخير ما فيه رثاؤه لأهل البيت عليهم السلام. ومن قصائده في الإمام الحسين الشهيد عليه السلام نقتبس هذه الأبيات:
فَمَنْ يسألُ الطفَّ عن حـــــــالِهِ                 يقصُّ عليهِ ولا يجحـــــــــــدُ
بأنَّ الحسينَ وفتيــــــــــــــــانَهُ                 ظمايا بأكنافهِ اسْتُشْـــــــهِدوا
أبا حَسَنٍ يا قوامَ الوجـــــــــود                  ويا منْ بهِ الرُسْلُ قد سُدِّدوا
دَرَيْتَ وأنتَ نزيـــــــــلُ الغَرِيِّ                  وفوقَ السمـــا قُطْبُها الأمجدُ
بأنَّ بَنيكَ برغمِ العُلــــــــــــــى                  على خطّةِ الخَسْفِ قد بُـدِّدوا
مَضَوا بِشبا ماضياتِ السُيوف                   وما مُدَّ للذُلِّ منهم يَــــــــــدُ 

المصدر: نور الدين الشاهرودي، تاريخ الحركة العلمية في كربلاء، دار العلوم للتحقيق والنشر، ص269

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2020-07-06 1650