مسجد الزينبية الأثري... معلم كربلائي بارز ضاع في طيّات التاريخ لماذا لجأ "فيثاغورس" الى الصيام وأوصى تلامذته بممارسته؟ التراث الإسلامي المغلوط والتشويه الإستشراقي للسيرة النبوية –الجزء الثاني- مركز الوارث الخيري التابع للعتبة الحسينية... تقنيات متطورة وخدمات صحية مجانية العلاقات الاجتماعية بين أبناء مدينة كربلاء خلال شهر رمضان المبارك صورة لزائري مرقد الإمام الحسين "ع" ضمن أفضل لقطات شهر رمضان في صحيفة عالمية من شعراء كربلاء الخالدين... السيد "محمد صالح القزويني" دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية دراسة عالمية: الصيام يساعد في إتخاذ قرارات أفضل بالحياة مؤسسة بحثية عالمية توثّق الهجوم الوهابي على كربلاء كأحد الجرائم التاريخية لهذا الفكر المتطرف سلسلة المحطات التي نزل فيها الإمام الحسين "ع" من مكة الى كربلاء... موضع "السليلة" التراث الإسلامي المغلوط والتشويه الإستشراقي للسيرة النبوية –الجزء الأول- قرية هندية تقيم مراسيم عاشوراء سنوياً من قبل سكانها المتعددي الطوائف!! عهد كربلاء لأمير المؤمنين (ع) منذ 1360 عام –الجزء الثاني- الاتجاهات الدينية في مناحي الحياة …تأصيل ثنائية الحذر والإحسان تجاه الآخر وكالة إخبارية دولية تنشر مشاهد مؤثرة لأجواء رمضان في كربلاء وباقي محافظات العراق "الشباب والهوية الإسلامية في العراق"... ندوة علمية إلكترونية برعاية مركز كربلاء للدراسات والبحوث صدر حديثاً عن المركز ... كتاب "صور ودراسات أدبية في شعراء وأدباء كربلاء" ماذا تعرف عن القنطرة "البيضاء" التاريخية في كربلاء؟ دراسة علمية: الصائم أكثر يقظةً وإنتباهاً من غيره!!

أنهار وعيون شهدت إلتقاء أرض كربلاء بحضارتيّ بابل والكوفة... الجزء الثالث

09:03 AM | 2021-05-02 40
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

ذكرت موسوعة الحضارية الصادرة عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة، أن أرض كربلاء تخترقها جداول متفرعة من نهر الفرات، أبرزها هو نهر "العلقمي"، الذي إرتبط ذكره بأحداث موقعة الطف الأليمة، إلا أنه اليوم من الآثار المندرسة.

وجاء في الموسوعة ضمن محورها التاريخي، أنه "ذهب بعضهم الى القول إن (نهر العلقمي تعود نسبته لرجل من بني علقمة إحدى بطون قبيلة متيم، وانّ جد القبيلة هو علقمة بن زرارة بن عدس فسميّ النهر بالعلقمي، وذلك في أواخر القرن الثاني للهجرة، الموافق للقرن الثامن للميلاد)"، مشيرةً الى أن "بعض المؤرخين قال بإن (نسبة نهر العلقمي تعود الى العلقم أي الحنظل المنتشر على حافتيّ النهر، وبقي هذا النهر حتى عام 697 هـ حيث غطّته الرمال والأوحال، وتعطل مجراه، فيما جرت محاولات لتطهيره وإزالة الرمال عنه".

ويذكر قسم التاريخ الإسلامي في الموسوعة أنه "قد مرّت بكربلاء جداول وانهار أخذت مسميات معينة، فيما أطلق على جداول مدينة كربلاء لفظة (الأنهار) تجاوزاً، حيث تفرعت من نهر الفرات، وهي كل من بحيرة الرزازة، ونهر السليماني أو الحسينية، ونهر العلقمي، بالإضافة الى بئر الشفية، ونهر نينوى، ونهر الغازاني".

وبيّنت موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة، أن "بحيرة الرزازة تعدّ صفحة مائية كبيرة، ومنتجعاً سياحياً رائعاً، حيث تقع هذه البحيرة غربي مدينة كربلاء، وعلى بعد بضعة كيلومترات من مركز المدينة، فيما تمتد مساحتها المائية الى محافظة الأنبار المجاورة".

 

المصدر:- موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة، المحور التاريخي، قسم التأريخ الإسلامي، الجزء الأول، أحد منشورات مركز كربلاء للدراسات والبحوث، 2017، ص 53-55.

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com