8:10:45
روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول بحضور ممثلي الدوائر المعنية من ألمانيا.. مدير المركز يلقي محاضرة علمية أمام جمع من الأكاديميين الشيعة مكتب مفوضية حقوق الإنسان في كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لمركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وفد من المركز يزور قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري في قيادة شرطة محافظة كربلاء المقدسة قسم الحماية الاجتماعية في محافظة كربلاء المقدسة يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المهرجان السنوي الثالث بمناسبة اليوم العالمي للكتاب في جامعة الزهراء للبنات مدير الشرطة المجتمعية في محافظة كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من وزارة الثقافة في ضيافة المركز (كيف تصلي؟) إصدار جديد عن مركز كربلاء باللغة الألمانية عميد المعهد التقني في محافظة كربلاء المقدسة بضيافة المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث الندوة الالكترونية الموسومة "الإمام الصادق (عليه السلام) وارث النبوة والكتاب"
مشاريع المركز / اطلس كربلاء / الموقع الجغرافي
01:54 PM | 2024-04-13 172
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من أقضية كربلاء المقدسة عين التمر جنَّةُ نخيلٍ وسط الصحراء

تُعد مدينة عين التمر من أقدم مدن كربلاء المقدسة، ويعود تاريخُها إلى 3000 سنة قبل الميلاد، ضمن حقبة انتشار الحضارة الأكدية في وادي الرافدين، واسمُها مشتق من اللغة الآرامية، من جذر كلمة (شثاثا) بمعنى الصافية. واستمرت المدينة كمستقرة حضرية إلى العصر الحالي مروراً بكافة العصور والحضارات. وتعود ميزة الاستمرارية تلك إلى موقعها المتطرف إذ وفَّرَ لها الحماية، وحاجة كل الممالك والحضارات التي تسيطر على المنطقة؛ لأهمية موقعها بالنسبة لخطوط حركة القوافل والجيوش.
ولعلَّ أبرز ما أُشير إليها كونها جزءاً من مملكة الحيرة قبل الإسلام، ويوجد بها أطلال أحد قصور أمراء تلك الحقبة، وهو شمعون بن جابر اللخمي، والذي يُعرف الموقع اليوم بقصر شمعون نسبة إليه، وهو من ناصر النعمان الرابع سنة593 ميلادية.
إنَّ المدينة القديمة اندثرت، ولكن استمرت على أطلالِها مستقرات حضرية متتابعة؛ كون موقع المدينة عبارة عن واحات وسط الصحراء، وقد وصفها ياقوت الحموي في معجم البلدان بأنها (جنّةُ نخيلٍ وسط الصحراء)، وتكثر بها العيون المعدنية والبساتين، وسكن المدينة عدة عشائر وقبائل باقية لليوم، وهي عشائر آل حسان، والحساويّون، والأنباريون، وآل زين الدين، وآل شبّر، وبنو أسد.
أُطلق عليها اسم (عين تمر) عام 1938 نسبة إلى وجود حامية عين تمر العسكرية المندرسة بسبب ظروف الزمن وقساوة الطبيعة، فقد كانت موقعاً حصيناً ضمن الحضارة الساسانية، واستمرت أهميتها الدفاعية طيلة الحضارة الإسلامية.


المصدر: مركز كربلاء للدراسات والبحوث، محافظة كربلاء دراسة في متغيراتها الجغرافية والتخطيطية، ص175

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة