لوحات تعريفية مصنوعة من النحاس والذهب والمينا تُزين شبابيك أنصار الامام الحسين عليه السلام مشاريع مستدامة للقضاء على التصحر في كربلاء المقدسة والعتبتان تعيدان الحياة للمساحات الخضراء دعوة حضور دعوة حضور في الندوة العلمية (الميرزا الشيخ محمد تقي الشيرازي زعامة مرجعية دينية وقيادة ثورية ضد المحتل البريطاني ) سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء السادس نظراً لانتشارها بشكل كبير في المحافظة مركز كربلاء للدراسات والبحوث يعلن استطلاعاً للرأي حول ظاهرة الحوادث المرورية وفد مركز كربلاء يشارك في حضور المؤتمر العلمي السادس عشر لجامعة اهل البيت عليهم السلام في الذكرى الأليمة لهدم المراقد المباركة .. مركز كربلاء ينظم ندوته الالكترونية الموسومة "قباب الائمة منارة التوحيد/ ذكرى فاجعة البقيع" عمادة كلية التربية للعلوم الإنسانية تستقبل وفد مركز كربلاء للدراسات والبحوث إهتمام إقليمي ودولي واسع بأخبار مركز كربلاء ووكالة محلية تصفه بـ "واجهة المدينة الحضارية الناصعة" سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الخامس دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية بالصور... فعالية شعبية كبرى في بنغلادش بمناسبة حلول ذكرى جريمة هدم مقبرة البقيع التباين المكاني لخدمات النقل في زيارة الاربعين لسنة 2017م وعلاقته بكثافة الزائرين التخطيط لاستثمار اجواء زيارة الاربعين في تنشئة الشباب الرساليين باستخدام تحليل swot انعكاسات الزيارة الاربعينية في تهذيب اخلاق الشباب دور التضامن الاجتماعي في تحقيق زيارة الاربعين سلسلة نصيب كربلاء .. من تاريخ الشيخ فريق المزهر الفرعون الجزء الرابع شاعر إندونيسي شهير يزور كربلاء المقدسة وينظم قصيدة عنها!! نشاطات مركز كربلاء للدراسات والبحوث في عدسات وأقلام الإعلام المحلي والدولي!!

لماذا موسوعة لكربلاء؟

12:08 PM | 2020-08-26 499
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

 کربلاء مدينة الأصالة والحضارة العريقة في ربوع البلاد العربية، ومشهد الفداء الالهي الذي سما بتضحية الامام الحسين(عليه السلام)  الرمز الديني والفكري والانساني الحر لكل بني البشر، فأضحت کربلاء ملهمة للأجيال وعبرة للأحرار في أصقاع المعمورة، اذ رسخت في أذهان الناس صورة الصراع الأبدي بين الخير والشر، يقول الإمام الحسين (عليه السلام): (ان الدنيا قد تغيرت وتنكرت وأدبر معروفها ولم يبق منها إلا صبابه صبابة الإناء وخسيس عیش كالمرعي الوبيل ألا ترون إلى الحق لا يعمل به والى الباطل لا يتناهی عنه) فاختارت العناية الإلهية أن يكون الفداء عن طريق الحسين (عليه السلام) أرض كربلاء، فرمزيتها الحرة ظلت على مر السنين تقرع ناقوس الخطر على الطغاة وارباب الفساد.

 ويشير الأمام بقوله: ألا وإن هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان، وتركوا طاعة الرحمن، وأظهروا الفساد) وقد کثرت محاولات طمس معالمها وآثارها الثورية والفكرية بأبشع الوسائل، وبذل الجهد والمال على مر الزمان لمحو ذكرها لعل ضياءها ينطفئ في نفوس العالمين.

ولكن عبارات الحزن التي تدفقت في وجدان محبي الرسول الأعظم ة وآل البيت أبت إلا أن ترسم طريق ديمومتها وتواتر ذکرها، فراح العديد من الباحثين يدلون بأقلامهم في تسجيل ما يستطيعون لينوروا العالم بتاريخ كربلاء، منذ أقدم الأزمان حتى يومنا هذا واظهارها بما یلیق ومكانتها الدينية والحضارية المشرقة.

لقد تعددت البحوث والكتب في أدارج المكتبات التي تتناول قصة كربلاء، غير انه على الرغم من تلك الجهود المحمودة لم تزل هذه المدينة تفتقر إلى الدراسة الشمولية الأكاديمية الرصينة، ومن أجل ذلك شرعت العتبة الحسينية المقدسة متمثلة بمركز كربلاء للدراسات والبحوث بكتابة موسوعة كربلاء، وفق منهج يتفق والاهداف المخططة للموسوعة وستراتيجية الهيأة المسؤولة عن اصدارها، اخذين بالحسبان الكتابة بموضوعية وحيادية الباحث الدقيقة، والعودة إلى خبرة من سبقنا في كتابة الموسوعات.

المصدر/ موسوعة كربلاء الحضارية، المحور الاجتماعي، ج1، ص12

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com