8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
نشاطات المركز
11:30 AM | 2023-11-22 308
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

قصة أول راديو يدخل إلى كربلاء

كان المذياع الذي أطلق عليه اسم (راديو كرام) من بين الاكتشافات الحديثة التي دخلت إلى كربلاء، ولكن دخوله إلى المدينة كان مشروطاً بأن يبقى بعيداً عن مرقد الإمامين (عليهما السلام) بمسافة كيلو متر، فجرى اختيار مكان مقابل محطة سكة القطار ليوضع فيه ذلك الـ (راديون) كما كان يسمى، وهو مقهى السيد حسين، وبذلك دخل أول راديو إلى كربلاء عام ١٩٤٢م ، ويقع مكان ذلك المقهى حين كتابة هذه السطور في التقاطع المعروف بـ (تقاطع الضريبة) المؤدي إلى حي الحسين (عليه السلام) جنوباً، وحي رمضان غرباً، ومرقد السيد جودة شرقاً. 
وكان السيد جعفر قاسم الحيدري أحد تجار مدينة كربلاء المقدسة (1914-2000م) من مرتادي ذلك المقهى، والسبب ليس المقهى طبعاً، بل المذياع وحداثته، وقصة عشقه للسياسة وأخبارها، كما كانت أحداث العالم ساخنة يومها حيث بلغت الحرب العالمية الثانية أوجها، وألقت بظلالها سياسياً واقتصادياً واجتماعياً على العراق.

 كان (الراديون) يحدث الناس - فضلاً عن الإنكليز والفرنسيين- عن ألمانيا واليابان والفرق بينهما، وكذلك الفرق بين اليابان والصين، ومجريات الحرب، والفاشست والنازية والاشتراكية والشيوعية والعلمانية وستالين وهتلر وتشرشل وموسوليني وغيرها من هذه المفردات الجديدة، إضافة إلى أخبار العراق والعالم.

وفي اليوم التالي، يأتي السيد جعفر الحيدري إلى سوق التجار ومعه نشرة الأخبار، فيبدأ الحديث عن السياسة وتطورات الحرب حتى يحل المساء، ليبدأ حوار جديد مع إطلالة كل يوم جديد. وظل حديث السياسة يرافقه طيلة حياته.

وهكذا بقي  المذياع رفيق عمره، وحين تطور الجهاز بعد مدة وأصبح أصغر حجماً، وسمح بإدخاله إلى مركز المدينة، وضع السيد جعفر الحيدري جهازاً في محله، ثم انتشر بعدها شيئاً فشيئاً في المدينة.

المصدر: هاشم جعفر قاسم، سوق التجار الكبير شاهد لألف عام، مركز كربلاء للدراسات والبحوث، 2021، ص 312-313.

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة