8:10:45
تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية كربلاء في عهد الخروف الأسود الندوة العلمية الإلكترونية الموسومة: البعد التاريخي والكلامي واثرههما في مرويات اهل البيت ع العتبة الحسينية تعلن المباشرة بتنفيذ خطة لأنشاء سلسلة من المستشفيات الجراحية في عدد من المحافظات عباد الرحمن.. كتاب جديد يصدر عن المركز مكتب المركز في بغداد يعلن آخر تحضيراته لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ندوة إلكترونية عن الإمام الجواد (عليه السلام)
مشاريع المركز / اطلس كربلاء
09:12 AM | 2024-03-24 435
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

مداخل حصن الأخيضر


لحصن الأخيضر أربعة مداخل في منتصف كل ضلع من الأضلاع الأربعة في السور الخارجي، أكبرها المدخل الذي يقع شمال الحصن وعرضه 16م، ويبرز بخمسة أمتار، ويقع في وسط الواجهة الشمالية. ويفضي هذا المدخل إلى رحبة أبعادها 5،80م طولاً، وعرضها 3م. وعلى جانبَيْ هذه الرحبة غرفتان خُصّصتا للحرس. يلي الرحبة دهليز طوله 13م ونلاحظ في الجدار، وعلى ارتفاع 2،70م حفرة مربعة قياسها 18×18سم على جانب الجدارين الشرقي والغربي ويبدو أنها مخصصة لخشبة المزلاق الذي يغلق الباب، مما يؤكد أنَّ هذا المدخل هو المدخل الرئيس للحصن، ويجب إحكامه جيداً.
وسقف هذا الدهليز مُقبى بسبعة أقبية متتالية، فإذا تمكن العدو من اجتياز المدخل الرئيس للحصن، فإنه يهلك في هذا الدهليز، ولا نجد مثل ذلك في أيِّ حصن إلاّ في حصن الأخيضر فقط.
ومن التحصينات الأخرى لهذا المدخل الشمالي وجود باب حديدي ينزلق رأساً من الأعلى، ويعرف هذا النوع من الأبواب بالسقاطة أو المتراس، وهذا الحاجز الحديدي يرفع إلى الأعلى في أوقات السلم، وينزل إلى الأسفل عند الحاجة، ويتم رفعه إلى الأعلى بواسطة حبال قوية.
وقد أكد العديد من الباحثين والمختصين في العمارة الإسلامية ومنهم الأستاذ الدكتور فريد شافعي، أنَّ مثل هذا التصميم لأبواب الحصون هو الأوّلُ من نوعه بالعالم الإسلامي وقد شمل هذا الأسلوب الدفاعي أبواب الحصن الأربعة؛ لذا اعتبر هذا التحصين ابتكاراً جديداً للعرب المسلمين ظهر واضحاً في حصن الأخيضر، وعليه يمكن اعتبار ذلك تطوراً مهماً في الهندسة الحربية العربية.

المصدر: موسوعة كربلاء الحضارية، المحور التاريخي، محور التاريخ الإسلامي، إصدار مركز كربلاء للدراسات والبحوث، الجزء الأول ص104

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email