8:10:45
روبرتاج تعريفي عن مهام الشعبة الفنية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من هولندا.. الجامعة الإسلامية في روتردام تستضيف مدير المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة لايدن الهولندية ممثل عن جامعة ذي قار يتحدث عن آخر تحضيرات الجامعة لمؤتمر الأربعين الثامن المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث المركز يقيم ورشة علمية عن ظاهرة التسول بحضور ممثلي الدوائر المعنية من ألمانيا.. مدير المركز يلقي محاضرة علمية أمام جمع من الأكاديميين الشيعة مكتب مفوضية حقوق الإنسان في كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لمركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وفد من المركز يزور قسم حماية الأسرة والطفل من العنف الأسري في قيادة شرطة محافظة كربلاء المقدسة قسم الحماية الاجتماعية في محافظة كربلاء المقدسة يستقبل وفد المركز وفد من المركز يحضر فعاليات المهرجان السنوي الثالث بمناسبة اليوم العالمي للكتاب في جامعة الزهراء للبنات مدير الشرطة المجتمعية في محافظة كربلاء يستقبل وفد المركز وفد من وزارة الثقافة في ضيافة المركز (كيف تصلي؟) إصدار جديد عن مركز كربلاء باللغة الألمانية عميد المعهد التقني في محافظة كربلاء المقدسة بضيافة المركز استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث الندوة الالكترونية الموسومة "الإمام الصادق (عليه السلام) وارث النبوة والكتاب"
اخبار عامة / أقلام الباحثين
09:58 AM | 2023-08-17 913
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الحسين حضارة .. ح6

ثمار من شجرة سيّد الشهداء عليه السلام

بقلم/ محمد طهمازي

يرى المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي في نظريته عن التحدي والاستجابة في كتابه (دراسة التاريخ) أن الحضارات تنهار حينما يفقد الناس قدرتهم على الابتكار. ونقول إن الحضارات تنهار حينما يفقد الناس قدرتهم على التحدي وهي القدرة المحفزة على الابتكار والابداع والصمود في وجه المصاعب والمصائب.

     لقد مثّل استشهاد الإمام الحسين عليه السلام سنة 61 للهجرة نقطة تحوّل تاريخية لدى المؤمنين بقضيته فدأبوا على استحضار هذا الحدث سنوياً للتفكّر في دلالاته والاستفادة من دروسه ومعانيه. وكان هنالك تأكيد وحظ على إحياء ذكر آل البيت عليهم السلام انطلاقًا من هذه الانعطافة الدموية الصادمة حيث يقول الإمام الصادق عليه السلام: "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا". هذه المقولة التي تشكّل توجيهًا مستمرًا للحفاظ على ديمومة قضية الحسين عليه السلام خصوصًا، كونها قمة الموجة في قضية أهل البيت عليهم السلام لأنها تشكّل معالم هوية الدين السماوي الحقيقيّة حيث هم المورد الحق للتعاليم والأخلاقيات وخلاصة السنن التي أراد الله تعالى للإنسان أن يتخلّق بها ويعتمدها في حياته عبر كل الرسالات السماوية وعلى لسان مختلف الرسل والأنبياء وشرائعهم ووصاياهم وكل طريقة خالفت هذا النهج أثبتت الأيام والسنين مدى النقص والتخبط فيها إن لم يكن الانحراف.

إن موقف الإمام الحسين عليه السلام سواء كان مع ثلة من أنصاره وحتى صار وحيدًا في أرض الأشلاء والدم في كربلاء هو تجسيد، رغم كونه مؤلمًا أشد الألم، للتحدي والثبات على النهج الحق والإيمان حتى الرمق الأخير بالثورة المحمدية التي قامت لتغيير حياة بنيت وفق أسس منخورة وموازين مختلة سادها الظلم والتفرقة العنصرية والطبقية في عمليةٍ تأصيلية للثورة ولوقع مذبحتها وكل كلمة قالها الحسين عليه السلام ومن استشهد معه وكل موقف فيها هو نفخ في الصور لإحياء مجتمع سقط أو على وشك السقوط في هوة السبات والموت السريري ليصحو من جديد وينتفض وينهض ويشرع في تشكيل هويته الأصيلة لا المستنسخة والمفروضة, هوية الوجود, هوية الكرامة, هوية الاستقلال, هوية التحدي والاستجابة معًا .. كيف ذلك؟

يتبع...

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2022-01-24 1810
2022-02-14 2597