8:10:45
اجواء كربلاء المقدسة في عيد الغدير || تغطية المركز من اصدارات المركز... الشيخ محمد تقي الشيرازي رسول الحرية ندوة الكترونية في ذكرى عيد الغدير: أحاديث نبوية تؤكد خلافة أمير المؤمنين (عليه السلام) فلسفة المواقف القولية.. عيد الغدير أنموذجاً ندوة الكترونية تعرّف على أول صحيفة كربلائية خلال العهد الملكي رؤية الإمام زين العابدين (ع) في العلاقات الاجتماعية و الصداقات للوصول إلى سعادة المجتمعات أسر كربلائية.. آل الرضوي فضل زيارة الامام الحسين في يوم عرفه تعزية صدور النشرة الإحصائية السنوية لزيارة أربعينية الإمام الحسين المباركة لعام (2023م -1445هـ) كربلاء المقدسة تكتظ بجموع الزائرين لإحياء زيارة يوم عرفة دواعي خروج الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة إلى الكوفة الإمام الباقر (عليه السلام) سيرة علم وعطاء، ومحن وابتلاء تنبيه الغافلين في كلام أمير المؤمنين (ع).. إصدار جديد للمركز منبر الجمعة وتأكيده على احترام القانون اصدارات المركز - كتاب اساتذة وتلامذة الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) من شخصيات كربلاء.. الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي إعلان ندوة إلكترونية
اخبار عامة / أقلام الباحثين
08:57 AM | 2023-08-15 711
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

خدمة المؤمنين في زيارة الأربعين(دور زيارة الأربعين في ترسيخ القيّم الدينية 4-4)

 

ومن القيّم الدينية التي تعززها زيارة الأربعين هي «خدمة المؤمنين» فهي تتجلى في زيارة الأربعين، حيث تتسابق العشائر العراقية و العراقيون إلى خدمة زوار الحسين بدافع الأخوة الإيمانية في مظهر فريد من نوعه في أرجاء المعمورة كلها على ما نعلم، ليس في الطعام و الشراب فقط، بل في كثير من الخدمات مثل المبيت ، و المواصلات ، والاسعافات و التطبيب و العلاج ، و الدواء، و التدليك، إلى غيرها من أنواع الخدمات التي يقدمها الأفراد و المواكب للمؤمنين زوار الحسين عليه السلام.

 

وهذه الخدمة هي قيمة دينية حث عليها رسول الله و أهل بيته صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين، وقد وردت روايات كثيرة في خدمة المؤمنين وعظيم ثوابها، وهذه مما ينبغي أن تنتشر كثقافة عامة بين المؤمنين ، ومنها :

حديث رسول الله صلى الله عليه وآله : «خدمة المؤمن لأخيه المؤمن درجة لا يدرك فضلها إلا بمثلها»([1]).

 وعن رسول الله  صلى الله عليه وآله «من كان في حاجة أخيه كان الله  في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب القيامة، ومن سر مسلما سره الله يوم القيامة»([2]).

وعن الإمام الكاظم عليه السلام : «إنّ لله عبادا في الأرض يسعون في حوائج الناس، هم الآمنون يوم القيامة، ومن أدخل على مؤمن سرورا فرح الله قلبه يوم القيامة»([3]).

وعن الإمام الصادق عليه السلام : «قال الله عز وجل : الخلق عيالي ، فأحبهم إِلَيَّ ألطفهم بهم، وأسعاهم في حوائجهم»([4]) .

 

وكذا في الاطعام فعن الإمام الصادق عليه السلام: «من أطعم أخاه في الله كان له من الأجر مثل من أطعم فئاما من الناس، قلت : وما الفئام [ من الناس ] ؟ قال : مائة ألف من الناس»([5]) .

 

وكذا في الاستقبال و الترحيب و اللطف ، فعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : «من قال لأخيه المؤمن : مرحبا كتب الله تعالى له مرحبا إلى يوم القيامة»([6]) .

و عن رسول الله صلى الله عليه وآله : «ما في أمتي عبد ألطف أخاه في الله بشئ من لطف إلا أخدمه الله من خدم الجنة»([7])  .

 

وفي الاكرام عن الصادق عليه السلام : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : «من أكرم أخاه المسلم بكلمة يلطفه بها وفرج عنه كربته لم يزل في ظل الله الممدود عليه الرحمة ما كان في ذلك»([8]).

 

وفي الخدمة المطلقة عن أمير المؤمنين عليه السلام ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله « أيُّمَا مسلم خدم قوما من المسلمين إلا أعطاه الله مثل عددهم خداما في الجنة»([9]) .

 

و لولا هذه الخدمة العظيمة التي يقوم بها أهل و أصحاب المواكب الحسينية في الطرق الممتدة على مناطق العراق و استعدادهم الكبير و المتجدد للخدمة لما كان عليه موسم الأربعين كما هو عليه اليوم من التوفيق و النجاح، و ضربٌ للمثل في الخدمة و الاخلاص و العطاء و الكرم و الضيافة و الاحسان، و ينبهر منه القاصي و الداني، و حينما يُقارن بمناسبات و تجمعات أخرى يثير في المقارن بينهما الخجل أو الفخر.

و أهم من كل ذلك إظهار الحبّ و الشوق و التوقير و التعظيم في خدمتهم للزوار و هذا مما تنفرد به هذه البقعة المباركة و خدمتها و لا مثيل له في كل العالم.

 

خاتمة

إنّ من اليقين أنّ هذه الأجواء الروحية و المادية و قلوب ومشاعر الناس و أصحاب المواكب و سلوكهم و أخلاق الزوار و حركتهم إنّما هي مسددة من أصحاب الزيارة ، الحسين و آل الحسين عليهم السلام جميعا.

 

وهذه السلوكيات التي ذكرناها لها تأثير عظيم على تلك الجموع المتقدمة للزيارة و حتى تلك التي تبتعد عن مدرسة أهل البيت و تجهل فلسفتهم، فاولئك يتاثرون أشد التأثر بحضورهم موسم كربلاء،  لقد كانت الزيارة الأربعينية مصدر إشعاع و هداية و انصهار لأعداد من الذين تشرفوا بالزيارة و عايشوا سلوكيات و أخلاقيات زوار الأربعين و أصحاب المواكب و الأجواء الأربعينية عامة، فاندمجوا مع العقائد الشيعية في الزيارة و بعد الزيارة.

فهذه أربعة أمثلة في دور زيارة الأربعين في ترسيخ القيّم الدينية الإسلامية و تثبيتها ، جعلنا الله و إياكم من الموفقين لهذه الزيارة، و النائلين لآثارها الدنيوية و الأخروية، و المحافظين على للقيّم الدينية، و الحمد لله ربّ العالمين وصلِّ اللهم على محمد و آله الطاهرين.

 

 

محمد جواد الدمستاني

28-ذي القعدة -١٤٤٣هجري الموافق 28 – 06- 2022 ميلادي

 

 

الهوامش

 

[1] - مستدرك الوسائل، ميرزا حسين النوري الطبرسي، ج ١٢، ص ٤٢٩

[2] - مستدرك الوسائل، ميرزا حسين النوري الطبرسي، ج ١٢،  ص ٤١٥

[3] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ١٩٧

[4] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ١٩٩

[5] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ٢٠٢

[6] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ٢٠٦

[7] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ٢٠٦

[8] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ٢٠٦

[9] - الكافي، الشيخ الكليني، ج ٢، ص ٢٠٧

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة