8:10:45
في الليلة الرابعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف : عمار الدالاني في الليلة الثالثة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: عمرو بن خالد الاسدي الصيداوي ابو خالد في الليلة الثانية من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس أبطال الطف: حنظلة بن أسعد الشبامي جمعية الهلال الأحمر في  كربلاء  تستقبل وفد المركز عدسة المركز توثق أجواء الليلة الأولى من محرم الحرام في منطقة ما بين الحرمين الشريفين نهر الهداية زيارة الاربعين 1446 هــ استمرار الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الثامن لزيارة الأربعين متى نشأت المجالس والمآتم الحسينية؟ تقرير عن (عكَد الدجاج )... أحد المعالم التراثية القديمة في كربلاء من المواقف الخالدة.. رسالة الإمام الشيرازي إلى عصبة الأمم بعد اندلاع ثورة العشرين مجلة السبط العلمية المحكمة تصدر العدد الثاني لسنتها العاشرة شخصيات كربلائية.. الشاعر الأديب الشيخ جواد الأصفر  "إبصار العين في أنصار الحسين" إصدار جديد عن المركز اعلان وظائف شاغرة  استمرار الدورة الفقهية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث تعزية في ذكرى استشهاد ولدي مسلم بن عقيل (عليهم السلام) كربلاء وثورة العشرين.. فتوى الجهاد، وحاضنة الثوار
اخبار عامة / أقلام الباحثين
02:24 PM | 2023-05-23 906
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

إشارات و إرشادات للإمام الصادق عليه السلام في الأمن الاجتماعي

الأمن أو الأمان هو الشعور بالطمأنينة، و الحماية، و السلامة من الشرور، و البعد عن المخاطر، و عدم الضرر أو الخسارة، و عدم الخوف و الخشية.

و الأمن الاجتماعي هو سلامة المجتمع من تلك الأخطار و الشرور و الصراعات و الحروب.

و أمن المجتمع أو المجتمعات ضرورة لا غنى عنها لأيّ مجتمع كان و في أيّ عصر و مكان، فنعمة الأمن هي أحدى النعم الكبرى في المجتمعات ، و حيث لا أمن فلا طمأنينة و لا استقرار نفسي أو اجتماعي، مما يؤدي إلى انحدار حضاري و أخلاقي كبيرين يتزامن مع ضعف النمو الاقتصادي و الثقافي و الاجتماعي و قد يؤدي إلى حروب و صراعات.

أهمية الأمن عظيمة لكن لا يشعُر بها إلا فاقدوه ، كما روي عن الإمام الصادق عليه السلام عن آبائه عن جده رسول الله صلى الله عليه و آله «نِعْمَتَانِ مَكْفُورَتَانِ اَلْأَمْنُ وَ اَلْعَافِيَةُ»([1]).

المكفور هو المستور أو غير المشكور، أو ما لا يُحمد ، و «مكفورتان أي مستورتان عن الناس، لا يعرفون قدرهما، أو لا يشكرهما الناس لغفلتهم عن عظم شأنهما»([2]) ، و قدّم الإمام عليه السلام هنا الأمن على العافية، قال عليه السلام الأمن و العافية.

و تلك إشارة إلى أنّ الأفراد أو المجتمعات التي تعيش حالة الأمن و الأمان لا تشعُر بأهمية الأمن الاجتماعي و إن شَعُرت فهو شعور نظري بحت، و إنّما الأفراد و المجتمعات التي تفتقر و تفتقد الأمن هي التي تعرف أهميته، فكثير من دول العالم التي تكثر فيها الصراعات و الحروب هي التي تشعُر بأهمية الأمن، و تقدر هذه النعمة، نعمة الأمن، و «تُعرف الأشياء بأضدادِها».

 

و لقد تضمنت روايات الإمام الصادق عليه السلام عددا من الإشارات حول الأمن و الأمان، و منها :

إنّ نعمة الأمن هي أهم النعيم  في الدنيا ، روي عنه عليه السلام : « اَلنَّعِيمُ فِي اَلدُّنْيَا اَلْأَمْنُ وَ صِحَّةُ اَلْجِسْمِ، وَ تَمَامُ اَلنِّعْمَةِ فِي اَلْآخِرَةِ دُخُولُ اَلْجَنَّةِ »([3]).

و النَّعِيمُ هو حسن الحال وراحة البال، ما يُتلذّذ به في الدُّنيا من الصَّحة و المطعم و المشرب و الأمن، فهذه أصناف من النعيم في الدنيا و أهمها الأمن.

وهنا في هذه الرواية أيضا قدّم الإمام عليه السلام الأمن على صحة الجسم، و التقديم يرشد للأهمية، و إذا فَقَدَ الإنسان الأمن و الأمان قد لا تفيده صحة الجسم و عافيته، فهو معرض أن يفقد نفسه و حياته بين لحظة و أخرى مع فقدان الأمن.

 

و في موضع آخر يشير الإمام الصادق عليه السلام إلى أنّ الأمن سبب رئيسي للاستقرار النفسي و راحة البال  على المستوى الشخصي، و بالتالي على مستوى المجتمع و الأمة لأنّ المجتمع مجموع الأفراد، فقد روي عنه عليه السلام قوله : «خَمْسُ خِصَالٍ مَنْ فَقَدَ وَاحِدَةً مِنْهُنَّ لَمْ يَزَلْ نَاقِصَ اَلْعَيْشِ، زَائِلَ اَلْعَقْلِ، مَشْغُولَ اَلْقَلْبِ، فَأَوَّلُهَا صِحَّةُ اَلْبَدَنِ، وَ اَلثَّانِيَةُ اَلْأَمْنُ، وَ اَلثَّالِثَةُ اَلسَّعَةُ فِي اَلرِّزْقِ، وَ اَلرَّابِعَةُ اَلْأَنِيسُ اَلْمُوَافِقُ، قُلْتُ وَ مَا اَلْأَنِيسُ اَلْمُوَافِقُ قَالَ اَلزَّوْجَةُ اَلصَّالِحَةُ وَ اَلْوَلَدُ اَلصَّالِحُ وَ اَلْخَلِيطُ اَلصَّالِحُ، وَ اَلْخَامِسَةُ وَ هِيَ تَجْمَعُ هَذِهِ اَلْخِصَالَ اَلدَّعَةُ»([4]). الدَّعَةُ بمعنى رغد  العيش و الراحة و السكينة.

و رواية الشيخ الصدوق في الأمالي عن الإمام الصادق عليه السلام «خَمْسٌ مَنْ لَمْ تَكُنْ فِيهِ لَمْ يَتَهَنَّ بِالْعَيْشِ اَلصِّحَّةُ وَ اَلْأَمْنُ وَ اَلْغِنَى وَ اَلْقَنَاعَةُ وَ اَلْأَنِيسُ اَلْمُوَافِقُ»([5]).

قدّم الإمام عليه السلام هنا صحة البدن على الأمن، قال: فأولها صحة البدن، و الثانية الأمن،  و لعل ذلك بسبب أنّ المجتمعات التي تعيش في حالة أمنية مستقرة ، حالة أمن و أمان و سلام، لا تقدر قيمة هذه النعمة و لا تشعُر بها، و تكون أولوياتها تلك التي تتعلق بالصحة و سلامة الجسم، و العلاجات و القضايا الطبية أو الصحية.

 

و في إشارة أخرى ذكر الإمام الصادق عليه السلام أنّ الأمن من ضروريات حوائج الناس، أي على مستوى المجتمع ، فقد روي عنه عليه السلام: « ثَلاَثَةُ أَشْيَاء يَحْتَاجُ اَلنَّاسُ طُرّاً إِلَيْهَا اَلْأَمْنُ وَ اَلْعَدْلُ وَ اَلْخِصْبُ»([6]).

طُرّا ، جميعا و كافة و قاطبة يحتاج الناس إلى اَلْأَمْنُ وَ اَلْعَدْلُ وَ اَلْخِصْبُ ، و الأمن هنا إشارة إلى الأمن الاجتماعي.

و اَلْخِصْبُ بمعنى خِصْب الأرض  إذ كثر فيها العُشب و الكلأُ و الخير، و يُطلق الخِصب أيضا على النماء والبركة، و فيها إشارة أخرى إلى الأمن الزراعي أو الغذائي فهو أيضا ضروري للمجتمعات، كل المجتمعات، و مع فقدان المواد الغذائية أو ندرتِها عن حاجات المجتمعات تنتج عنها ارتفاع للأسعار، اضطرابات، مشاكل اجتماعية متعددة و اختلافات، و تغيّر في أخلاق الناس، و حتى الجرائم.

 

و من الإشارات ما روي عن الإمام الصادق عليه السلام عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله «لاَ يَحِلُّ مَنْعُ اَلْمِلْحِ وَ اَلنَّارِ»([7]). الملح مثال للضرورات الغذائية و النار مثال للطاقة أو عناصر الطاقة، لا يحل منعها يعني الناس شركاء فيها أو في الاستفادة منها.

و في رواية النبي صلى الله عليه و آله «النَاسُ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ : النَّارِ و المَاءِ و الْكَلَإ»([8]).  وفي الرواية عن الإمام الرضا عليه السلام «إِنَّ اَلْمُسْلِمِينَ شُرَكَاءُ فِي اَلْمَاءِ وَ اَلنَّارِ وَ اَلْكَلَإِ»([9]).

شركاء يعني لهم جميعا، و من حقهم جميعا، فهي حقوق لهم، و لا يحق لأحد أن يمنعها عن الشركاء الآخرين ، و في حالة مُنعت هذه الحقوق يختلف الناس فيما بينهم و تنعدم فرص السلام و الأمان.

و قد خلق الله سبحانه وتعالى مواردا طبيعية ضرورية لحياة الإنسان، لا يستغني عنها إنسان، و ينتفع بها جميع البشر، و في حالة منعها تضطرب الحياة و يهلك الناس، فهي لكل الناس، لا يمنعها بعضهم عن بعض، و لا يحق أن يتسلط بعضهم عليها فيمنع الآخرين عن الانتفاع بها ، فالناس فيها شركاء،  في رواية الإمام الصادق عليه السلام «الملح و النار» ، و في رواية جده النبي صلى الله عليه و آله و حفيده الإمام الرضا عليه السلام «الماء و النار و الكلأ ».

و الناس على مستوى الأفراد و الجماعات أو على مستوى الدول يحتاج بعضهم إلى بعض ، و يضطر بعضهم إلى بعض، و خاصة في أزمنة الأزمات و الحروب و الكوارث، أو في حالة  كانوا  بعيدين عن الموارد الطبيعية كأن يكونوا في صحراء مثلا ، فهم بحاجة إلى بعضهم فيما أنعم الله عليهم من نعم، هم فيها شركاء.

فهم شركاء في الملح و الكَلَأ ، و الكَلَأ هو النباتات والأعشاب الطبيعية التي تنبُت في الأرض العامة و دون جهد من أحد ، و تقتات عليها الحيوانات وقد يستفاد منها في الأغراض الطبية والعلاجية، و الناس شركاء في هذه المراعي والأعشاب العامة، إلا إذا تملكها أحد أو كانت في أرضه فهي له، و ممكن تعديته إلى طعام الإنسان لكنه يحتاج إلى قرينة، و لعلها الأولوية إن صحت، بمعنى أنّ طعام الحيوان مشترك لا يجوز منعه من أحد، فمن باب أولى أن يكون طعام الإنسان مشترك و لا يجوز منعه.

و كذلك الملح - و المنصرف إلى ملح الطعام – فهو مشترك للناس و لا يحل منعه عنهم ، فغير الملح من المواد الغذائية الضرورية أولى من الملح، لأنّ الملح و إن كان عنصرا هاما لصحة الإنسان والحيوان إلا أنّه متوفر في مواد أخرى، و لأنّ الإنسان قد يعيش بدون تناول الملح مباشرة و لكنه لا يعيش دون تناول المواد الغذائية الأخرى.

فلا يجوز منع الآخرين من الطعام و من المواد الغذائية التي يقتات عليها البشر، و بهذا تكون الحِصارات و التضييقات الاقتصادية التي تجري بين الدول في حالة الخصومات و العداوات أو الحروب هي حِصارات باطلة و ظالمة، و تؤدي إلى مزيد من الخلخلة الاجتماعية و الطبقية، و إلى فساد متعدد الأوجه، و تردي في أخلاق الناس، و أكثر ما يتضرر بها الطبقات الفقيرة و المحرومة.

 

و الناس شركاء في النار و لا يحل منع النار كما في الروايات ، و قد لا يكون المعنى أنّ الناس شركاء مباشرة في النّار نفسها وهي العنصر الطبيعيّ الفَعَّال الذي يمثلِّه النّور و الحرارة المحرقة، بل من الممكن أن يكون المعنى هو أنّ الناس شركاء فيما يُنتفع به و يُستخدم للنار كالأشجار والحطَب، الفَحم، البنزين، الغاز وغَيرِها ، و بمعنى أوسع الناس شركاء في مصادر الطاقة، فليس لأحد أن يمنع الآخرين من الطاقة أو مصادرها، و ليس لأحد أن يمتلك طاقة هائلة ويحرّمها على الآخرين.

 

و في رواية النبي صلى الله عليه و آله و حفيده الإمام الرضا عليه السلام الناس شركاء في الماء، و مطلق الماء يشمل مياه الأمطار ، مياه الأنهار ، مياه الآبار و العيون العامة و مياه البحار و المحيطات، فهم شركاء فيها و متساوون في حق الاستفادة منها، لهم حق الحيازة و الملك الاعتباري ، و لكن لا يحق لهم منع الآخرين منه أبدا ، لأنّه أصل الحياة ، و أساس وجود الحياة « وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ»([10]).

 

و هنا المفارقة حيث أنّ الماء أكثر المركّبات الكيميائيّة انتشاراً على سطح هذا الكوكب، و يغطي نسبة 71% من سطح الأرض، إلا أنّ هناك مشاكل بين البشر طول التاريخ موضوعها و أساسها الماء، مشاكل فردية جزئية بين الفلاح و جاره في مزرعته، أو بين الدول و الأقاليم المتجاورة، و الخلاف حول أحقيتهم فيه أو أولويتهم عليه، وقد تصل هذه الخلافات إلى نزاعات و حروب، مثالها الآن المشكلة بين اثيوبيا و مصر و السودان وهم جميعا دول إسلامية متجاورة.

وقد يكون الأمر على خلاف رغبات المانع من الشراكة منهم أو المحتكر كما ذُكر في بعض الدراسات و الأقوال عن حدوث زلازل في بعض المناطق و الظروف عن طريق الخزانات و البحيرات المائية، و أنّ الزيادة المفاجئة لضغط المياه قد تسبب زيادة تدفق الماء إلى باطن الأرض، و ذكرت في أخبار الزلازل في الأشهر الماضية أنّ سبب الزلزال أو أحد أسبابه هو تجميع كميات ضخمة من المياه في السدود مما أثر على طبقات الأرض و أدى إلى الزلازل و ارتجاجاتها ، قال الله تعالى «إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ»([11]).

 

و مادام الماء لازم و ضروري للحياة و بدونه لا تستمر الحياة على هذا الكوكب، فلا يحق لأحد أن يمنعه من أحد، و الناس فيه سواء، وحتى إذا كان منبعُه في بلد و يمر و يصب في بلدان أخرى لا يجوز بأيّ حال منعه من قبل دولة المنبع أو دول الممر ، و إن كانوا في حروب.

 

و كل ما هو ضروري و لازم للحياة لا يحق لأحد منعه عن الآخرين، ملح و كلأ ونار و ماء وغذاء و دواء أو غيرها من المواد، فإذا منعت هذه الحقوق عن الآخرين تحدث نزاعات و صراعات و قد تصل إلى حروب و سفك دماء، و هذه هي النتيجة من الروايات، و كأنّ لسان الروايات الناس مشتركون في الضروريات وهي حقوق لهم جميعا، و لا يمنع الناسُ بعضَهم من الحقوق ، و إن فعلوا ذلك و منع بعضُهم بعضا وقعت الحروب بينهم، و انعدم الأمن و الأمان.

 

و من الإشارات أو الإرشادات التي ذكرها الإمام الصادق عليه السلام في مسألة الأمن، و تمثل توصية بالكتمان و الإخفاء في حالات الأمن و الخوف ما روي عنه عليه السلام قوله « إِنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ عَيَّرَ أَقْوَاماً بِالْإِذَاعَةِ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ إِذٰا جٰاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ اَلْأَمْنِ أَوِ اَلْخَوْفِ أَذٰاعُوا بِهِ»([12]) فَإِيَّاكُمْ وَ اَلْإِذَاعَةَ»([13]).   فهي توصية و إرشاد و تحذير.

اَلْإِذَاعَةَ من أذاع بمعنى أشاع و  أظهر  و أعلن و أفشى و يقابله أخفى و كتم و ستر و حجب، و مقابل اَلْإِذَاعَةَ أن يحافظ الإنسان على الإخفاء و الكتمان و الستر.

و إذاعة الإنسان و إشهاره لكل حالاته و أفعاله و حركاته و سكناته كما يقوم به البعض الآن في وسائل التواصل الاجتماعي يعرضه لكثير من حالات الاختراق و الاستغلال و التجاوزات و العيون هو في غِنًى عنها، إنّما يَعرض الإنسان و يَنشر و يُعلن ما هو مفيد للناس، مع المحافظة على خصائصه، و احترام خصائص الناس و كراماتهم التي هي حقوق للناس، لا يجوز التعدي عليها.

 

و نختم بجزء من دعاء الإمام الصادق عليه السلام كما في البحار «اَللَّهُمَّ اِفْتَحْ لِيَ اَلْيَوْمَ يَا رَبِّ بَابَ اَلْأَمْنِ، اَلْبَابَ اَلَّذِي فِيهِ اَلْفَرَجُ وَ اَلْعَافِيَةُ وَ اَلْخَيْرُ كُلُّهُ، اَللَّهُمَّ اِفْتَحْ لِي بَابَهُ وَهَييء لِي وَ اِهْدِنِي سَبِيلَهُ وَ أَبِنْ لِي وَ لَيِّنْ لِي مَخْرَجَهُ»([14]).

آمين ربّ العالمين ، و الحمد لله ربّ العالمين وصل اللهم على محمد و آله الطاهرين.

محمد جواد الدمستاني

29 شوال 1444هـ  الموافق 20-05-2023م

 

[1]  - الخصال ،  ج1 ،  ص 34

[2]  - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٧٨ - ص ١٧٠

[3] - معاني الأخبار  - الشيخ الصدوق - ج 1 ، ص 408 ، « اَلنَّعِيمُ فِي اَلدُّنْيَا اَلْأَمْنُ وَ صِحَّةُ اَلْجِسْمِ وَ تَمَامُ اَلنِّعْمَةِ فِي اَلْآخِرَةِ دُخُولُ اَلْجَنَّةِ ، وَ مَا تَمَّتِ اَلنِّعْمَةُ عَلَى عَبْدٍ قَطُّ لَمْ يَدْخُلِ اَلْجَنَّةَ»

[4] - الخصال ، الشيخ الصدوق ، ص 284

[5] - الأمالی ، الشيخ الصدوق، ج 1 ، ص 291

[6] - تحف العقول عن آل الرسول علیهم السلام، ابن شُعبة الحَرّاني، ج 1 ، ص 315

[7]  - الکافي ، الكليني، ج 5 ص 308 -  قرب الإسناد، الحميري القمي، ج1 ، ص137

[8]  - مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل ، ميرزا حسين النوري ، ج 17 ، ص 114

[9]  - من لا يحضره الفقيه، الصدوق ، ج 3 ، ص 239

[10]  - سورة الأنبياء ، آية 30

[11]  - سورة القمر ، آية 49

[12]  - سورة النساء ، آية 83

[13]  - الکافي، الكليني، ج 2 ، ص 369

[14]  - بحار الأنوار، المجلسي ، ج 94 ، ص 291

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2020-12-12 1466