8:10:45
ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته المركز يقيم احتفالاً بهيجاً بذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) العتبة الحسينية المقدسة: تقنيات حديثة وجهود 6700 عنصر ساهمت بإنجاح الزيارة الشعبانية وفد من مركز دراسات الكوفة يزور المركز إلى الأساتذة الباحثين الكرام اصدارات المركز - مداد الوفاء في شعراء كربلاء قسم الشعائر والمواكب الحسينية يعلن إحصائية بأعداد المواكب الحسينية المشاركة في الزيارة الشعبانية ممثل عن المركز يزور عدداً من الجامعات والكليات وزير الصحة يحدد موعد إنجاز مستشفى العقيلة في كربلاء المقدسة
اخبار عامة / أقلام الباحثين
01:50 PM | 2021-03-19 1240
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

 كيف نتواصل؟

د.أمل الأسدي

قال الله تعالی :

((  فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ...))آل عمران ، الآية : 159

إن القرآن الكريم دستور إلهي، ومشروع سماوي اختاره الله ليكون تحولا من خط المعجزات المادية الى المعجزات المعنوية، وهذا المشروع ركز في مواضع كثيرة على الارتقاء بالإنسان، والسعي الى تحضره  وقولا، ومن  هذه المواضع قوله تعالى المذكور آنفا،  فقد تحدث رب العزة عن شرط التأثير  في الآخر وجذبه ألا وهو ( اللين) أي أن تكون سهل الأخلاق، طيب الكلام، واسع  الصدر، وبخلاف ذلك  تكون ( فظا، غليظ القلب)  والفظاظة هي خشونة الكلام ،وهي جفاء الأسلوب والإساءة الى الآخر.

و( غليظ القلب) أي قاس، متشدد، خشن المعاملة، فاجتماع الفظاظة في القول مع  غلظة القلب تؤدي الى نتيجة حتمية ، وهي الانفضاض!!

والفضّ، وانفض الناس أي تفرقوا ، وفضّ القوم أي فرقهم!!

ونلحظُ الاشتراك الصوتي بين: ( الظاء الذي تكرر مرتين، والضاد) في الصفات ومنها الجهر ( اي احتباس النفس حين النطق) والرخاوة ( أي جريان الصوت)  والاستطالة

( اي امتداد اللسان حين النطق)  وهذا الاشتراك  في الصوت ، كوّن صورةً سمعيةً تعكس حال التلازم بين ( الفظاظة والغلظة والانفضاض)  فالأولى والثانية تؤدي الى الثالثة (الانفضاض) اي التفرق والابتعاد ؛ لذا كان رسول الله الأعظم  لينا هاشا باشا، فهو الذي أدبه الله وأحسن تأديبه، وبهذا الخلق الرفيع هيمن بمحبته على قلوب الآخرين، بل هيمن على المخلوقات كلها.

وعليه ينبغي  لمن  يوجه رسالة ما  الى الآخر ، أو يحاور شخصا آخر ، أن يضع هذه القاعدة نصب عينيه( لافظاظة، لاغلظة) حتى  ينجح في إيصال رسالته، بشكل سليم بعيد عن التجريح والإساءة،  فيكون مقتديا بالرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله).

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2022-06-13 1686