8:10:45
جانب من إلقاء البحث العلمي الموسوم: رد الوحيد البهبهاني على ادعاء الأشاعرة بالرؤية التعظيمية. جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: مقاربة الشيخ محمد كاشف الغطاء المتعددة الأبعاد لوحدة الوجود جانب من كلمات الأساتذة الباحثين: جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: تطور أصول الفقه بين محمد باقر الوحيد البهبهاني ومحمد ابراهيم القزويني (صاحب الضوابط). جانب من القاء البحث العلمي الموسوم: اراث مترابطة- استكشاف العلاقة والتأثير بين الخوجات والمرجعية في كربلاء. كلمة أسرة القزويني: سماحة السيد حسين مرتضى القزويني كلمة مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الامير القريشي انطلاق فعاليات الملتقى العلمي الدولي العراقي الاوربي الاول تحت عنوان: علماء كربلاء- السيد صاحب الضوابط (قدس سره). ندوة تحضيرية لمؤتمر الأربعين الثامن في رحاب كلية الهندسة بجامعة كربلاء اختتام المؤتمر الدولي للحد من التطرف والإرهاب الدولي إعلان للباحثين برنامج بعيون كربلائية | النجارة في كربلاء الاختلاف في تسمية وبناء قصر الأخيضر في كربلاء إعلان تهنئة إعلان العتبة الحسينية المقدسة تختار الخطاط عثمان طه الشخصية القرآنية لهذا العام وفد من المركز يزور جامعة بابل في مشهدٍ قل نظيره... الزيارة الشعبانية تتصدر واجهة صحيفة عالمية الاشعاع العلمي لحوزة كربلاء في عهد الشيخ الوحيد البهبهاني وتلامذته
اخبار عامة / أقلام الباحثين
02:06 PM | 2020-08-28 1911
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

الإمام الحسين في كربلاء سنة 37هـ، ويشهد تحديد موضع مقتله ومضارب خيامه.

 تظافرت الروايات الإسلامية على أن الإمام علي بن أبي طالب-عليه السلام-مرَّ بكربلاء حين سار إلى صفين لقتال معاوية سنة 37 للهجرة، وكان الإمام الحسين-عليه السلام-حاضراً يومئذٍ مع أبيه-عليه السلام-، وحين مرّ أمير المؤمنين-عليه السلام-بأرض كربلاء توقّف عندها وصلى فيها وأخذ يُبيّن لأصحابه ما سوف يجري على هذه الأرض من مقتل لولده الحسين وأهل بيته وأصحابه على يدَي آل أبي سُفيان، ومن ذلك قوله لعبد الله بن عباس: ((أتدري ما هذه البقعة؟ قال: لا، قال: لو عرفتها لبكيتَ بكائي، ثم بكى بكاء شديداً، ثم قال: ما لي ولآل أبي سفيان؟ ثم التفتَ إلى الحسين. وقال: صبراً يا بُنَي فقد لقى أبوكَ منهم مثل الذي تلقى بعده)).

       ثم أن الإمام علي-عليه السلام-أخذ يُحدّد المكان الذي سوف يكون فيه محَط رَحل الإمام الحسين-عليه السلام-والمكان الذي سوف يكون فيه موضع مقتله، فقد ورد في الرواية أنه ((أومأ بيده إلى مكان فقال: هاهنا موضع رحالهم، ومَنَاخ ركابهم وأومأ بيده إلى موضع آخر فقال: هاهنا مهراق دمائهم)).

       وقد استذكر الإمام الحسين-عليه السلام-هذه الكلمات وذلك الموقف في محاورته مع الحُر الرياحي-رضوان الله عليه-، فقال له: (("ولقد مرّ أبي بهذا المكان عند مسيره إلى صفين، وأنا معه، فوقف، فسأل عنه، فأُخْبِر باسمه، فقال: هاهنا محَط ركابهم، وهاهنا مهراق دمائهم، فسُئِل عن ذلك، فقال: ثقل لآل بيت محمد، ينزلون هاهنا". ثم أمر الحسين بأثقاله، فحُطّت بذلك المكان)).

       ويظهر جليّاً أن رجالاً في جيش الإمام علي-عليه السلام-كانوا لا يُصدّقون كلام الإمام، واستغربوا من تحديده الدقيق للموضع الذي سوف يُقتَل فيه ولده الإمام الحسين-عليه السلام-فقام أحدهم وهو شيبان بن مُخَزَّم، وكان عثمانياً مبغضاً للإمام، وأمر غلامه بأن يجيئه بشيء يجعله علامة على ذلك المكان، فعثر على رجل حمار كان ميّتاً هناك، فجاءه بها، وهنا قال شيبان: ((فأوتدتُه في المقعد الذي كان فيه قاعداً [أي الإمام علي]، فلما قُتِلَ الحسين، قلتُ لأصحابي: انطلقوا ننظر، فانتهينا إلى المكان، وإذا جسد الحُسين على رِجل الحمار [أي مُلقى عليها وكانت قد غُطّيت بالتراب] وإذا أصحابه رَبَضَة حوله)).

يُنظَر:

نصر بن مزاحم المنقري، وقعة صفين، ص141-142.

ابن سعد، الطبقات الكبير، ج6، ص419-420.

الدينوري، الأخبار الطوال، ص253.

ابن أعثم، الفتوح، ج2، ص552.

الطبراني، المعجم الكبير، ج3، ص111.

الخوارزمي، مقتل الخوارزمي، ج1، ص88.

ابن كثير، البداية والنهاية، ج8، ص199-200.

 

أحمد مهلهل

 

Facebook Facebook Twitter Messenger Messenger WhatsApp Telegram Viber Email
مواضيع ذات صلة
2020-12-12 1197