حسب استطلاع رأي .. عدم توافر الأجهزة الطبية واحدة من اهم التحديات التي تواجه القطاع الصحي في كربلاء الثالث عشر من محرم || قبيلة بني أسد تدفن أبطال كربلاء الهيأة الاستشارية لمركز كربلاء تعقد اجتماعها الدوري لمناقشة المؤتمر العلمي الدولي السادس لزيارة الأربعين المباركة بالصور || عزاء دفن الأجساد الطاهرة.. الثالث عشر من محرم الحرام 1444هـ الموكب الحسيني || النشأة وآخر الاحصائيات! كربلاء المقدسة || نجاح كبير لزيارة عاشوراء الثاني عشر من محرّم الحرام || الكوفة تواسي زينب وإبن زياد يشمت بها شاهد بالفيديو || طرف المخيّم .. واحد من اقدم مواكب العزاء في كربلاء المقدسة إصدارات خطب الجمعة .. قبسات من حياة الصديقة الكبرى فاطمة (عليها السلام) صور فوتوغرافيّة قديمة لمدينة كربلاء المقدسة صحيفة إندونيسية تستعرض أقوال أهم مشاهير العالم بحق الحسين (ع) – الجزء الثاني لماذا .. إشرب الماء وإذكر عطش الحسين؟! مشاهد فوتوغرافية لموكب قوات الجيش العراقي في كربلاء هو القائل : ان كان دين محمد لم يستقم الا بقتلي ... الشيخ محسن أبو الحب الكبير .. شاعر على أبواب الحسين الشرطة المجتمعية تعلن نجاح خطتها التوعوية والخدمية الخاصة بالعشرة ايام الأولى من محرم حكومة كربلاء تعلن احصائيات زيارة عاشوراء المباركة لعام 1444هـ العتبة الحسينية تعلن عن نجاح خطتها الخاصة باحياء مراسيم عاشوراء وتقدم شكرها لجميع من ساهم بانجاح مراسيم الزيارة مشاهد فوتوغرافيّة لعزاء ( ركضّة طويريج) الخالدة صحيفة إندونيسية تستعرض أقوال أهم مشاهير العالم بحق الحسين (ع) – الجزء الأول الخطاب الأخير .. عندما بكت السماء دماً حزناً على الحسين (عليه السلام)

الجزء الاول || الفتوى المباركة .. أظهرت الوجه الحقيقي والمشرق للإسلام المحمدي

08:45 AM | 2022-07-04 579
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

             قبل ثماني سنوات من اليوم، يستذكر العراقيون الفتوى المباركة التي أظهرت الوجه الحقيقي والمشرق للإسلام المحمدي الأصيل، مقتلعةً جذور الإرهاب الذي خَلّف جرحاً في قلوب العراقيين لم يندمل حتى اللحظة، بعد سيطرة عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل ثم التوسع إلى مناطق أخرى تصل مساحاتها نحو 40% من الأراضي العراقية، مخلفة فيها الرعب والقتل والدمار واستباحة الحرمات، وسرعان ما تحولت هذه الصورة المأساوية القاتمة إلى نصرٍ يفتخر به أبناء الشعب العراقي كل عام بل سيمتد إلى مدى الدهر.

 يعود الفضل في تحقيق النصر الكبير على العصابات الإرهابية في جميع أراضي العراق الى فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف).

 

نصّ الفتوى:

قال الشيخ الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة الثانية من الصحن الحسيني الشريف ما يأتي:

      إن العراق وشعبه يواجه تحدياً كبيراً وخطراً عظيماً وإن الارهابيين لا يهدفون إلى السيطرة على بعض المحافظات كنينوى وصلاح الدين فقط بل صرحوا بأنهم يستهدفون جميع المحافظات ولا سيما بغداد وكربلاء المقدسة والنجف الأشرف ، فهم يستهدفون كل العراقيين وفي جميع مناطقهم ، ومن هنا فإن مسؤولية التصدي لهم ومقاتلتهم هي مسؤولية الجميع ولا يختص بطائفةٍ دون أخرى أو بطرفٍ دون آخر.

 وأكد الكربلائي : إن التحدي وإن كان كبيراً إلاّ أن الشعب العراقي الذي عرف عنه الشجاعة والإقدام وتحمّل المسؤولية الوطنية والشرعية في الظروف الصعبة أكبر من هذه التحديات والمخاطر .

وأضاف: أنه لا يجوز للمواطنين الذين عهدنا منهم الصبر والشجاعة والثبات في مثل هذه الظروف أن يدبَ الخوفُ والاحباطُ في نفسِ أيِّ واحدٍ منهم ، بل لا بد أن يكون ذلك حافزاً لنا للمزيد من العطاء في سبيل حفظ بلدنا ومقدساتنا. ودعا الكربلائي القيادات السياسية الى ترك الاختلاف والتناحر ولاسيما خلال هذه الفترة العصيبة وحثّهم على توحيد مواقفهم ودعمهم واسنادهم للقوات المسلحة ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات ، موضحا انهم ـ أي القيادات السياسية ـ أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية كبيرة. واضافالكربلائي :  ان دفاع أبنائنا في القوات المسلحة وسائر الأجهزة الامنية هو دفاع مقدس ، ويتأكد ذلك حينما يتضح أن منهج هؤلاء الارهابيين المعتدين هو منهج ظلامي بعيد عن روح الاسلام ، يرفض التعايش مع الآخر بسلام ويعتمد العنف وسفك الدماء وإثارة الاحتراب الطائفي وسيلة لبسط نفوذه وهيمنته على مختلف المناطق في العراق والدول الأخرى.

 وخاطب الكربلائي ابناء القوات المسلحة قائلاً :اجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هو الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح.

  ثم قال الكربلائي : وفي الوقت الذي تؤكد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها واسنادها لكم فانها تحثكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر وتؤكد على إن من يضحي بنفسه منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنه يكون شهيداً إن شاء الله تعالى.

 وأضاف : المطلوب أن يحث الأبُّ ابنه والأمُّ ابنها والزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعاً عن حرمات هذا البلد ومواطنيه. 

وتابع قائلاً : إن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي ، بمعنى أنه إذا تصدى له من بهم الكفاية بحيث يتحقق الغرض وهو حفظ العراق وشعبه ومقدساته يسقط عن الباقين .

  ثم قال : ومن هنا فان المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الارهابيين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوع للانخراط في القوات الأمنية.

 واختتم ممثل المرجع السيستاني كلامه بقوله : إن الكثير من الضباط والجنود قد أبلوا بلاءً حسناً في الدفاع والصمود وتقديم التضحيات فالمطلوب من الجهات المعنية تكريم هؤلاء تكريماً خاصاً لينالوا استحقاقهم من الثناء والشكر وليكون حافزاً لهم ولغيرهم على أداء الواجب الوطني الملقى على عاتقهم.

 

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com