اطلس كربلاءالخصائص الادارية

المتغيرات التي طرأت على الوحدات الإدارية في لواء كربلاء

المتغيرات التي طرأت على الوحدات الإدارية في لواء كربلاء

 تشكيل ناحية الكوفة في عام1879م وألحقت إدارية أيضاً بقضاء النجف.

في عام 1895 م شهد قضاء الهندية استحداث عشرة مقاطعات أو شعب سميت بـ (قول معشرلري) وهي تدار كالنواحي، وتم ربطها إدارياً بناحية الكفل، وهي هور الدخن، وأبو نفاش، وحرقا، ومسيعيدة، وال فتلة، وكعبوري، وأبو روية، ومنفهان، ومشورب الشرقي، ومشورب الغربي.

استحداث ناحية هور الدخن بعد أن تم رفع درجتها الإدارية من شعبة أو مقاطعة إلى ناحية في عام 1900م، وفك ارتباطها الإداري من قضاء الهندية وإلحاقها بقضاء النجف الاشرف.

تحويل ارتباط مقاطعة الرغيلة من قضاء النجف الاشرف ضمن لواء كربلاء إلى قضاء الشامية المرتبط إدارياً بلواء الديوانية لقربها الجغرافي وتداخل أراضيها الزراعية وعشائرها في قضاء الشامية.

فك ارتباط ناحية الرحالية من قضاء كربلاء إلى قضاء الدليم التابع للواء بغداد وكان ذلك في عام 1895 م.

في عام 1912 م قررت الحكومة العثمانية إلغاء بعض الوحدات الإدارية في ولاياتها المختلفة وكان من بينها ناحية هور الدخن ضمن قضاء النجف.

أما القرى المرتبطة بمركز لواء كربلاء فهي كثيرة ولعل أبرزها في عام 1912م كان قرى المجر، فليفل، أم الرجي، الأجدع، المنيضر، أم هلال، الخميسانية، أعيلة البرس، شنتونية، الحرقة، القضبان، أبو روية، الرجيبة، الزبدية، أبو عبد عوينات، الكعبوري، الهنيدية، الزبيلية، السليمانية، البازول، البديوانية، الشريفية، الهندي، البليبل، شريعة الليب، الراشدية، الضحنة، والقرطة الخضراء.

 أما أبرز قری قضاء النجف الاشرف فهي قصر بيك اهامي، أم سواري، وعناب.

 

المصدر/ موسوعة كربلاء الحضارية، المحور التاريخي، قسم التاريخ الحديث والمعاصر، الوثائق العثمانية، ج8، ص36-38

Time: 0.2134 Seconds