اطلس كربلاءاصل تسمية المدينة

الآراء العلمية في أصل تسمية المدينة

الآراء العلمية في أصل تسمية المدينة

عرفت مدينة كربلاء بالعديد من المسميات والتي يعتقد انها تدل على نفس البقعة  واختلف الرواة واللغويون في أصل تسمية مدينة كربلاء فمنهم من يقول بعربيتها ويرجعها إلى العهد البابلي ويذكر أنها مشتقة من لفظة ( كور بابل ) العربية التي تعني مجموعة من القرى البابلية القديمة والتي منها ( نينوى ) التي كانت قرية عامرة تقع شمال شرقي المدينة وهي الآن سلسلة تلول أثرية تعرف بتلول نينوى ، ومنها أيضا ( الغاضرية ) التي تعرف اليوم بأراضي الحسينية , والنواويس التي كانت مقبرة للنصارى قبل الفتح الإسلامي , وآخر يقول بأعجميتها ويرجعها إلى الكلمة الفارسية ( كاربالا ) والتي تعني كلمة ( كار ) عمل وكلمة ( بالا ) بمعنى الأعلى فيكون معناها ( العمل الأعلى ) وبعبارة أخرى تعني ( محل العبادة والصلاة ) ومنهم من يعتقد بساميتها ويحيل لفظة كربلاء إلى الكلمة الأشورية (كرب-ايل) ( فكرب ) تعني حرم و ( ايل) تعني الله ومعناها حرم الله، ويستدل على هذا المعنى بوجود منسكا ( معبد ) كان يسمى بهذا الاسم والتي سميت المدينة على اسمه أما ( ياقوت الحموي ) فيرجع أصل التسمية إلى الأساس الجغرافي ، فقد ذكر لهذه التسمية ثلاثة أوجه , الوجه الأول من لفظة ( كربلة ) وتعني رخاوة القدمين في المشي ويحمل هذه التسمية إلى رخاوة موضع المدينة , أما الوجه الثاني فمن لفظة ( كربلت ) يعتقد بأن موقع المدينة منقاة من الحصى والرمل فسميت بهذا الاسم ، إذ يقال إلى تنقية الحنطة من حبات الرمل بكلمة ( كربلت الحنطة ) , أما الوجه الثالث فهو إنها جاءت من لفظة ( الكربل ) وهو اسم نبات الحماض وهذا النبات يكثر في موضع المدينة فسميت به  وليس من شك أن لكل مدينة أسماء عديدة عبر مراحلها التاريخية , فقد حدثنا التاريخ أن مدينة كربلاء يطلق عليها سابقا ( الغاضرية, ونينوى , وماريا, وشط الفرات , الطف , مشهد الحسين , كربلاء ) ولم يكن الاسم الأخير سوى احد تلك الأسماء الكثيرة التي في عدادها يطلق منذ القدم على هذه البقعة فتغلب على غيره من الأسماء بمرور الزمن وعم استعماله حتى اشتمل على كل كربلاء وقد سمي في أواخر الستينات ( لواء كربلاء ) ومركزه مدينة كربلاء نفسها. وعلى أي حال فان هذه التسميات العديدة للمدينة جميعا لها علاقة من قريب أو من بعيد بالتسمية الشهيرة وهي (كربلاء) التي باتت تلازم هذا الموضع منذ استشهاد الامام الحسين (علية السلام) على ارضها وحتى يومنا هذا.

..............................................

المصادر:

1. معجم البلدان - ياقوت الحموي

2. تاج العروس - الزبيدي.

3. كربلاء وحائر الحسين- عبد الجواد الكيلدار.

4. بغية النبلاء في تاريخ كربلاء- عبد الحسين الكليدار.

5. مدينة الحسين- محمد حسن الكليدار.

6. تراث كربلاء- سلمان هادي آل طعمة.

7. نهضة الحسين- هبه الدين الشهرستاني.

8. مجلة لغة العرب- الأب أنستاس الكرملي.

9. مدينة كربلاء دراسة في النشأة والتقدم العمراني - د. رياض الجميلي.

10. كربلاء في الأرشيف العثماني- ديلك فايا.

11. موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة- مركز كربلاء للدراسات والبحوث.

12. بيانات إحصائية – وزارة التخطيط.

13. تاريخ كربلاء المعلى- المرحوم عباس اللحاف.