الأخبار العلميةمحطات كربلائية

تعرف على أبرز الأهداف التربوية لرياض الأطفال في مدينة كربلاء (1984-1985م)

تعرف على أبرز الأهداف التربوية لرياض الأطفال في مدينة كربلاء (1984-1985م)

 تعد مرحلة الطفولة من أهم مراحل حياة الفرد واخطرها وقد اكدت الدراسات التربوية والنفسية والبحوث الطبية والاجتماعية على اهمية الطفولة المبكرة وضرورة العناية بها باعتبارها مرحلة تكوينية يوضع فيها الأساس السليم والقوي الشخصية الفرد ، ومن هنا اصبحت تربية الاطفال والاهتمام بهم قبل مرحلة التعليم الابتدائي امرا ضرورياً.

إزادت الحاجة لرياض الاطفال نتيجة لأهميتها في بناء شخصية الطفل والتقليل من أعباء المرأة العراقية التي أصبحت تمارس مختلف الأعمال في الدوائر والمؤسسات الحكومية والأهلية ، و قد منحت وزارة التربية الصلاحية إلى مراكز المحافظات، لفتح دور الرياض، وتم الاكثار من رياض الاطفال ذات الدوام الطويل بحيث يتناسب مع حاجة الامهات العاملات)، کا حددت اعار الأطفال الذين يلتحقون برياض الأطفال ما بين الرابعة والسادسة، وهي مرحلة يمكن للطفل أن يكتسب فيها أي مهارة علمية اذا اعدت بشكل صحيح، لاسيما تلك التي تسهم في بناء شخصيته

انبثق عن هذا الهدف الشامل ثانية أهداف عامة تتعلق بتنمية جوانب شخصية الطفل واكسابه المعلومات الاساسية اللازمة له وتنمية قدراته العقلية واللغوية وتعزيز حبه لبيئته وغرس الشعور بالانتماء لمجتمعه والايمان بالله وتذوقه الجمال والقدرة على التعبير الفني وغرس حب الوطن في نفسه واعتزازه بالأمة وتراثها.

اتبعت دور رياض الاطفال منهجا مقرراً من قبل وزارة التربية يعنی بنمو الأطفال من الجوانب الجسمية والعقلية والانفعالية جميعها كما هو موضح بالجدول 

من الملاحظات على جدول الدروس الرياض الأطفال أن الوزارة اهتمت بتوفير العناية الصحية للأطفال والتي كانت تجري بشكل دوري في الرياض ويعود هذا إلى حرص الوزارة واهتمامها بسلامة الأطفال وتنشئتهم بشكل قوي وسليم، مع الاخذ بنظر الاعتبار تعليم الأطفال حب الولاء للحزب الحاكم ولشخصه الواحد

 

المصدر/ موسوعة كربلاء الحضارية، الحياة الفكرية، التعليم الحكومي، ج5، ص299-301.

Time: 0.2303 Seconds