الأخبار العلميةمحطات كربلائية

المدارس الدينية في مدينة كربلاء المقدسة (مدرسة الشيخ المفيد)

المدارس الدينية في مدينة كربلاء المقدسة  (مدرسة الشيخ المفيد)

 اسسها وأشرف عليها العلامة الشيخ "حسين الاميري" عام (1430هـ/ 2009م)، بتوجيه ومباركة من المرجع الديني آية الله العظمى السيد "صادق الحسيني الشيرازي" (دام ظله)، إذ رأى سماحته اهمية وضرورة الاهتمام بالمدارس الدينية تقوية للحوزات التابعة لآل البيت، لأنها تنشر علومهم وترشد الأمة أليهم، وسُميت بالمفيد تيمناً باسم أحد أبرز أعلام التشيع الشيخ محمد المفيد (قدس) عنوانا لها في الاسم والمضمون.

تقع مدرسة الشيخ المفيد في سوق النجارين خلف مديرية البريد، وقد اتخذت من فندق مستأجر مكانا لها مساحته (250 متر مربع)، يتكون من ثلاثة طوابق، استخدم منها طابقان فقط، الطابق الأول لإدارة المدرسة، والثاني للمكتبة وسبع غرف دراسية واحد منها كبيرة تنصت الدراسة البحث الخارج إن النظام المتبع في التدريس هو طريقة الحلقات الدراسية التي تضم المراحل الثلاث المقدمات، السطوح، بحث الخارج.

 ان النظام المتبع في التدريس هو طريقة الحلقات الدراسية التي تضم المراحل الثلاث (المقدمات، السطوح، بحث الخارج)، وفيها يحضر الطلبة على شكل حلقات دراسية ويشمل المنهج الدراسي: علم أصول الفقه، المنطق، علوم اللغة العربية، علوم القرآن الكريم، فضلا عن دروس في علم الدرایة والرجال والعقائد، وفي المدرسة نظام الدرس الحر الذي يحتوي على جميع المواد الدراسية الحوزوية.

تميزت مدرسة الشيخ المفيد بالنشاط العلمي والعطاء المتواصل وهي تقدم الدروس العلمية مرتين في اليوم صباحا ومساء، وتولى مهمة التدريس فيها نحو (۳۰ استاذ) أساتذة الحوزة العلمية منهم: الشيخ سلطان علي عوض، الشيخ عدي طالب الحمود، الشيخ أحمد خضر، اخضر، الشيخ كاظم السعدي، الشيخ أنار جميل المياحي، الشيخ هادي العبودي وآخرون

التحق بالمدرسة عدد غير قليل من طلبة العلوم الدينية من العراقيين، کما استقطبت آخرين من إيران والكويت وتنزانيا)، وبلغ عددهم عام (1438هـ/ 2017م) (۸۰طالبا)، وصل بعضهم إلى مراحل متقدمة في الدراسة الحوزوية منهم، الشيخ هادي العبودي والشيخ عذال المرشدي.

وهذه المدرسة مكتبة عامة تضم مختلف الموسوعات الفقهية والأصولية وضم صوتية تضم التسجيلات الصوتية والأقراص الليزرية الحاوية للدروس الحوزوية والمناهج الحوزوية التكميلية والمحاضرات الدينية وما يحتاج إليه طلبة العلوم الدينية، إذ توفر ذلك للطلاب بأسعار رمزية، وهكذا تسجل بعض الدروس التي يحتاج إليها طلبة العلوم الدينية.

 

المصدر/ موسوعة كربلاء الحضارية، المحور التاريخي، قسم التاريخ الحديث والمعاصر، ج4، ص186-190.

Time: 0.2205 Seconds