الأخبار العلميةبحوث ودراسات

من هو القائد العسكري الذي هدم قبر الحسين - عليه السلام - بأمر من المتوكل؟

من هو القائد العسكري الذي هدم قبر الحسين - عليه السلام - بأمر من المتوكل؟

وصف محمد بن إبراهيم أبي السلاسل الأنباري الكاتب، هيئة وخلق القائد الضالّ الذي أقدم على هدم القبر الشريف للإمام الحسين "عليه السلام" للمرة الأولى سنة (233 هـ) بأمر من الطاغية العباسي المتوكل وبإشراف وزيره اليهودي "إبراهيم  الديزج"  .

وقال الأنباري بحديثه عن أبي عبد الله الباقطاني، نقلاً عن عبيد الله بن يحيى بن خاقان، أن صاحب ذلك الفعل الشنيع هو أحد زبانية المتوكل والمدعو بـ "هارون المعري"، وكان يتميز بلون بدنه الأبيض الشديد البياض حتى يديه ورجله، فيما كان وجهه أسوداً شديد السواد كأنه القير، وإنه أصيب بمرض عضال هلك على أثره بعد فعلته تلك، ليقوم بعدها أزلام بني العباس بكَرَبَ قبر الحسين (ع) وإخفاء آثاره ، ووضع مسالح على سائر الطرق المؤدية له، بحيث لا يجدون أحداً زاره إلا أتوا به للمتوكل، ليقتله، أو لينهكه بالعقوبات حسبما ذكره أبو الفرج الأصفهاني في كتاب مقاتل الطالبيين ص (395).

وتذكر المصادر التأريخية أن الضريح الطاهر لسيد الشهداء "عليه السلام" كان قد تعرّض للهدم عدة مرات خلال فترة حكم المتوكل العباسي، منها ما حصل سنتيّ (237) و(247هـ) عندما أمر المتوكل بالأبقار لتسير على القبر الشريف حسب كتاب "الآمالي" للشيخ الطوسي (ص325)، وكذلك في سنة (236هـ) طبقاً لـ "مروج الذهب" للمسعودي (ج2، ص401ــ402)، إلا أن الموالين حينها كانوا يعمدون الى تحدي السلطات القمعية عبر إعادة بنائه والتبرك بزيارته بالرغم مما كان يطالهم على أثرها من حملات إنتقامية وصلت حد هدم القرى والبلدات المحيطة بالضريح الشريف (1).

المصدر

(1) بغية النبلاء في تأريخ كربلاء: سلسلة منشورات مركز كربلاء للدراسات والبحوث، ص171.