الأخبار العلميةبحوث ودراسات

الأوبئة والامراض التي اصابت مدينة كربلاء (مرض الطاعون)

الأوبئة والامراض التي اصابت مدينة كربلاء (مرض الطاعون)

شهد العراق في سنة (1246هـ / 1830م) تدهوراً بأوضاعه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، اذ تعرضت البلاد الى اوبئة وامراض ومجاعات وتخلف وجهل خلال عهد الاحتلال العثماني، ومن أبرز تلك الامراض مرض الطاعون الفتاك.

ونظراً لانتشار المرض الكبير في عموم البلاد، ونالت مدينة سيد الشهداء (عليه السلام) نصيباً منه، ولتدهور النظام الصحي في المدينة بسبب قلة الادوية الوقائية والمستشفيات والكوادر الطبية، دبَ الخوف والهلع بين الأهالي.

ومن أبرز شخصيات مدينة كربلاء المقدسة البارزين الذين وافتهم المنية جراء المرض: السيد حسين السيد مرتضى آل دراج نقيب كربلاء، إذ كان يومئذ يشغل منصب سدانة الروضة الحسينية المطهرة، وكذلك العالم النبيل والمجتهد الجليل مولانا محمد شريف بن المولى حسن علي المازندراني المشهور (بشريف العلماء) الذي كان مجتهد زمانه المتوفى سنة (1246هـ) جراء الوباء، وكذلكَ العالم الرباني والزاهد الصمداني الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد المامقاني الذي قصد كربلاء سنة (1238هـ/ 1822م) المتوفى بنفس المرض سنة (1246هـ)، والشيخ خلف بن الحاج عسكر الحائري الذي كان من رجالات العلم والرئاسة المشهور بالعلم والفضل الذي توفى بالطاعون ايضاً سنة (1247هـ)، واخيراً المولى الشيخ إسماعيل اليزدي الحائري الذي كان من اقطاب العلم في مدينة كربلاء المقدسة، وقد زال الطاعون في أواخر شهر رمضان سنة (1247هـ) بعد أن حصد من الكربلائيين خلقاً كثيراً، وان عدد ضحاياه يومياً بحسب الاقاويل أكثر من مئتين وخمسين شخصاً تقريباً.

المصدر: مدينة الحسين، محمد حسن الكليدار، مركز كربلاء للدراسات والبحوث، ج4، ص18- 22.