الأخبار العلميةبحوث ودراسات

حركة علي هدله ضد الاحتلال العثماني (1293هـ/ 1876م)

حركة علي هدله ضد الاحتلال العثماني (1293هـ/ 1876م)

اختلفت الروايات حول هذه الحركة التي حدثت في مدينة كربلاء المقدسة سنة (1293هـ/ 1876م)، فمنهم من يقول بان الحركة كانَ أحد اسبابها هو الدفاع عن شرف الناس واعراضهم بحماية زوجة أحد أبناء المدينة من عائلة أحد جبأة المكوس العثمانيين في سوق النساء، فيما قال البعض الآخر ان سببها هو قتل أحد الجواسيس، وهو مختار باب الطاق المدعو حسين قاسم حمادي، في مقهى المستوفي.

ومن بين هاتين الروايتين فأن بطل هذه الحركة القهواتي المعروف (علي هدله السلومي) الذي قتل المعتدي على المرأة او الجاسوس المذكور.

الواقعة: لما حاولت الحكومة المحلية القبض على (علي هدله) وجماعته الذينَ رافقوه وآزروه في هذه الحادثة، فضلاً عن العديد من الثوار الذين خرجوا من البساتين المعروفة ببساتين الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) الواقعة في منطقة الهبابي، وبعدما دارت معركة طاحنة بينهم والحاق الهزيمة بين صفوف الجيش العثماني.

استشاطت سلطة الآستانة في بغداد من الحركة فاصطحبَ الوالي الجديد عاكف باشا جيشاً واتجه الى مدينة كربلاء المقدسة لقمع الانتفاضة وبرفقة المشير حسين فوزي باشا، وعند وصولهما كربلاء كانت الأحوال مستقرة فيها فلم ير الوالي ضرورة المواجهة بين جيشه وبين الثائرين فوقفَ القائد حسين فوزي معانداً من اجل استعمال القوة بحق الثائرين فحسم النزاع فيما بينهما بحكومة الباب العالي التي أمرت بالعفو عن البلدة.

فعاد جيش الاحتلال العثماني الى بغداد بينما ألقيَ القبض على بعض الثائرين المشاركين في هذه الحركة الذي كان من ضمنهم القهواتي (علي هدله) الذي اودعَ السجن.

المصدر: موسوعة كربلاء الحضارية الشاملة، المدخل، مركز كربلاء للدراسات والبحوث، ص 50- 51.